كيف تدرب عقلك للتوقف عن القلق

الصحة النفسية هي العامل الأهم في الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان بشكل أساسي ، ومن المؤسف أن معظم الاضطرابات النفسية أصبحت منتشرة بشكل كبير بنسب متفاوتة ، وعلى سبيل المثال ؛ فإننا نجد أن الغالبية العظمى من الأشخاص مُصابين بالقلق والتوتر الذي قد يكون خفيفًا لدى البعض وقد يكون قويًا لدى البعض الاخر لدرجة أنه يؤثر على سلامة تفكيرهم وعلى حياتهم وحياة كل من حولهم كليًا ، ومن هنا حرص علماء النفس والأطباء النفسيين على توضيح أهم الطرق التي تُساعد على التخلص من القلق والتفكير الزائد بسهولة .

أفضل طريقة لتدريب العقل للتوقف عن القلق

القلق والتفكير الزائد والدائم المعروف باسم Overthinking هو شعور سيء للغاية يُفقد الإنسان قدرته على الاستمتاع بوقته نتيجة تفكيره فيما حدث في الماضي وقلقه فيما سوف يحدث في المستقبل ، ولأن ذلك قد يؤدي إلى العديد من الأمراض سواء الجسدية أو النفسية ؛ لا بد على كل شخص أن يعمل جاهدًا على اتباع طرق التخلص من القلق والتفكير الزائد ، وهي :

اكتب ما يُقلقك

في بعض الأحيان قد يكون التعبير عن ما يجول في ذهن الإنسان وسيلة لتنفيس جزء من توتره وقلقه ، حيث أن كتابة ما يُقلقك على الورق سوف يمنح العقل قسطًا من الراحة لأنه لم يُعد مضطرًا إلى بذل المزيد من الجهد حتى يتذكر هذه التفاصيل ، كما أن تفريغ العقل من التفكير في أحداث المشكلة سوف يتيح له أن يبدأ في التفكير في سبل حل المشكلة بدلًا من القلق والتوتر .

ممارسة التفكُّر

التفكر من أهم الممارسات الفكرية التي تُساعد على صفاء الذهن والتخلص من القلق والتوتر ، وقد يظن البعض أن ممارسة التفكر يحتاج إلى وقت طويل ، وفي حقيقة الأمر أن كل من التفكر والتأمل يمكن أن يتم ممارسته خلال نصف دقيقة فقط من خلال إغلاق العين والبعد عن أي مصدر ضوضاء أو أصوات مزعجة وهذا من شأنه أن يُساعد على استعادة توازن وحيوية المخ .

ممارسة الرياضة

كما نعلم جميعًا ؛ فإن ممارسة الرياضة تعمل على تعزيز صحة الجسم بشكل عام ، وقد أشارت بعض الدراسات والأبحاث إلى أن ممارسة الرياضة أيضًا من شأنها أن تُساعد بدرجة كبيرة على تصريف الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب ؛ حيث أنها تُساعد على تنظيم إفراز المواد الكيميائية في المخ التي تُساعد على التخلص من الشعور بالقلق ، كما أن ممارسة الرياضة تُساعد على الشعور بالاسترخاء والتخلص من الإجهاد والضغط النفسي والعصبي ، كما أن الأمر لا يتطلب منك وقت طويل ؛ حيث أنه يكفيك على سبيل المثال أن تقوم بالمشي لمدة 5 – 10 دقائق يوميًا وسوف يُساعدك ذلك في التخلص من شعورك بالقلق والتوتر بشكل كبير .

التحدث إلى شخص موثوق

في الكثير من الأحيان يكون التحدث إلى شخص موثوق أحد وسائل التنفيس عن النفس والتخلص من الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب ، وهذا الشخص قد يكون بمثابة الناصح أو المدرب أو المستشار النفسي أو الصديق الذي يُشاركك التفكير في المشاعر السلبية التي تجتاح فكرك ويُساعدك على التخلص منها والوصول إلى الحل المناسب .

العلاج الطبي للتخلص من القلق

وأخيرًا ؛ فإن الكثير من الأشخاص قد يُعانون من الشعور بالقلق المُفرط والتوتر الزائد أكثر من اللازم طوال الوقت سواء بسبب أو بدون سبب ، وهنا تكون هناك فرصة كبيرة لتطور ذلك إلى حالة مرضية نفسية والدخول في حالة اكتئاب وكابة وحزن ، وهنا يجب على الفور أن يتم اللجوء إلى المُعالج النفسي من أجل الحصول على العلاج الطبي اللازم الذي من شأنه أن يُساعد المريض على التخلص من القلق والتوتر تدريجيًا حتى يزول هذا الشعور بشكل نهائي ، وبالطبع يجب عدم اللجوء إلى أي من هذه الأدوية إلا من خلال الطبيب النفسي .