مدة بناء سور الصين العظيم

سور الصين العظيم هو عبارة عن سلسلة قديمة من الجدران والتحصينات ، ويبلغ طول سور الصين أكثر من 13000 ميل ، وتقع في شمال الصين ، ولعله هو الرمز الأكثر شهرة للصين وتاريخها الطويل والنابض بالحياة ، وكان السور العظيم قد صممه الإمبراطور تشين شي هوانج في القرن الثالث قبل الميلاد كوسيلة لمنع التوغلات من البدو البربر .

لكن السؤال الهام هنا هو متى تم بناء سور الصين ، يعتبر القسم الأكثر شهرة والأكثر حفظًا في السور العظيم في القرنين الرابع عشر والسابع عشر الميلادي ، وذلك خلال عهد أسرة مينج ، وعلى الرغم من أن السور العظيم لم يمنع فعلياً الغزاة من دخول الصين ، إلا أنه أصبح بمثابة رمز قوي لقوة الحضارة الصينية الدائمة .

عصر الإمبراطور تشين شي هوانج

على الرغم من أن بداية سور الصين العظيم يمكن تتبعها إلى القرن الثالث قبل الميلاد ، إلا أن العديد من التحصينات المدرجة في الجدار تعود إلى مئات السنين السابقة ، وذلك عندما تم تقسيم الصين إلى عدد من الممالك الفردية خلال ما يسمى بفترة الولايات المتحاربة .

في حوالي عام 220 قبل الميلاد ، أمر الإمبراطور تشين شي هوانج ، وهو أول إمبراطور للصين الموحدة في عهد أسرة تشين ، بإزالة التحصينات السابقة بين الولايات وضم عدد من الجدران الموجودة على طول الحدود الشمالية في نظام واحد يمتد لأكثر من  ثلث ميل ، وذلك لحماية الصين من الهجمات من الشمال .

بناء سور الصين

كان بناء سور الصين أحد أكثر مشاريع البناء طموحًا التي قامت بها أي حضارة ، وقام الجنرال الصيني الشهير منغ تيان بتوجيه المشروع ، وقيل إنه استخدم جيشًا ضخمًا من الجنود والمدانين والعامة كعمال، ويتكون الجدار في معظمه من الأرض والحجر، ويمتد من ميناء شانهايجوان على بحر الصين على مسافة 3000 ميل غربًا إلى مقاطعة قانسو ، وفي بعض المناطق الإستراتيجية تداخلت أجزاء من الجدار لتوفير أقصى درجات الأمن بما في ذلك امتداد بادالينغ شمال بكين ، والذي تم ترميمه لاحقًا خلال عهد أسرة مينج .

يتكون السور من قاعدة تتراوح من 15 إلى 50 قدمًا ، ويصل ارتفاع سور الصين العظيم بارتفاع يتراوح ما بين 15 إلى 30 قدمًا ، وهو ذات أسوار بارتفاع 12 قدمًا أو أعلى، وتم توزيع أبراج الحراسة بتاء على طول السور .

سور الصين العظيم عبر القرون

مع وفاة تشين شي هوانج وسقوط أسرة تشين ، وقع الكثير من السور العظيم في حالة سيئة ، وبعد سقوط أسرة هان في وقت لاحق ، سيطرت سلسلة من القبائل الحدودية على شمال الصين ، وأقوى هذه العناصر كانت أسرة وي الشمالية التي قامت بإصلاح وتمديد الجدار الحالي للدفاع ضد هجمات القبائل الأخرى .

قامت مملكة الإمبراطور بي ببناء أو إصلاح أكثر من 900 ميل من الجدار ، كما قامت سلالة الإمبراطور سيوي ذات العمر القصير بإصلاح وتوسيع سور الصين العظيم عدة مرات، ومع سقوط أسرة سوي وصعود أسرة تانغ ، فقد السور العظيم أهميته كحصن ، حيث هزمت الصين قبيلة التوجوي في الشمال وتوسعت عبر الحدود الأصلية المحمية بواسطة الجدار .

خلال عهد أسرة سونج ، أُجبر الصينيون على الانسحاب تحت تهديد شعوب لياو وجين إلى الشمال ، الذين سيطروا على العديد من المناطق على جانبي السور العظيم ، وكانت أسرة يوان المغولية القوية التي أسسها جنكيز خان ، تسيطر في نهاية المطاف على كل الصين وأجزاء من آسيا وأجزاء من أوروبا، وعلى الرغم من أن السور العظيم لم يكن له أهمية كبيرة بالنسبة إلى المغول كحصن عسكري ، فقد تم تكليف الجنود بإدارة الجدار من أجل حماية التجار والقوافل الذين يسافرون على طول طرق تجارة طريق الحرير المربحة التي تم إنشاؤها خلال هذه الفترة .

أهمية سور الصين العظيم

في منتصف القرن السابع عشر اقتحم المانشو من وسط وجنوب منشوريا السور العظيم وتوغلوا في بكين ، مما أدى في النهاية إلى سقوط أسرة مينج وبداية عهد أسرة تشينج، وبين القرنين الثامن عشر والعشرين برز سور الصين العظيم باعتباره الشارة الأكثر شيوعًا للصين في العالم الغربي ، ورمزًا ماديًا كدليل على القوة الصينية وتمثيلًا نفسيًا للجدار الذي تحتفظ به الدولة الصينية لصده التأثيرات الأجنبية وممارسة السيطرة على مواطنيها .

اليوم يُعرف السور العظيم بشكل عام باعتباره أحد أكثر الأعمال المعمارية إثارة للإعجاب في تاريخ البشرية ، وفي عام 1987 صنفت اليونسكو موقع السور العظيم كموقع للتراث العالمي ، والادعاء الشعبي الذي ظهر في القرن العشرين يعتبر أنه الهيكل الوحيد من صنع الإنسان الذي يمكن رؤيته من الفضاء .

على مر السنين تم قطع الطرق من خلال الجدار في نقاط مختلفة والعديد من الأقسام تدهورت بعد قرون من الإهمال ، وأُعيد بناء القسم الأكثر شهرة في سور الصين العظيم الذي يقع على بعد 70 كم شمال غرب بكين في أواخر الخمسينيات ، ويستقطب الآلاف من السياح الوطنيين والأجانب كل يوم .