شروط الحج عن الغير

يُعد الحج أحد أهم اركان الاسلام ومن أبهى صور تقرب العبد إلى ربه واعترافه بعبوديته له وإيمانه برسالة الإسلام ودعوة رسول الله – صل الله عليه وسلم – وقد فرض الخالق عز وجل هذه الفريضة الإيمانية المباركة على جميع المسلمين ؛ ولكن في حالة إذا كان المسلم لديه القدرة المادية والصحية على إتمام هذه الفريضة ، وقد أشار بعض علماء الأمة إلى جواز الحج عن الغير .

الحج عن الغير

المقصود بالحج عن الغير هو قيام المسلم بأداء فريضة الحج عن مُسلم اخر من أقاربه أو أهله أو أي شخص اخر ، وقد أشار علماء الأمة الإسلامية إلى أنه يوجد رأيين فقهيين في هذه المسألة ، هما :

-رأي جمهور الفقهاء : حيث يرى جمهور الفقهاء من الشافعية والحنفية والحنابلة جواز النيابة في فريضة الحج عن الاخر ، وقد استندوا في هذا الرأي إلى القول الوارد عن رسول الله  – صل الله عليه وسلم – حينما سأله أحد الرجال عن عدم قدرة والده على أداء الفريضة حيث قال : {يا رسولَ اللَّهِ إنَّ أبي شيخٌ كبيرٌ لاَ يستطيعُ الحجَّ ولاَ العمرةَ ولاَ الظَّعن ، قالَ : احجج عن أبيكَ واعتمر} .

-رأي المالكية : ومن جهة أخرى يرى المالكية بعدم جواز الإنابة في الحج ، وهم يستندون في ذلك إلى أن فريضة الحج معتمدة بشكل أساسي على التواجد البدني ؛ ولذلك إذا لم يتمكن المسلم من القيام بها بنفسه فإن هذه الفريضة تسقط عنه ، واستدلوا على ذلك بقوله تعالى : {وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى} سورة النجم [اية : 39] .

شروط النيابة في الحج

هناك مجموعة من الشروط والحالات المُحددة التي يجوز بها الحج عن الغير ، وهي :

-إذا مات المسلم وكانت لديه القدرة على الحج ولم يفعل ؛ فيؤخذ من ماله الذي تركه ويقوم أحد أفراد أسرته أو أهله بأداء فريضة الحج عنه .

-إذا كان المسلم صاحب إعاقة أو عجز لا شفاء منه ؛ فهنا يمكنه أن يقوم بإنابة أحد الأشخاص ليحج عنه ، أما إذا كان عجزه مؤقت ومتوقع الشفاء منه ؛ فهنا لا تجوز الإنابة ، بل عليه أن ينتظر حتى يُشفى تمامًا ثم يقوم بأداء فريضة الحج بنفسه .

-من اللازم في الشخص الذي سوف يقوم بالحج عن غيره أن يكون قد أدى فريضة الحج عن نفسه أولًا .

-أشار العلماء إلى أنه لا يوجد حرج من أن ينوب الرجل عن كل من الرجل أو المرأة ، ولا حرج أيضًا أن تنوب المرأة عن الرجل أو المرأة .

-وهناك بعض المواصفات أيضًا التي يجب أن تتوفر في الشخص المعني بالإنابة مثل (البلوغ – العقل – القدرة الصحية – وفي حالة المرأة يجب وجود محرم) .

طريقة الحج عن الغير

الحج عن الغير يكون بنفس اركان الحج التي يؤديها المسلم عن نفسه ، ولكنه على الشخص المكلف بالإنابة فقط أن ينوي في قلبه بأنه يحج عن فلان ويُفضل أن يقوم بذكر اسم هذا الشخص عند بداية الإحرام ، وعلى سبيل المثال إذا كان الإنسان يحج عن والده فيجب أن يقول (لبيك اللهم حجة عن أبي فلان) ، وفيما يخص باقي مناسك الحج فإنها تكون بالنية القلبية فقط ولا حاجة للنطق بها طوال الوقت .

وعلى أية حال فإن الحج سواء عندما يقوم المسلم بتأديته عن نفسه أو عندما يقوم اخر بتأديته عنه ؛ يجني على المسلم العديد من الفضائل والمنافع الدينية والدنيوية ويقربه من ربه ويبلغه عظيم الثواب والمراتب الإيمانية ، وبالتالي ينبغي على كل مسلم قادر أن يحرص على أداء فريضة الحج .