شروط الحصول على ترخيص عيادة حجامة

أعلن المدير التنفيذي للمركز الوطني للطب البديل والتكميلي الدكتور عبدالله بن محمد البداح أنه صدرت موافقة من وزارة الصحة على الترخيص لممارسة الحجامة وفق عدد من الضوابط التي حددها المركز والتي تتعلق بالممارسين والمنشات والممارسة وطالبي الخدمة، وتلك الشروط تمت إجازتها من الجهات المختصة، حيث أكد أنه تم وضع تلك الضوابط بعد الإطلاع على العديد من البحوث والدراسات والتجارب العالمية في هذا المجال.

مراحل ترخيص الحجامة

أشار المركز إلى أن سيتم منح ترخيص الحجامة بناء على خمس مراحل وهي :

ـ تدريب المدربين من فئة الأطباء على مواضع الحجامة .

ـ اعتماد معاهد ومراكز التدريب لتدريب ممارسي الحجامة.

ـ تدريب ممارسي الحجامة من فئة الأطباء والحاصلين على مؤهل جامعي في العلاج الطبيعي أو التمريض، والحاصلين على دبلوم فني صحي بعد الثانوية مصنف ومسجل في الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

ـ ترخيص ممارسي الحجامة، وهذا يشترط حضور دورة تدريبية لممارسة الحجامة واجتياز اختبار المركز الوطني للطب البديل والتكميلي وخلو المتقدم من الأمراض المعدية بما في ذلك الإصابة بمتلازمة العوز المناعي والالتهاب الكبدي الفيروسي بي وسي والدرن.

ـ منح الترخيص لممارسي الحجامة.

ويذكر أن البداح قد أكد أن المركز يشترط من أجل ممارسة الحجامة وإعطاء ترخيص لعيادات الحجامة في المملكة التقيد بالإجراءات الصحية والمواصفات الهندسية والتوزيع المناسب، واحتواء المركز على الأثاث والمعدات والأجهزة الطبية وغير الطبية اللازمة، كما أكد أن المركز يرحب بأي مبادرة من الممارسين الصحيين في مجال الطب البديل والتكميلي لتنظيم ممارساته والرقي بها عن الشوائب التي قد تضلل الكثير من أفراد المجتمع بغرض الربحية والبعد عن الممارسات الصحية الامنة .

أسباب وضع ضوابط ترخيص الحجامة

أشار البداح إلى أنه الوزارة قد عقدت مؤتمر صحفي لتوضح خلاله الأسباب التي أدت إلى وضع ضوابط لترخيص الحجامة، وأكد أن ذلك من أجل الحد من الممارسة العشوائية للحجامة التي تمارس في المنازل ومحلات الحلاقة بطرق فردية خارج العيادات المرخص لها، وأشاد بالجميع ضرورة أن يتقيد المركز بالإجراءات الصحية والمواصفات الهندسية والتوزيع المناسب ليتم إعطاء التصريح له.

وجاء بعد ذلك قرار إنشاء المركز الوطني للطب البديل والتكميلي الصادر من مجلس الوزراء والذي حدد عدد من المهام المُوكلة إليه واشتملت على إصدار التراخيص بمزاولة الطب البديل والتكميلي ومراقبة نشاطات المرخص لهم بممارسته سواء أفراد أو مؤسسات وتقويمها، بالإضافة إلى عمل العديد من البحوث والدراسات في مجال الحجامة ووضع ضوابط تنظيم ممارسة الحجامة وطرق استخدامها الامنة .

المركز الوطني للطب البديل

أكد المركز الوطني للطب البديل ترحيبه بأي مبادرة من الممارسين الصحيين في مجال الطب البديل والتكميلي لتنظيم ممارساته والرقي بها عن الشوائب التي من شأنها تضليل الكثير من أفراد المجتمع بغرض الربحية، وأكد البداح أن المركز وضع خارطة طريق لمنح التراخيص بدأت بالتعاقد مع إحدى الشركات المتخصصة لتصميم برنامج إلكتروني من أجل استقبال طلبات الترخيص وإجازتها إلكترونيًا.

وأشار إلى أن هناك الكثير من العقوبات التي ستطال الممارسين والمنشات المخالفة والتي تتفاوت ما بين الغرامة أو الإغلاق المؤقت أو الإيقاف الدائم، لعدم الالتزام بالضوابط والقواعد التي صرحت بها الوزارة منعًا للعشوائيات، فأكد أن المركز سيقوم بمهام الرقابة والمتابعة على كافة العيادات من خلال تطبيق نظام الجودة، ويتم إلزام العيادات والمنشات بتقديم تقارير دورية كل ثلاثة أشهر للمركز، وتنظيم زيارات تفقدية للمراكز بواسطة مفتشين تم تعيينهم لهذا الغرض.

موانع إجراء الحجامة

أشار المسئولين إلى أن المركز حدد موانع لإجراء الحجامة، وكان من أبرز تلك الموانع، منع إجراء الحجامة للأطفال أقل من 12 سنة، ومرضى السرطان ومن يستخدمون العلاج الكيماوي والإشعاعي، وأيضًا المصابون بالفشل الكلوي الحاد أو المزمن ومرضى الفشل الكبدي، والمصابون بأمراض الدم كالهيموفيليا ومتلازمة فون ولي برانت، بالإضافة إلى من لديهم جهاز تنظيمي لضربات القلب ومرضى دوالي الساقين والمستخدمين لأدوية سيولة الدم .