حوادث العصر الراشدي

العصر الراشدي أو الخلافة الراشدة هي أولى دول الخلافة الإسلامية التي تم قيامها بعد وفاة  الرسول صلى الله عليه وسلم، وعلى عكس جميع الخلافات الأخرى كانت هذه الخلافة غير وراثية ، ولكن كان اساس الخلافة هو الشورى، وقام العصر الراشدي عام 632 م – 11 هـ، وقام بحكم الدولة أربعة من الخلفاء الراشدين، وهم سيدنا أبو بكر الصديق وسيدنا عمر بن الخطاب بن الخطاب وسيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

أحداث العصر الراشدي

كان الخلفاء الأربعة أول زعماء الإسلام الذين تولوا حكم العصر الراشدي أو “الخلافة الراشدة” بعد وفاة النبي صلّ الله عليه وسلم، ويطلق عليهم اسم الخلفاء الراشدين لأنهم تعلموا أصول الإسلام من رسول الله صلّ الله عليه وسلم مباشرة، كما أنهم كانوا اقرب الأصدقاء لرسول الله ومستشاريه خلال سنوات الإسلام الأولى .

الخلفاء الراشدين والعصر الراشدي

تسمى هذه الفترة الزمنية “تحت قيادة الخلفاء الأربعة” من قبل المؤرخين، استمرت خلافة الخلفاء الراشدين لمدة 30 عامًا، وذلك من عام 632م إلى عام 661م ، وتلاها الخلافة الأموية، وكانت المدينة المنورة أول عاصمة للخلافة ثم انتقلت العاصمة فيما بعد إلى مدينة الكوفة، والخلفاء الراشدين الذين حكموا العصر الراشدي بالترتيب هم :

أبو بكر الصديق رضي الله عنه

كان أبو بكر الصيديق رضي الله عنه الخليفة الأول حيث حكم من عام 632 إلى عام 634، والجدير بالذكر أن أبو بكر اعتنق الإسلام في وقت مبكر فكان رفيق النبي صلّ الله عليه وسلم في جميع غزواته، وأطلق عليه لقب الصادق لشدة صدقة، وخلال فترة حكمة القصير كخليفة قضى على التمرد من قبل القبائل العربية بعد وفاة رسول الله صلّ الله عليه وسلم، وقام بتأسيس الخلافة كقوة حاكمة في المنطقة .

عمر بن الخطاب رضي الله عنه

الخليفة الثاني هو الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأطلق عليه هذا اللقب لتفريقه بين الحق والباطل، وحكم عمر في العصر الراشدي لمدة 10 سنوات من عام 634 إلى عام 644، وخلال حكم عمر بن الخطاب توسعت الإمبراطورية الإسلامية كثيرا، وتولى السيطرة على الشرق الأوسط بما في ذلك الساسانيين في العراق، ثم سيطرر على المزيد من المناطق المحيطة مثل مصر وسوريا وشمال أفريقيا، وانتهى حكم عمر عندما قتل على يد عبيد الفارسي .

عثمان بن عفان رضي الله عنه

الخليفة الثالث هو عثمان بن عفان رضي الله عنه وتولى عثمان الحكم لمدة 12 سنة، من 644 إلى 656 م، ومثل الخلفاء الآخرون كان عثمان أيضا مقربًا من النبي صلّ الله عليه وسلم، تزوج من ابنتا النبي صلّ الله عليه وسلم السيدة أم كلثوم والسيدة رقية ويشتهر عثمان بحصوله على نسخة رسمية من القرآن الكريم، ثم تم نسخ هذا الإصدار واستخدامه كإصدار مهم، وقتل عثمان بن عفان على يد المتمردين في منزله عام 656م .

علي بن أبي طالب رضي الله عنه

الخليفة الرابع هو الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، كان مقرب من النبي صلّ الله عليه وسلم بل وصهره أيضًا، حيث تزوج الإمام علي بن أبي طالب ابنة النبي السيدة فاطمة الزهراء  رضي الله عنها ، حكم من عام 656م إلى 661م، وكان على يعرف بالحكمة والذكاء وقُتل الإمام علي بن أبي طالب أثناء صلاته بالمسجد في الكوفة .

أهم الأحداث التي حدثت في العصر الراشدي

في عهد أبو بكر :

1- حروب الردة .

2- جمع القرآن الكريم .

3- بعث أسامة بن زيد إلى الشام .

في عهد عمر بن الخطاب :

1- الفتوحات الإسلامية ومعركة اليرموك التي فتحت “بلاد الشام” من خلالها .

2- فتح بيت المقدس، وفتح مصر، والفتوحات في بلاد الفرس .

3- الفاصلة مع الروم، وفتح أجنادين .

4- تحقيق العدل القضائي الإسلامي .

عهد عثمان بن عفان :

1- إكمال فتوحات سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفتح قبرص .

2- جمع القرآن الكريم، وكان الجمع الثالث ، كان الجمع الأول في عهد الرسول صلّ الله عليه وسلم والجمع الثاني في عهد الصيديق رضي الله عنه .

عهد علي بن أبي طالب :

1- القتال بين علي بن أبي طالب وسفيان بن معاوية، وحدوث فتنه بين الصحابة .

2- ظهور الخوارج .

3- وفاة علي بن أبي طالب على يد عبدالرحمن بن ملجم .

عهد الحسن بن علي بن أبي طالب :

تمت مبايعة الحسن بعد وفاة  الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو اكبر الأبناء، كما تمت مبايعة معاوية في بيت المقدس، وأراد الحسن أن يحقن دماء المسلمين وكان لا يريد الحرب ضد معاوية وكتب الحسن إلى معاوية يعرض عليه الصلح، واصطلح معاوية والحسن على شرط أن يتولى معاوية الخلافة وبالفعل تنازل الحسن لمعاوية عن الخلافة في عام 661 م، ورحل الحسن إلى المدينة المنورة .