اسماء الله الحسنى بالخط العثماني

الخط العثماني أو المعروف باسم الرسم العثماني الرسم المصحفي ، وهو علم متخصص بصور كلمات القرآن الكريم الموجودة في المصاحف الأولى ، التي تم تدوينها على يد الصحابة الكرام رضوان الله عليهم أجمعين ، ويقصد بالخط العثماني ، الخط الذي ارتضاه “عثمان بن عفان” رضي الله عنه وأصحابه في كتابة كلمات القرآن الكريم ورسم حروفه ، حتى وصلت هذه المصاحف لجميع بقاع الأرض .

أهمية الخط العثماني

هناك العديد من الحكم لاستخدام الرسم العثماني منها :

الدلالة على أصل الحركة : استبدال بعض الحركات بحروف تدل عليها مثل كتابة الكسرة ياء، والضمة واواً ، كما في قوله تعالى: (وَإيتائِ ذِي الْقُرْبَى)

– الدلالة على أصل الحرف : من مميزات هذا الرسم دلالته على أصل الحرف، ككتابة: (الصَّلَوٰة.)

– الدلالة على بعض المعاني الدقيقة:  وذلك كزيادة الياء في كلمة (أيد) في قوله تعالى: (وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ.) لتدل على تعظيم قوة الله التي بنى بها السماء؛ حيث إن زيادة المبنى تدل على زيادة المعنى.

قواعد الرسم العثماني

يتضمن الرسم العثماني ستة قواعد، هي :

– الحذف.

– الزيادة.

– البدل.

– الفصل.

– الوصل.

– الهمز.

أسماء الله الحسنى

الله الذي لا إله إلا هو | الرحمن | الرحيم | الملك | القدوس | السلام | المؤمن | المهيمن | العزيز | الجبار | المتكبر | الخالق | البارئ | المصور | الغفار | القهار | الوهاب | الرزاق | الفتاح | العليم | القابض | الباسط | الخافض | الرافع | المعز | المذل | السميع |البصير | الحكم | العدل | اللطيف | الخبير | الحليم | العظيم | الغفور | الشكور | العلي | الكبير | الحفيظ | المقيت | الحسيب | الجليل | الكريم | الرقيب | المجيب | الواسع | الحكيم | الودود | المجيد | الباعث | الشهيد | الحق | الوكيل | القوي | المتين | الولي | الحميد | المحصي | المبدئ | المعيد ا المحيي | المميت | الحي | القيوم | الواجد | الماجد | الواحد | الأحد | الصمد | القادر | المقتدر | المقدم | المؤخر | الأول | الآخر | الظاهر | الباطن | الوالي | المتعالي | البر | التواب | المنتقم | العفو | الرؤف | مالك الملك | ذو الجلال والإكرام | المقسط | الجامع |الغني | المغني | المانع | الضار | النافع | النور | الهادي | البديع | الباقي | الوارث | الرشيد | الصبور.

معاني بعض أسماء الله الحسنى

الآخر : أي دائم البقاء، لا نهاية لوجوده.

الباسط : يعطي رزقه ويقدره لمن يشاء من عباده.

الباطن : يُعرف من خلال دلائل قدرته، وعظيم خلقه، فهو لا يُرى في الحياة الدنيا.

البديع : خلق الكون وما فيه بإبداعٍ وإتقانٍ لا يُعرف له مثيل.

البصير : يرى كل شيءٍ في هذا الكون، ولا يخفى عليه شيء.

التّواب : يتوب على عباده، ويغفر لهم كلّما أذنبوا.

الحفيظ : يحفظ الكون، وما فيه من السماوات، والأرض، والكواكب، من أن يحدث فيها أي خللٍ، ويحفظ النّظام في الحياة.

الحكم : عادل بين عباده، يقضي بينهم بالعدل والحق .

الحكيم : يضع الأمور في مواضعها الصحيحة، ولا يفعل إلا الحق والصواب.

الحميد : يستحق الحمد والشكر على ما يقدم لعباده، فيحمدوه في كلّ المواطن، في فرحهم وحزنهم.

الرؤوف : يريد الخير لعباده، وييسر لهم ما يخفف عنهم في حياتهم.

الرازق : يرزق عباده ما يحتاجونه لتسير حياتهم بالشكل الصحيح.

الرحمن : رحيم بعباده جميعاً، وهو اسم خاص بالله تعالى، ومشتق من الرحمة التي وسعت كل شيء.

السّلام : منزه ومبرؤ من أي عيب أو نقص.

السميع : يسمع كل شيء، ولا يغيب عنه أيّ صوت، فهو يسمع كلّ ما يحصل في السماوات والأرض.

العزيز : ذو عزة، ومنعة، وقوة، لايغلبه شيء.

العفو : يعفو عن عباده، ويغفر ذنوبهم، ويتوب عليهم.

العليم : يعلم كل ما يحدث في هذا الكون، ويعلم كل ما يفعله عباده.

الغني : متصف بصفات الكمال، فلا يحتاج من خلقه شيء، بل الجميع محتاجون إليه.

أسماء الله الحسنى بالخط العثماني