مكونات الدخان

الدخان من الملوثات البيئية التي تتسبب في أمراض عديدة تتراوح في شدة خطورتها، وله أشكال مختلفة. السجائر من الأشياء التي ينتج عنها دخان من احتراق العدد الكبير للمكونات الكيميائية  التي تدخل في تركيبها. في السطور المقبلة سنتناول موضوع مكونات الدخان، كيف يتشكل والمواد الكيميائية التي تتكون منها السجائر.

كيف يتشكل الدخان

الدخان عبارة عن مجموعة من الأجسام والجزئيات الصغيرة، والتي تكون إما صلبة أو سائلة أو على شكل غاز. وعلى الرغم من أن الدخان يمكن أن يحتوي على المئات من المواد والمركبات الكيميائية والأبخرة المختلفة، إلا أن الجزء المرئي منه في الغالب هو الكربون ، القطران ، الزيوت والرماد.

يتشكل الدخان عندما يكون هناك احتراق غير كامل ، أي في حال لم يوجد ما يكفي من الأكسجين لحرق الوقود المتمثلة في المركبات الكيميائية بالكامل. أما في حالة الاحتراق التام ، يتم حرق كل المواد والمركبات الكيميائية ، مما ينتج عنه الماء وثاني أكسيد الكربون فقط. وفي حالة الاحتراق غير الكامل، يكون الدخان عبارة عن مجموعة من الجزئيات الصغيرة غير المحترقة وكل جسيم منها يكون صغير جدا بحيث لا يمكن رؤيته بالعين، ولكن عندما تجتمع كل الجسيمات مع بعضها البعض يتشكل الدخان في صورته المعروفة والمرئية.

أشكال الدخان المختلفة

تحدد أشكال الدخان المختلفة حسب الأساس الذي تعتمد عليه في تركيبها، فنجد الدخان المعتمد على أساس مائي، والدخان المعتمد على أساس زيتي.

بالنسبة للدخان المعتمد على أساس مائي، فيتمثل في أغلبية المواد الكيميائية الدخانية المستخدمة اليوم، ويصف هذا المصطلح إلى حد ما المركبات الكيميائية التي يمكن خلطها بالماء، والتي تعتمد أساسا على الجليكول ، الصف الصيدلي والجلسرين. وهذا النوع من الدخان يكون كثيفا وابيض، وينتج عن مولدات بسيطة وصغيرة للغاية.

أما الدخان المعتمد على أساس دهني، فهو يعتبر هذا النوع من الدخان أكثر ثباتا من سابقه، ويتكون بكميات أكبر مقابل استهلاك منخفض نسبيا من المواد الكيميائية. وهو مقاوم للغاية لدرجات الحرارة المرتفعة، حيث يبدأ في الظهور عند درجة حرارة مابين 135 و 200 درجة مئوية حسب درجة لزوجة الزيت الداخل في تركيبه.

مكونات دخان السجائر

دخان السجائر هو مادة يتم استخلاصها من نبات التبغ، وتصنع منه مختلف أنواع السجائر، التي تتكون من عدد ضخم من المواد الكيميائية السامة والمسببة لأمراض خطيرة مثل السرطان. مادة التبغ من المواد التي يتعود الجسم عليها بسرعة مما يقود إلى الإدمان عليها وصعوبة التخلي عن تدخينها حتى عند إبداء الرغبة في ذلك. تختلف طرق استهلاك الدخان و طرق استنشاقه فنجده على شكل سجائر، وأرجيلة ، وغليون،…

وكشف خبراء الكيمياء أن دخان السجائر يحتوي على أكثر من أربعة ألاف مركب مختلف، ويعتبر معظمها سام ومسرطن ويمكن أن يلحق الضرر بخلايا الجسم. إذا سبق لك وتساءلت عن المكونات التي تستنشقها عند تدخينك للسجائر ، فسندرج فيما يلي معلومات عن مكونات دخان السجائر ، حيث أن أكبر نسبة منها هي القطران، النيكوتين وأول أكسيد الكربون.

-مادة الأسيتالديهايد، و تستخدم هذه المادة الكيميائية في المواد اللاصقة. وهي مادة مسرطنة، تسهل امتصاص المواد الكيميائية الضارة الأخرى في أنابيب الشعب الهوائية.

–  الأسيتون ، يتم استخدام هذه المادة الكيميائية في المذيبات. وهي تسبب حساسية في العينين والأنف والحنجرة. التعرض الطويل الأجل لها يمكن أن يضر الكبد والكلى.

–  الأكرولين ، يشيع استخدامه في مبيدات الأعشاب ، كما انه مكون أساسي  في الغاز المسيل للدموع وهو سامة جدا ويسبب تهيج العينين والجهاز التنفسي العلوي.

– الأكريلونيتريل ، المعروف أيضا باسم فينيل السيانيد. يعتقد الخبراء أنه مادة مسرطنة للإنسان. يتم استخدامه في تصنيع المطاط والبلاستيك.

-الأمونيا ، من المعروف أنها تسبب الربو وترفع ضغط الدم. تستخدم الأمونيا في المنظفات.

– أمينونافثالين ، هذه المادة تسبب سرطان المثانة، وهي محظور في الاستخدامات الصناعية.

– الكادميوم، مادة مسرطنة معروفة، تدمر المخ والكلى والكبد. يستخدم الكادميوم في الطلاءات المعدنية غير المسببة للتآكل ، وبطاريات التخزين ، والأصباغ ، والمحامل.

– الكاتيكول، يرفع ضغط الدم ويهيج الجهاز التنفسي العلوي. يمكن أن يسبب التهاب الجلد. ويستخدم الكاتيكول كمضاد للأكسدة في الزيوت والأحبار والأصباغ.

–  الكروم من المعروف أنه يسبب سرطان الرئة. يتم استخدامه في معالجة الأخشاب والمواد الحافظة للأخشاب والطلاء المعدني والسبائك. أولئك الذين يشاركون في اللحام لديهم أكبر خطر التعرض.

-الكريسول، الاستنشاق المتكرر له يسبب تهيج الحلق والأنف والجهاز التنفسي العلوي، ويستخدم في صناعة المطهرات والمواد الحافظة للخشب والمذيبات.
–  الفورمالديهايد، تستخدم في عزل الرغوة ، الخشب الرقائقي ، اللوح الليفي والحبيبي.وتتسبب في سرطان الأنف ، وكذلك إتلاف الجهاز الهضمي والجلد والرئتين.

إضافة إلى مواد أخرى كثيرة مثل ، النيكوتين، تولوين، الزرنيخ، الفينول، البيوتين، سيناميد الهيدروجين، البلوكنيوم، الميثانول، المواد الألكيلية، المواد المنكهة والمواد العطرية.