انواع الذوق العام و مظاهره

مفهوم الذوق هو الصفات الهامة التي يقوم الإنسان بتنظيمها ، وأضافه لها الجمال والوقار ، وتعتبر صفة الذوق عند تواجدها بشخص ما دليل على أنه محب ومهذب في تصرفاته مع الآخرين ، مثل التحدث مع الناس بما يليق ، أو أن يقوم باختيار ملابس بعناية ، وفي هذا المقال سوف نقوم بتوضيح الذوق العام ومظاهره.

تعريف الذوق

الذوق يعني احترام الإنسان لكل من حوله ، وأن يقوم بالتصرف أو التحدث بشكل لائق وببالغ الاحترام والأدب تجاه الآخرين ، ويقصد أن يتم مراعاة سلوك وتصرف الشخص مع من حوله سواء بالفعل أو بالقول ، أو حتى في الملبس.

أصل كلمة الذوق

كلمة الذوق ترجع إلى المصطلح الفرنسي “اتيكيت” والتي تعني بالعربية الذوق ، وهي تعني اللباقة وحسن التصرف مع الآخرين سواء في التحدث أو التصرفات ، فهي تمثل كل شخص يراعي الآداب العامة ، والالتزام بالمعايير الأخلاقية ، وقيمه المعنوية ، ويمكن ببساطة معرفة إذا كان الشخص يتمتع بالذوق أم لا من خلال الاختلاط به ومعرفة سلوكياته وطريقة تحدثه ، ويطلق على الشخص الذي يتمتع بالذوق لقب الذواق.

مظاهر التمتع بالذوق

أما عن مظاهر التمتع بالذوق والتي تعرف بالقواعد الأساسية للشخص لذواق هي كما يلي:

1- يقوم باتباع الآداب العامة.

2- احترام حاجات الآخرين.

3- احترام شكل وهيئة الأشخاص التي خلقوا بها.

تطوير وتنمية الذوق داخل الإنسان

على الإنسان دائما بتطوير عملية الذوق لديه في كافة تصرفاته وأفعاله عن طريق بعض التدريبات مثل:

1- تدريب الأحاسيس لديه على الاتصال بكل ما هو جميل وله معنى معنوي.

2- الالتزام بالآداب العامة.

3- تنمية الشعور التلقائي بالتصرفات الذوقية.

4- تطوير اتجاه ناحية الذوق العام في معظم أمور حياته.

5- القيام بالاتصال بكل ما هو جميل.

6- تطوير الإبداعات الشخصية سواء في حياته الشخصية أو  المهنية.

7- الاهتمام بطريقة ظهور المنزل بشكل يليق به.

8- التعامل مع الناس بأسلوب حسن.

9- البحث عن الأبداع في كل الأفعال الحسية.

الذوق لدى الأسر العربية

يعرف عن الأسر العربية الكرم والذوق الرفيع وخصوصا عند حضور ضيوف لهم ، فكان قديما يتم ذبح الشاه أو الغنم من أجل الترحيب بالضيف القادم ، كما كان يقومون بعزف الربابة عند منزل خيمة رئيس القبيلة ، فكانوا يقموا بالترحيب بأي ضيف قادم ، دون سؤاله عن سبب الزيارة ، وحتى أن لم يكونوا يعرفونه من قبل.

مفهوم الذوق العام

الذوق العام هو مجموعة من الأخلاق الحسنة والتي تظهر على تصرفات الشخص وسلوكه مع الآخرين ، حيث يظهر عليه سمات الشخص صاحب الذوق العام فتجده يتميز بالأخلاق الحسنه والسيرة الطيبة وحب الناس له ، فيكون من الأشخاص المميزين في مجتمعه ، فتعتبر صفة الذوق هي من أفصل الصفات الحسنة التي يفضل تواجدها لدى الشخص ، وقد قام الله سبحانه وتعالى مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم واصفا إياه بصاحب الذوق العام وبتمتعه بالخلق العظيم والذوق العام فقال تعالى: (وَإِنَّكَ لعلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) [القلم: 4] ، وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمدح أصحاب الخلق الرفيع قائلا عنهم ، (إنَّ من أحبِّكم إليَّ وأقربِكم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنُكم أخلاقًا ، وإنَّ أبغضَكم إليَّ وأبعدُكم مني يومَ القيامةِ الثَّرْثَارُونَ والمُتَشَدِّقُونَ والمُتَفَيْهِقونَ ، قالوا: يا رسولَ اللهِ ما المتفيهقون؟ قال: المتكبِّرونَ)

مظاهر الذوق العام

أما عن مظاهر الذوق العام التي يجب أن يلتزم بها الإنسان فهي كالتالي:

1- الاستئذان قبل دخول المنزل ، فدخول المنزل يتم بموافقة صاحبه.

2- إلقاء السلام على كل من يلقاه.

3- قول شكرا لكل خدمة مقدمه له حتى وان كانت من عامل النظافة.

4- المصافحة باليد للرجال ، فهي تقوي العلاقات.

5- التبسم في وجه الناس فهي صدقة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تبسُّمُك في وجهِ أخيك صدقةٌ).

6- تجنب الصوت العالي والصراخ ، حيث أن الصوت العالي هو من الآداب المنافية للأخلاق الحسنة.

7- تجنب النظر إلى محرمات الناس.

8- تجنب سؤال الناس عن تفاصيل الحياة الشخصية لهم حفاظا على الخصوصية.

9- الحفاظ على النظافة الشخصية.

10- مراعاة المرضى عند زيارتهم ، وأيضا كبار السن ، فهي من الآداب العامة.

كيفية المحافظة على الذوق العام وآثاره

يتم ذلك عن طريق كسب محبة ورضى الله سبحانه وتعالى ، وكسب محبة الناس ، والتمسك بالتقاليد والقيم المجتمعية ، ونشر المحبة بين الناس ، والمحافظة على الأخلاقيات الحسنه.