متى وكيف توفي توماس اديسون

ولد توماس ألفا أديسون في الحادي عشر من شباط بعام 1847، وولد في ميلان، وكان الأصغر في عائلته، كما تزوج مرتين، فكانت زوجته الأولى ماري ستلويل وأنجب منها ماريون توماس ووليام أديسون، وكانت زوجته الثانية مينا ميلر وأنجب منها مادلين وتشارلز وثيودور أديسون.

زواج توماس اديسون

قد تزوج وهو في السادسة عشر من عمره، وبالأخص في يوم 25 من ديسمبر لعام 1871، وكان الزواج الأول له من ماري ستيلويل، وأنجب منها ثلاثة أطفال وهما: ماريون وداش ووليام ليزي، بينما وهو في التاسعة والعشرين من عمره قد توفت زوجته بالأخص في يوم التاسع من أغسطس لعام 1884، وقيل أنها كان لديها أمراض مختلفة في المخ، وبعد مرور عشرة سنوات قد تزوج من مينا ميلر كما ذكرنا في الفقرة السابقة في عام 1886، وكانت نجلة المخترع الكبير لويس ميلر مؤسس تشوتاغوا، وكان هو المتبرع للجمعيات الخيرية المختلفة الميثودية، وقد أنجب منها ثلاثة من الأطفال سبق ذكرهم في الفقرة السابقة.

اختراعات توماس اديسون

كان أديسون واحد من أفضل العلماء حول العالم الذي من الصعب أن نقوم بجمع جميع إنجازاته وعلوم في مقال واحد فقط، حيث قام بتأسيس مختبر مينلو في عام 1876 م، وكانت تلك المؤسسة بها العديد من الآلات والمختبرات البحثية المختلفة، كما أنه قد قام بابتكار العديد من الاختراعات في هذا المختبر.

كما انه قام باختراع أول جهاز إرسال كربوني، وذلك من خلال التعاون مع مساعده ويسترن يونيون، وكان يعتمد على عملية تغيير المقاومات والتي كانت تنتج من عملية ذبذبات الأصوات. وفي عام 1877 قام باختراع مسجل للصوت، كما قام باختراع الفتوغراف، واستمر ثلاثين شهرا حتى يقوم باختراع المصباح الكهربائي المتوهج، وكان هذا المصباح هو النواة التي من خلالها تم ظهور جميع أساسيات الكهرباء فيما بعد.

كان أديسون قد انتقل إلى نيويورك، وذلك بعدما قام بابتكار العديد من الاختراعات التي مكنته من اكتشاف مختلف الأمور العلمية التي كان هذا أول ظهور لها، وبالفعل اكتشف كاميرا تقوم بتصوير الصور المتحركة، كما اخترع أيضا المطاط الصناعي والبطارية، بالإضافة إلى التلسكوب والعديد من المواد والمنتجات الكميايئية المعروفة.

يعد أديسون واحد من العلماء الذين قام بمختلف المخترعات الكيميائية، حيث أنه قام بتأسيس أول مختبر خاص بالأبحاث الصناعية حول العالم، وهذا الأمر ساهم في تحقيق رقم قياسي في مختلف الاختراعات، وشهدت الإحصائيات العلمية أنه قام بتسجيل 1093 براءة اختراع، كان بهم فقط 389 اختراع من خلال حقل الضوء والكهرباء، بالإضافة إلى 195 اختراع يخص الفونوغراف، كما قام باكتشاف 150 نوع من التلغراف، وفي النقاط التالية ثم نقوم بعرض الاختراعات التي قام بها:

قام بصناعة جهاز التلغراف الآلي
قام بتطوير وتنشيط صناعة الإسمنت
قام بصناعة المولد الكهربائي
قام بصناعة الضوء الكهربائي
كان له دور في اكتشاف النظام الخاص بالطاقة
قام بابتكار القلم الكهربائي
قام بتأسيس خلية الوقود
قام بصناعة الهاتف الذي من خلاله يصدر صوت مرتفع
كان يقوم بابتكار مؤشر الأسهم

وفاة توماس أديسون

يمثل أديسون واحد من أفضل العاملين في المجالات العلمية، وكان نشيط في عمله حتى يوم وفاته، حيث أنه قبل وفاته بشهور قليلة قام بافتتاح خدمة القطار الكهربائي، بالإضافة إلى السكك الحديدية التي كانت بين مدن هوبوكين ومونتكلير ودوفر جلاستون.

كما أنه قام بتأسيس نظام نقل الطاقة الكهربائية لتلك الخدمة، وذلك من خلال استخدام التيار المستمر الذي كان أديسون قد دافع عنه لفترات طويلة. بالإضافة إلى ذلك فقد قام بتوفير أسطول كبير من السيارات يعمل على تقديم خدمة نقل الركاب في شمال نيو جيرسي.

كان أديسون قد توفى في 18 تشرين الأول من عام 1931، وتوفر غرب أورانج في نيوجيرسي، وكانت وفاته ناتجة عن مضاعفات عديدة من مرض السكرى، وتوفى في منزله في حديثة لولين، وكان هذا المنزل قد قام بشرائه عام 1886، وكانت هي هدية الزفاف لمينا، وبالفعل تم دفنه خلف المنزل.

وعلى الرغم من أن أغلب الأقوال تؤكد أنه توفى من مضاعفات مرض السكر إلا أنه هناك بعض الأقوال الأخرى التي تقول أنه كان يتبع نظام غذائي شعبي في السنوات الأخيرة له مما تسبب في وفاته، حيث كان يقوم بتناول اللبن فقط، وذلك من خلال تناول نصف لتر من الحليب كل ثلاثة ساعات، كما قيل أنه كان يعتقد بأن هذا النظام هو الذي سوف يستعيد له صحته، ولكن تلك الرواية ليست بصحيحة بالنسبة الكافية.

وفي عام 1930 وبالأخص قبل سنة واحدة من واته قد أكدت مينا في مقابلة وهي تتحدث عنه أنه يتناول جميع الأطعمة الصحية بشكل أساسي، وقالت أيضا أنه من خلال أحد المغامرات العلمية الكبيرة كان يقوم بالاستيقاظ في السابعة صباحا ليتناول وجبة الإفطار في الثامنة، ولم يأتي للمنزل حتى يتناول الغداء أو العشاء.