معلومات عن حيوان الجمل ” سفينة الصحراء “

الجمال من الثدييات ذات الأرجل الطويلة، الظهر العالي ذو السنام، وهناك نوعان من الجمال : الجمل العربي، الذي له سنام واحد، والجمال البكتيري، الذي له سنامين، وتتكون سنام الجمال من الدهون المخزنة، والتي يمكن أن تستقلب عندما يكون الغذاء والماء نادرًا، وبالإضافة إلى السنام، فإن الجمال لها طرق أخرى للتكيف مع بيئتها، فهم لديهم جفن ثالث، يحمي عيونهم من هبوب الرمال، وصفين من الرموش الطويلة يحميان أعينهما، كما يمكن للجمال إغلاق أنوفهم أثناء العواصف الرملية .

العلاقة بين البشر والجمال

استخدم البشر الإبل كوسيلة نقل منذ آلاف السنين، ويمكن أن تحمل الجمال حوالي 375 إلى 600 رطل ( من 170 إلى 270 كيلوغراما ) على ظهورهموهذا ما أدى إلى إطلاق اسم ” سفينة الصحراء ” على الجمال، وغالباً ما تكون الجمال المحلية هي المصدر الرئيسي للحوم والحليب وحتى المنتجات الجلدية أو الصوفية .

الشكل الخارجي للجمل

معظم الجمال تكون أطول من البشر، حيث ينمو جمل البكتيري، وفقا لحديقة حيوان سان دييغو، إلى ارتفاع الكتف من 6 أقدام ( 1.8 متر ) وطول الجسم من 10 أقدام ( 3 م )، إنهم عادة ما يزنون 1320-200 رطلا ( 600 إلى 1000 كيلوغرام ) عندما يكونوا في كامل النمو، ويصل الجمل العربي إلى حوالي 6.5 قدم ( 2 م ) في الكتف، ويزن 880 إلى 1325 رطلاً ( 400 إلى 600 كجم ) .

الطعام الذي يتغذى عليه الجمل

الجمال ليس من الصعب إرضاءها حول ما يأكلونه، حيث تسمح لهم شفاههم السميكة بأكل أشياء لا تستطيع معظم الحيوانات الأخرى فعلها، مثل النباتات الشائكة، والجمال هي حيوانات آكلة للعشب، لذلك لن تجدهم يأكلون اللحوم، إن تناول الماء عندما يكون متاحًا مهم جدًا للجمال، ويمكنهم شرب 30 غالون ( 113 لتر ) من الماء خلال 13 دقيقة فقط، حيث أن أجسامهم تتقبل الماء أسرع من أي حيوان ثديي آخر، وعندما يكون هناك القليل من الطعام والماء، فإن الدهون في سنام الجمل تنتج الماء، حيث أن 9.3 غرام من الدهون يطلق 1.13 غرام من الماء، ووفقا لبحث أجرته جامعة سنغافورة، يمكن أن تعيش الجمال حتى ستة أشهر بدون طعام أو ماء .

موطن الجمال وعاداتها

تم العثور على نوعين من الإبل في أجزاء مختلفة من العالم، ويمكن العثور على الجمل العربي، في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ويعيش الجمل البكتيري في آسيا الوسطى، وبغض النظر عن النوع، عادة ما توجد الجمال في الصحراء، أو البراري، وعلى الرغم من أن العديد من الناس يعتقدون أن الجمال تعيش فقط في المناخات الحارة، إلا أنها تعمل بشكل جيد في درجات الحرارة من 20 درجة فهرنهايت ( أقل من 29 درجة مئوية ) إلى 120 درجة فهرنهايت ( 49 درجة مئوية )، وتحب الجمال البقاء معًا في مجموعات تسمى قطعان، والجمال هي اجتماعية للغاية وترغب في تحية بعضها البعض عن طريق النفخ في وجوه بعضها .

وبعد فترة تتراوح من 12 إلى 14 شهرًا، ستجد أنثى الجمل مكانًا خاصًا لصغارها، عادة ما يكون للجمال الإناث رضيع واحد فقط، ولكن في بعض الأحيان يكون لها توأمان، ويسمى الجمل الطفل ” العجل “، ويستطيع العجل الوليد المشي في غضون 30 دقيقة، على الرغم من أن الاثنين لن ينضموا إلى القطيع إلا بعد حوالي أسبوعين، وتصبح الجمال ناضجة تمامًا عندما تبلغ السابعة من العمر، وتعيش الجمال حوالي 17 سنة، وقد تم تسمية الجمل العربي ( Camelus dromedarius )، والجمل البكتيري ( Camelus bactrianus) في عام 1758، من قبل عالم الحيوان السويدي كارل لينيوس، وقد تم اكتشاف الجمال البرية باكريا ( Camelus ferus ) في عام 1878 من قبل نيكولاي بريجيفالسكي، وهو عالم جغرافي روسي استكشف منغوليا والتبت .

أنواع الجمال

لسنوات عديدة، كان يعتقد أن الجمل البكتيري البري هو نوع فرعي من البكتيري المحلي، ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، أكد تحليل الحمض النووي أنهم نوعين منفصلين عن بعضهم، ووفقًا لحديقة حيوان سان دييجو، فإن الفرق الرئيسي بين النوعين هو أن البكتيري البري يحتوي على ثلاثة أزواج كروموسومية أخرى أكثر من البكتري المحلي، ويعتبر الإبل البكتيري البري من الأنواع المعرضة للانقراض بشكل خطير من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وأعداده تتناقص، وفي الواقع، تعتبر الإبل البرية واحدة من الثدييات الكبيرة المهددة بالانقراض، وفقا لمؤسسة حماية الجمل العالمية، هناك أقل من 1000 من الإبل البرية على قيد الحياة .