أهداف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”

إن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أو الأونروا هي وكالة عونية أنشأتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر عام ١٩٤٩ وهي مكرسة خصيصًا لصالح اللاجئين الفلسطينيين العرب ، ويتلقى اللاجئون الآخرون في أنحاء العالم دعمًا من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين UNHCR .

الهدف من إنشائها و المنظمات التي تتعاون معها

تهدف إلى تقديم خدمات صحية وتعليمية وإعانة إلى الفلسطينيين الذين فقدوا منازلهم ومصادر رزقهم خلال الحروب العربية الإسرائيلية التي تبعت الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وتأسيس دولتهم عام ١٩٤٨ .

وبصفتها أضخم مؤسسة للأمم المتحدة في الشرق الأوسط وواحدة من أكبر المؤسسات في الإقليم تقدم الأونروا مخيمات وطعام وملابس ومدارس وتدريبات مهنية وعيادات صحية ، وتعمل عادةً بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونسكو .

مقر الأونروا

كان مقر منظمة الأونروا الأصلي -عند بدء عملياتها عام ١٩٥٠- يقع في بيروت/ لبنان ثم تم نقلها إلى ڤيينا/النمسا عام ١٩٧٨ ، وفي عام ١٩٩٦ قامت الجمعية العامة بنقل مقر الوكالة إلى قطاع غزة لتثبت التزام الجمعية بعملية السلام بين العرب وإسرائيل .

أعضاء الأونروا 

وتضم الوكالة أعضاء من مصر وبلچيكا وفرنسا واليابان والأردن ولبنان وسوريا وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة ، وتحتل منظمة التحرير الفلسطينية رتبة المراقب .

تمويل الأونروا

تمتلك الأونروا ميزانية سنوية تبلغ حوالي ١ .٢٥ مليار دولار ، أغلبها قد تبرع به الديمقراطيون الغربيون تقودهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي .

كما يتم تمويل منظمة الأونروا بواسطة المساهمات التطوعية من الحكومات العضوة ، وهي -كالمنظمة السابقة لها- قد تم تصميمها في الأصل على أن تكون وكالة مؤقتة على الرغم من أن تفويضها قد تم تجديده باستمرار بواسطة الجمعية العامة .

ورئيسها التنفيذي “المفوض العام” -وهو القائد الوحيد لوكالة تابعة للأمم المتحدة الذي يمكنه التبليغ مباشرة إلى الجمعية العامة- يتم تعيينه بواسطة الأمين العام للأمم المتحدة مع موافقة اللجنة الاستشارية .

هل نجحت الأونروا في التوصل لحل بشأن اللاجئين الفلسطينيين ؟

منذ عام ١٩٥١ تمكنت منظمة UNHCR من التوصل لحلول طويلة الأمد لمجموعات اللاجئين التي كانت مسئولة عنها ، ومن خلال الحماية القانونية والإعانة الطارئة تمكنت بنجاح من مساعدة أكثر من ٢٥ مليون لاجئ في تخطي الأمر وبدء بناء حياة جديدة ، إلا أنه على الجانب الآخر لم تتوصل منظمة الأونروا إلى حل مستمر فيما يخص اللاجئين الفلسطينيين خلال سبعين عامًا تلت حرب ١٩٤٨ .

فقد كان هناك قرابة ٥٠٠ ألف فلسطيني مؤهلًا للحصول على الإعانة في الأصل ، إلا أنه بنهاية القرن العشرين أصبح هناك حوالي ٤ مليون لاجئ فلسطيني مسجل من ضمنهم أطفال اللاجئين الأصليين .

ويعيش الأغلبية العظمى من اللاجئين الفلسطينيين في -أو بالقرب من- ٨٥ مخيمًا للاجئين يقعون في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية ولبنان وسوريا والأردن .