أضرار الساندويتشات الغير صحية على الأطفال

مع بدء العام الدراسي يفكر العديد من الآباء والأمهات في وجبات الغداء المدرسية المقدمة لأطفالهم ، مع شعور بالخوف هل الغداء المقدم صحي أم لا ؟ فتناول وجبات غداء غير صحية لسنوات يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية خطيرة على الصحة العقلية والبدنية ، فلن يكون لوجبة غير مرغوبة أو اثنتين تأثير دائم على الطفل ولكن الاستمرار والتمادي في تقديم الوجبات الغير صحية هو أساس المشكلة .

معايير الغداء الصحي

في أوائل عام 2012 قامت الحكومة الأمريكية بإدراج برامج الإفطار والغذاء المدرسي الصحي ، وشملت التغييرات تقديم الفاكهة كل يوم للطفل ، وتقديم وجبات مختلفة من الطعام والحد من الصوديوم والدهون غير المشبعة في وجبات الطعام .

مشاكل الغداء الغير صحي

السمنة

أحد المخاطر الرئيسية لوجبات الغداء المدرسية غير الصحية هو السمنة ومشاكل الوزن لدى الأطفال في جميع أنحاء البلاد ، فقد وجد أن حوالي ثلث الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ، رغم أن الحكومة تنظم عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها في غداء الأطفال المدرسي حيث تسمح العديد من المدارس للأطفال بشراء أطعمة أخرى فوق وجبة الغداء وتكون هذه الأطعمة غنية بالسعرات الحرارية وعالية في مستوى الدهون والصوديوم والسكر .

الآثار المادية

آثار سوء التغذية من وجبات الغداء المدرسية تتجاوز زيادة الوزن ، فالطفل الذي يأكل الكثير من الدهون والسكر والصوديوم أو الأغذية المصنعة وعدد قليل جدا من الفيتامينات والمعادن من المرجح أن تتطور لديه مخاطر الإصابة بالمشاكل الصحية المزمنة على المدى البعيد ، قد تشمل هذه الامراض مرض السكري وحصى الكلى والسرطان وأمراض القلب .

وعلى نحو آخر فإن الأطفال النشيطون الذين يحتاجون إلى سعرات حرارية أكثر من الحدود الفيدرالية معرضون أيضًا للخطر ، وقد ينتهي بهم الأمر إلى الشعور بالضعف أو الإرهاق أو الغثيان أثناء ممارسة الرياضة والتمرين .

الآثار العقلية

ترتبط التغذية السليمة بالأداء الأكاديمي الجيد ، لذلك من المرجح أن يسجل الأطفال الذين يتناولون وجبات غداء غير صحية درجات أقل في الاختبارات ويجدون صعوبة في العمل المدرسي ، ولن يقتصر الأمر على ذلك ، فوفقا لمقال نشرعام 2012 الذي كتبه اختصاصي التغذية المسجل تيمي غوستافسون ، فإن عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية الأساسية في وجبات الطعام قد يقلل من معدلات ذكاء الأطفال والذاكرة والمهارات الحركية الدقيقة والمهارات الاجتماعية ومهارات اللغات في مرحلة البلوغ المبكرة وما بعدها .

كما يمكن للعادات الغذائية السيئة للطفل أن تؤثر حتى على أنماط نومه ، والتي قد يكون لها تأثير على السلوكيات الإدراكية والقدرات الأكاديمية ، فوفقًا لنتائج مراجعة بحثية نُشرت عام 2004 في “المجلة البريطانية للتغذية” ، فإن الأطفال الذين يعانون من نقص في المغذيات قد يظهرون عدوانية أكبر ، وقدرة أقل على التحمل الذهني وانخفاض درجات اختبار الذكاء .

أنواع الساندويتسات التي يجب تجنبها

ساندويتشات اللحوم المصنعة : اللحوم المصنعة مثل البرجر واللانشون ممتلئة بالمواد الكيميائية كالنترات والصوديوم فضلا عن الدهون المضافة والغير صحية بشكل خاص .

زبدة الفول السوداني والمربى : ساندويتشات زبدة الفول السوداني محبوبة ولكنها مليئة بالسكريات المضافة ، لذا إن كان ولابد منها فإن قراءة المكونات واختيار زبدة الفول السوداني أو اللوز التي تحتوي على المكسرات والقليل من الملح مع التأكد من عدم وجود سكريات مضافة أو زيوت مهدرجة .

 أما المربى فهي مصدر ضخم للسكريات المضافة ، لذا يجب البحث عن نوع قليل السكر أو معدوم السكر أو استبدالها بشرائح الفاكهة .

الشطائر مسبقة الصنع : الشطائر والساندويتشات الجاهزة المملحة أو الحلوة مليئة بالصوديوم و المواد الحافظة لمنحها فترة صلاحية طويلة .

السانويتشات الغنية بالمايونيز : تعتبر السندويتشات المليئة بالمايونيز سيئة لعدة أسباب : لأن المايونيز يحتوي على دهون مشبعة ، كما أنه يمكن أن يفسد إذا لم يكن باردًا بما يكفي .

الزبادي والحليب المنكه : يأتي الزبادي والحليب بنكهات وأطعمة مختلفة ولكنها تحتوي على نسب عالية من السكر مما يجعلها مضرة ، كما أنها عرضة للفساد بسرعة إذا لم يكن الجو باردا .