كل ما تود معرفته عن مرض التهاب الأمعاء

ما هو مرض التهاب الأمعاء ؟

مرض الأمعاء الالتهابي هو اضطراب يتسبب في وجود آلام في البطن وفقدان للوزن والإسهال ، مرض التهاب الأمعاء (IBD) هو مصطلح يمثل اثنين من الاضطرابات المعوية ؛ التهاب القولون التقرحي ومرض كرون .

 يؤثر التهاب القولون التقرحي على الأمعاء الغليظة (القولون) ، في حين يؤثر مرض كرون على الجهاز الهضمي الذي يبدأ من الفم إلى فتحة الشرج .

 أسباب مرض التهاب الأمعاء

السبب الدقيق غير معروف ، ومع ذلك فقد ارتبطت الجينات والمشاكل المتعلقة بالجهاز المناعي بمرض التهاب الأمعاء .

 بمعنى أنه إذا كان لديك شقيق أو أحد الوالدين مصاب بمرض التهاب الأمعاء ، فمن المرجح أن تصاب بالمرض وهذا هو السبب الذي يجعل العلماء يعتقدون أنه وراثي .

أما جهاز المناعة فيقوم بدور حيوي في الدفاع عن الجسم من مسببات الأمراض مثل البكتيريا أو الفيروسات ، فعندما تسبب هذه الجراثيم بعدوى في الجهاز الهضمي فإنها تؤدي إلى استجابة مناعية ، في حالة الـ IBD ، هناك استجابة مناعية غير طبيعية للبكتيريا أو مسببات الأمراض الأخرى ، مما يؤدي إلى التهاب في القناة الهضمية .

 أعراض مرض التهاب الأمعاء

اعتمادا على شدة الالتهاب ، قد تختلف أعراض مرض الأمعاء الالتهابي من مرحلة لأخرى ، وتشمل الأعراض ما يلي :

عوامل الإصابة بمرض التهاب الأمعاء

  • إذا كان أحد الوالدين مصابًا بمرض التهاب الأمعاء ، سيكون الطفل معرضًا للإصابة بشكل كبير بهذا المرض .
  • يتم تشخيص معظم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا بمرض التهاب الأمعاء ، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين لا يصابون بالمرض حتى يصلوا إلى الخمسينات أو الستينات .
  • التدخين هو عامل خطر آخر لتطوير مرض كرون والتهاب القولون التقرحي .
  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل ايبوبروفين و نابروكسين الصوديوم وديكلوفيناك الصوديوم ، هذه الأدوية تزيد من خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء .
  • يؤثر مرض التهاب الأمعاء على كلا الجنسين ، ويعتبر مرض كرون أكثر شيوعًا بين النساء و التهاب القولون التقرحي أكثر شيوعًا بين الرجال .

تشخيص مرض التهاب الأمعاء

  • سيسأل طبيبك أولاً عن تاريخ عائلتك وحركات الأمعاء ويتبعها بطلب بعض الاختبارات والتحاليل التي تشمل ما يلي :
  • يتم عمل تحليل عينة براز واختبار للدم للبحث عن العدوى والأمراض الأخرى ، كما يتم إجراء اختبارات الدم للتمييز بين التهاب القولون التقرحي ومرض كرون .
  • منظار القولون والذي يتم فيه إدخال الكاميرا عبر فتحة الشرج للنظر إلى القولون ، وهناك المنظار السيني الذي يفحص 20 بوصة من الأمعاء الغليظة بينما يفحص تنظير القولون الأمعاء الغليظة بالكامل .
  • إذا حدث تمزق في الأمعاء يتم إجراء أشعة سينية بطنية بسيطة في حالات الطوارئ .
  • يتم إجراء التنظير الداخلي بالكبسولة لفحص الأمعاء الدقيقة ، حيث يتعين على المريض ابتلاع كبسولة تحتوي على كاميرا ، ثم يتم أخذ الصور أثناء التحرك خلال الأمعاء الدقيقة ويتم التقاط الصور في مسجل يترتديه المريض على حزام ، ثم تخرج الكبسولة من خلال البراز .
  • يساعد التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا في تشخيص مرض التهاب الأمعاء ، كما هو مفيد لفحص الأمعاء الدقيقة و فحص الأنسجة الرخوة والكشف عن النواسير .

علاج مرض التهاب الأمعاء

تستخدم في البداية الأدوية المضادة للالتهابات مثل aminosalicylates ، وأدوية الستيرويدات القشرية وأدوية المناعة ، كما يُطلب من المرضى أخذ عدة لقاحات لمنع المزيد من العدوى ، وفي الحالات الشديدة من مرض التهاب الأمعاء يتم التدخل الجراحي حيث تتم إزالة الأجزاء التالفة من الجهاز الهضمي .

الوقاية من مرض التهاب الأمعاء

لا يمكن منع IBD ، ومع ذلك يمكن تقليل خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء بتناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة بانتظام والإقلاع عن التدخين .