أراء الطب الغربي والصيني عن أسباب انقطاع الدورة الشهرية

اختلفت أراء الطب الغربي ، والطب الصيني حول الأسباب المؤدية لانقطاع الدورة الشهرية ، فالطب الغربي يرجع الأمر للهرمونات ، بينما يرجع الطب الصيني الأمر لصحة المرأة العامة .

انقطاع الدورة الشهرية

فانقطاع الدورة الشهرية من الحالات الشائعة الحدوث للسيدات ، كما أنها ترجع لنمط حياة السيدة ، وقد تستنتج بعض السيدات ممن لا يعانون انقطاع بدورتهم الشهرية أن هذا الأمر من الأمور الأكثر صحة لها ، وعلى النقيض قد ترى بعض السيدات عكس تلك المعتقدات ، وذلك لشعورهم بعدم الراحة خلال تلك التجربة ، وسوف نتعرف على أراء الطب الصيني بالمقارنة بأراء الطب الغربي والتقليدي .

يعد هوان جي دي من أكثر الشخصيات الصينية شهرة ، والذي يرجع لسلالة حكام الصين ، ويعد من أوائل من قام بتأسيس الثقافة الصينية ، فربط هوان جي دي بين الدورة القمرية ، والدورة الشهرية للسيدات ، فربط أن المرأة بدون دورة شهرية ، كالمرأة بدون قمر .

أنواع انقطاع الدورة الشهرية

هناك نوعين للدورة الشهرية ، دورة شهرية عالقة ، ودورة شهرية مغلقة ، ويمكن التعرف عليهم من خلال :
1- انقطاع الطمث الأولي : ويعني انقطاع الدورة الشهرية بصورة مطلقة .
– انقطاع الطمث الأولي ، له ثلاث حالات غير مرضية :
– للفتاة تحت 18 عام .
– عند تأخيرالدورة  3 أشهر .
– للمرأة الحامل والمرضعة .

2- انقطاع الطمث الثانوي : والذي يرجع لأسباب مرضية .

رؤية الطب الغربي لانقطاع الدورة الشهرية

في الطب الغربي ترتبط الدورة الشهرية فيه بنظام ردود الأفعال بين الوطاء، ويوجد بالجزء الأمامي للدماغ ، والغدة النخامية ، والمبيض ، وطريقة استجابة الرحم للهرمونات .

فتفسير انقطاع الدورة الشهرية ينتج لعدم وجود توازن للهرمونات ، أو عدم وجود قواعد أساسية ، كفشل في نضج الجهاز التناسلي للفتاة ، أو وجود مبيض غير ناضج ، أو رحم لم يكتمل نموه ، ووجود تشوهات بالمهبل .

وقد يكون السبب لانقطاع الدورة الشهرية بعض العوامل الخارجية الأخرى ، مثل :

– التعرض لفقدان الكثير من الوزن ، والناتج عن وجود اضطرابات في نظام الغذاء ، وعالباً ما يحدث مع السيدات الرياضيات .
– تعرض الفتاة ، أو السيدة لبعض الأمراض كالسكري ، أو بعض أنواع السرطان ، وأمراض نقص المناعة كمرض كرون .
– فرط افراز هرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب ، وهو لا يسبب انقطاع للدورة الشهرية دائماً ولكن في بعض الحالات .
– الاصابة باضطرابات الغدة الدرقية .
– عرض من أعراض تناول حبوب منع الحمل .
– بعد التعرض لعمليات الكشط .

العلاج الغربي لانقطاع الدورة الشهرية

عادة ما يتم اللجوء للعلاج الهرموني الذي يساعد على ضبط الخلل الهرموني الحادث للسيدة ، فيساعد بشكل كبير في علاج اضطرابات الدورة الشهرية ، وعادة ما يتم وصف حبوب منع الحمل لعلاج تلك المشكلة .

رؤية الطب الصيني لانقطاع الدورة الشهرية الثانوي

يرى الطب الصيني أن الأعضاء المسئولة عن ضبط الدورة الشهرية هم : الكبد والطحال والكلى ، وأهم ما يرتبط بالدورة الشهرية هي تشي Chi أي طاقة الحياة ، والدم .

– الكبد : بالكبد هو مخزن الدم ، وهو المسئول عن عن تدفق التشي في الجسم ، كما أن الكبد هو العضو المسئول عن التوتر والغضب عند تعرض الفرد للمشاعر السلبية ، وعند تعرض الشخص الى الطاقة السلبية لن يستطيع الكبد ضخ طاقة التشي في الجسم ، مما يمنع تدفق الدم بصورة سلسة فيحدث ركود لطاقة التشي والدم .

الطحال : ووظيفة الطحال انتاج طاقة التشي والدم ، فعند تعرض الطحال للخلل لن يكون هناك دم كافي للحيض ، أو عدم وجود طاقة تشي كافية تعمل على تنظيم الدورة الشهرية . وكما أن ضعف الطحال يؤدي لتراكم المخاط والرطوبة في الجسم مما يؤدي لانسداد الرحم .

الكلى : فالكلى هي العضو المسئول عن الخصوبة والشيخوخة ، فصحة الكلى تعد هي أساس انتظام دم الحيض .

ظاهرة انقطاع الطمث تشير أن المرأة لا تنزف بشكل دوري كما يجب ، وترجع لسببين ، وهما :

– عدم وجود ما يكفي من الدم ليملئ الرحم بشكل منتظم .
– حدوث انسداد للتشي والدم مما يعيق التدفق الطبيعي لدم الحيض ، وللرطوبة والمخاط دور رئيسي في حدوث الانسداد .

يرجع الطب الصيني ظاهرة انقطاع الدورة الشهرية لبعض العادات الخاطئة كالاستخدام المفرط لحبوب منع الحمل الذي يؤدي للاصابة بفقر الدم ، وحدوث ضعف بالتشي ، كما أن القيام بممارسة الرياضة المجهدة التي تستهلك العضلات والأوتار ، تضعف الطحال والكبد فيفشل الطحال في انتاج كميات من الدم كافية ، وبالتالي لا يجد الكبد ما يخزنه من الدم فيحدث انقطاع للدورة الشهرية .

العلاج الصيني لانقطاع الدورة الشهرية

أهم ما يعتمد عليه العلاج الصيني المعرفة العامة بحالة المرأة الصحية سواءاً جسدية أو بدنية ، ويتم استخدام الأدوات المستخدمة في الطب الصيني لقياس نبض القلب واللسان ، ويلجأ المعالج لعمل استجواب للسيدات ، وبناءاً عليه يتم الطبيب تشخيص الحالة ، وعمل خطة للعلاج بالوخز بالإبر الصينية  بالاضافة للأعشاب الصيني ، وبرنامج للتغذية ،فالاختلاف واضح بين الطب الصيني والطب الغربي ليس فقط بشكل العلاج .

وإنما بنتائج العلاج مع الوقت فمثلاً عند ترك العلاج الهرموني والذي يعتمد على حبوب منع الحمل سرعان ما تعود المشكلة من جديد حيث لم يتم علاج الأسباب الحقيقية وراء ظهور المشكلة ، ولكن يلجأ الطب الصيني لمعرفة جذور المشكلة وعلاجها، و بتوقف استخدام الأعشاب البرامج العلاجية لا تعود المشكلة ، فالطب الصيني يطلق عليه الطب الشامل ، حيث يقوم بعلاج السيدة بدنياً ونفسياً ، مما ينعكس على الحالة العامة للسيدة والتخلص من بعض المشاكل الصحية الأخرى كالشقيقة والأرق وأمراض الجهاز الهضمي .