كيفية تحويل تمارين اللياقة البدنية الى لعب

يمكنك ممارسة تمارين اللياقة البدنية فهي تعمل على تحسين الجسم وتجعله أكثر فاعلية، ولكن الكثيرون يجدونها من الأشياء الصعبة التي تحتاج الى حافز كبير لممارستها، وقد وجد البعض الكثير من الأشياء التي تحفزهم للقيام بالتمارين.

من بينهم تطبيق يمكن من خلاله المشي على روتين يومي للياقة، وهو عبارة عن لعبة تسهل تلك العملية بشكل كبير، وهي اخذ نظام التمارين ودمج اللعبة فيه، وذلك لتحويل ذلك النشاط الكبير الى لعبة، وقد قامت بذلك Jewer، وهي اخصائية في لياقة البدنية والتغذية، وقالت ان تلك اللعبة تهدف الى مساعدة اللعبين في التفوق.

واللعبة لها نهج كبير في النظام الغذائي واللياقة البدنية، والحث على تناول الطعام الصحي وعدد السعرات الحرارية المطلوب، وذلك ليسهل عملية اللاعب ويعمل على ثبات وزنه، فذلك التطبيق من الأشياء المفيدة للغاية والذي قام بتحويل تمارين اللياقة البدنية الشاقة الى لعبة تعمل على تحفيز الشخص، كما قال الكثيرون من قبل والذين قاموا بلعب تلك اللعبة الشيقة.

بعض الاحصائيات حتى اليوم

قالت الاحصائيات ان الامريكيون غير متحمسون كثيرا للاستيقاظ مبكرا والحركة، وقد كشف تقرير تم اصداره في يونيو عن مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها، ان حوالي 23 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة هم القادرون على تلبية بعض الارشادات لتدريبات وتقوية العضلات وتمارين الهواء.

وفي تقرير اخر صادر عن الصندوق الأمريكي للصحة، وأيضا مؤسسة روبرت وود جونسون، قالت ان 45 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة ليسوا نشطين بشكل كافي، ويستهلكون رعاية صحية تبلغ 117 مليار دولار لعدم نشاطهم البدني.

وقد قال برادلي بريج وهو متخصص في التمارين الصحية وأيضا برنامج مايو كلينك الصحي، ان اقناع الناس بممارسة التمارين الرياضية من أكبر التحديات التي يمكن ان تواجهها، فهي من الأشياء المرعبة لكثير من الأشخاص الذين لم يمارسون الرياضة اطلاقا، ويحتاج هؤلاء الأشخاص الى أشياء تحفزهم حتى يقومون بذلك، كالألعاب مثلا، فيوجد الكثير من الألعاب التي يمكنك ان تقوم بها للياقة البدنية.

الأبحاث حول اللياقة البدنية

قد أظهرت البحوث الأخيرة حول اللياقة البدنية، وذلك وفق لمجلة الجمعية الامريكية للقلب، ان هناك حوالي 146 شخص يعملون في المكتب بشكل مستمر، وتتراوح أعمارهم بين 21 عام الى 65 عام، يجلسون بشكل مستمر في أماكنهم حوالي 75 في المئة من وقت عملهم، وقد تم تقسيمهم الى مجموعتين، لمدة عشر اسابيع.

وفي كل مجموعة تم اعطائهم Fitbits، ولكن مجموعة واحدة فقط من المجوعتين قد استخدمت جهاز قابل للارتداء MapTrek، وهي لعبة تعتمد على الويب، تنقل الصورة الشخصية لذلك الشخص على جوجل اعتمادا على عدد خطواته، وقد تنافس كلا المجموعتين ضد بعضهم في تحدي المشي الاسبوعي، وقد أظهرت النتائج ان المجموعة التي تلعب اللعبة القائمة على الخريطة تمت 2.092 خطوة إضافية كل يوم، وازدادت حوالي 11 دقيقة نشاط يومي مقارنه بالمجموعة الأخرى.

وقالت الدكتورة لوكاس وهي أستاذة قسم الصحة والفيزيولوجيا البشرية في جامعة ايوا، ان تلك النتائج ادهشتها، وان عدد الأشخاص الذين قالوا بان اللعبة حفزتهم وجعلتهم يحبون ممارسة اللياقة البدنية بشكل مستمر، وجعلت لديهم نشاط بدني مستمر لا ينخفض.