معلومات عن البكتيريا آكلة اللحم

مرض بكتيريا آكلة اللحم تعد من الأمراض الخطيرة التي تصيب البشر بسبب نقص المناعة الذاتية، وتسمى هذه البكتيريا (بكتيريا آكلة لحوم الإنسان)، وسوف نتناول تفاصيل أكثر عن هذه البكتيريا.

أسباب الإصابة ببكتيريا آكلة اللحوم

– هناك نوع من البكتيريا الذي يسمى البكتيريا المكورة العقدية المقيحة، وهي نفس نوع البكتيريا التي تصيب الحلق، ويشار إلى هذه البكتيريا بآكلة اللحم ، هذا النوع من البكتيريا يصيب النسيج أو اللفاف الضام من العظام، والأوعية الدموية والأعصاب ، وقد أشارت أحد الأطباء أنه يوجد أنواع عديدة من البكتيريا، ولكن هذا المرض يسببه نوع واحد فقط من البكتيريا المكورة العقدية المقيحة؛ وهذا يعد من أكثر الأسباب للالتهاب اللفافة الناخرة.

– تبدأ الإصابة عند دخول هذه البكتيريا إلى الجسم بإصابة الأنسجة الرخوة، وهي تدخل إلى الجسم في الغالب عن طريق الجروح الغير معقمة، وتبدأ في النمو والانطلاق، فتقوم السموم بقتل الأنسجة وتؤثر على تدفق الدم في المنطقة المصابة.

– وبمجرد أن تموت الأنسجة في المنطقة المصابة فإن هذه البكتيريا تنتشر في كافة أنحاء الجسم عن طريق مجرى الدم ، في حالة الإصابة بالبكتيريا المكورة العقدية ينتج ما يعرق بالمستضد الفوقي، الذي ينشط نوع من خلايا الدم البيضاء؛ التي تعرف بالخلايا التائية التي تسبب زيادة في إنتاج البروتينات والتي تعمل على فساد الخلايا.

– لو كان الإنسان يتمتع بجهاز مناعي قوي فعليه ألا يقلق من هذا النوع من البكتيريا، لأن هذه البكتيريا لا تتمكن من مهاجمة الجسم ذات المناعة القوية، وكذلك يجب الاهتمام بتعقيم الجروح لمنع دخول هذه البكتيريا إلى الجسم ، و من أكثر الفئات عرضة للإصابة بهذا النوع من البكتيريا؛ الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة الذاتية، وكذلك مرضى السرطان، والكلى والسكر فعليهم توخي الحذر.

الأعراض الإصابة بالبكتيريا آكلة اللحوم

تظهر بعض الأعراض على المريض بعد عدة ساعات من الإصابة بهذه البكتيريا، وتكون الأعراض كالتالي:

1- وجود وجع يشبه ألم الشد العضلي.
2- ارتفاع درجة الحرارة في الجسم.
3- ظهور وانتشار سريع للأماكن الحمراء والمنتفخة من الجلد.
4- ظهور التقرحات، أو البقع السوداء على الجلد.
5- حمى.
6- إرهاق.
7- قيء.

تشخيص وعلاج الإصابة ببكتيريا آكلة اللحوم

يجب العلاج بشكل فوري عند التأكد من الإصابة ببكتيريا آكلة اللحوم لمنع الموت، والطبيب يستطيع تشخيص المرض بسهولة من خلال النظر في الجروح ، و يطلب الطبيب بعض الأشعة المقطعية، واختبارات الدم، أو أخذ خزعة من أنسجة الجسم للتأكد من الإصابة بهذا النوع من البكتيريا ، و يتضمن العلاج تعاطي المضادات الحيوية الواسعة النطاق، ويتم أخذ جرعة لتفريغ التقرحات والتخلص من الأنسجة الميتة.

قد يكون هناك حاجة إلى العلاج عن طريق الأكسجين، والتطعيم الجلدي ، في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى بتر الأطراف لو تسبب العدوى في كمية حادة من موت الأنسجة، والهدف من البتر هو منع انتشار المرض إلى أجزاء أخرى من الجسم.

الوقاية من الإصابة ببكتيريا آكلة اللحوم

هناك عدة أمور يمكن ابتاعها للوقاية من الإصابة بهذا النوع من البكتيريا مثل:
1- التأكد من العناية الكافية بالجروح حتى وأن كان الجرح صغير، فيتن تنظيف الجروح وإبقائه مغطى بضمادة نظيفة وجافة لحين الشفاء.

2- يجب عدم استعمال حمامات السباحة، وحمامات الساونا الساخنة حتى يتم الشفاء تمامًا من العدوى بهذه البكتيريا.

3- عند وجود أي من الأعراض السابقة يجب التوجه إلى الطليب على الفور لأخذ المضادات الحيوية لمنع انتشار البكتيريا إلى باقي أجزاء الجسم.