اطلاق برنامج لزراعة القلب بالكويت

في اطار التحديثات التي تسعى دولة الكويت للوصول إليها في مختلف المجالات العلمية ، تم إجراء بعض التحديثات في المجال الطبي و ذلك فيما يتعلق بمجال زراعة الأعضاء ، و من المقترح في الفترة القريبة إعلان برنامج زراعة القلب في دولة الكويت.

زراعة القلب بالكويت

من بين التحديثات و التطويرات المعلنة في دولة الكويت في الآونة الأخيرة ، تم الإعلان من قبل مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء الكويتي ، بأن يوم الأربعاء القادم سوف يشهد تطبيق أول برنامج لزراعة القلب في دولة الكويت ، و كان ذلك في أحد التصريحات التي تم تقديمها لوكالة الأنباء الكويتية ، بعد الانتهاء من مؤتمر جمعية الشرق الأوسط لزراعة الأعضاء الذي أقيم في أنقرة ، هذا الاجراء الذي يتطلب إنشاء برنامج يخص زراعة القلب على وجه التحديد في الكويت ، و ذلك من قبل وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح و كذلك وكيل الوزارة الدكتور مصطفى رضا و غيرهم.

برنامج زراعة القلب

– بالنسبة لبرنامج زراعة القلب فقد تم التصريح عن أنه سوف يتم بتفاعل و حماس من قبل وزارة الصحة و القائمين عليها ، و ذلك لعلاج أمراض القلب المعقدة و التي تتمثل في فشل عضلة القلب ، الأمر الذي لم يكن له علاج حتى سنوات قليلة مضت ، و أنه سوف يتم تطبيق هذا البرنامج الخاص بزراعة القلب قبل الانتهاء من هذا العام الحالي.

– و ذلك مع التأكيد أن مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء ، سوف يعمل على توفير كافة الأعضاء التي يتم زراعتها من المرضى الذين توفوا دماغيا ، و أن الفريق القائم على هذه الجراحة سوف يتمثل في عدد كبير من الأطباء الجراحين و كذلك أطباء القلب ، و هم الذين سوف يشرفون على عمليات تحضير المرضي ، و كذلك العمليات الخاصة بانتزاع القلب و متابعته بعد زراعته على المدى الطويل.

– أما بالنسبة لفكرة الحصول على الأعضاء من مختلف دول العالم ، فقد تم التصريح عن صعوبة هذا الأمر حتى الوقت الحالي و بشكل خاص من الولايات المتحدة الأمريكية ، تلك التي كانت تستقبل في الماضي مرضى فشل الكبد والقلب من الكويتين ، و لكن تم الانتهاء من ذلك بعد تعديل تلك القوانين المعروفة هناك ، و على الرغم من ذلك فالعلم لازال عاجزا أمام فترة الانتظار ، التي ينتظرها المريض الذي يعاني من فشل الأعضاء حتى الحصول على العضو المطلوب من أحد الوفيات ، الأمر الذي قد يمتد إلى عدة أعوام.

الاكتفاء الذاتي الطبي للشرق الأوسط

– عند الحديث عن الاكتفاء الذاتي الطبي في منطقة الشرق الأوسط أثناء التواجد في المؤتمر ، فقد تم التصريح إلى أن هذا الأمر لابد من دراسته بشكل جيد ، لأنه يعتمد على توفير الأعضاء من الوفيات ، الأمر الذي تم البحث فيه لمدة أعوام ، و أن هناك العديد من الوسائل التي لابد من اتباعها من أجل ضمان الوصول إلى هذا الاكتفاء

– الأمر الذي يعتمد على مختلف الدول الموجودة في الشرق الأوسط و إمكانية منح الأعضاء إلى الدول الأخرى ، و ذلك بغرض الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي و التي من المقترح أن تتم في الفترة المقبلة ، و من المرجح أن تكون هنا في الشرق الأوسط على قدر أفضل من الدول الأوروبية و الولايات المتحدة الأمريكية.

– أما عن فكرة الحصول على الأعضاء من المتوفين دماغيا في منطقة الشرق الأوسط ، فقد تم التصريح إلى أن الكويت تأتي في مقدمة هذه الدول التي يمكنها توفير مثل هذه الأعضاء و يتلوها إيران و تركيا ، و قد تم التوقيع من قبل التعاون بين مختلف دول مجلس التعاون الخليجي ، على إمكانية نقل الأعضاء بين كل من المملكة العربية السعودية و الكويت.