أدوية قد تسبب الاكتئاب

بعض الأدوية قد تسبب الاكتئاب ، بغض النظر عما إذا كنت تعاني من مشاكل في الصحة العقلية أم لا . حيث وجدت الدراسات أن أكثر من ثلث البالغين قد يستخدموا الأدوية التي لديها القدرة على التسبب في الاكتئاب و ربما تزيد أيضا من خطر الانتحار . في ما يلي بعض العقاقير شائعة الاستخدام و التي ترتبط أحيانًا بالاكتئاب .

الأدوية التي قد تسبب الأكتئاب

حاصرات بيتا

حاصرات بيتا مثل ميتوبرولول تستخدم على نطاق واسع لعلاج ارتفاع ضغط الدم . كما أنها تستخدم لألم الصدر ، و عدم انتظام ضربات القلب ، و الصداع النصفي ، و بعض الهزات و حتى الجلوكوما . و يستخدم على وجه الخصوص لارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل ، و مع ذلك ربطت الأبحاث بين استخدام حاصرات بيتا على المدى الطويل و بين الاكتئاب . لحسن الحظ ، هناك الكثير من البدائل التي يمكن استخدامها .

الكورتيكوستيرويدات

يتم استخدام الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزون لعلاج عدد من الشروط من بينها أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي ، و الذئبة ، و الربو، و الحساسية ، و السرطان . و مع ذلك ، يمكن أن يكون لها تأثير على الصحة العقلية . حيث ذكر الباحثون أنه يمكن أن يسبب الاكتئاب و القلق و الذهان ، وقد  يبدو أن الهوس أكثر شيوعًا مع الاستخدام على المدى الطويل . علاوة على ذلك ، قد يكون تاريخ العائلة من الاكتئاب قد يضعك في خطر أكثر عند تناول الكورتيكوستيرويدات  .

المضادات الحيوية

في حين أن هذا لا ينطبق على جميع المضادات الحيوية  ، هناك بعض المضادات الحيوية مرتبطة بالاكتئاب ، و لا سيما الليفوفلوكساسين و سيبروفلوكساسين . يوصف المضادات الحيوية فلوروكوينولون لمجموعة متنوعة من الالتهابات البكتيرية .

وجدت دراسة

الانترفيرون

كبيرة أجريت في المملكة المتحدة أن جرعة واحدة  فقط من مجموعة الكينولونات كان مرتبطا بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 25 في المئة . علاوة على ذلك ، فإن تناول جرعة واحدة من مجموعة البنسلين كان مرتبطا بزيادة خطر الاكتئاب بنسبة 23 في المئة .  أدى تناول جرعتين من البنسلين إلى زيادة خطر الاكتئاب إلى 40 في المئة ، و أكثر من خمس جرعات  يزيد المخاطر بنسبة  56 في المئة . و يجب الأخذ في الاعتبار ، أنه من الضروري أن تأخذ المضادات الحيوية فقط عند الحاجة الضرورية إليها فقط . يمكن أن يساهم الاستخدام الزائد أيضًا في انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

و قد وجد أن 40 في المئة من الأشخاص الذين يعالجون بالإنترفيرون يعانون من الاكتئاب . يستخدم الدواء لعلاج بعض أنواع السرطان و الالتهابات الفيروسية مثل الالتهاب الكبدي سي . بمجرد انتهاء العلاج ، عادة مال تختفي أعراض الاكتئاب . و مع ذلك ، وجدت إحدى الدراسات أنه قد يعود لاحقًا . تستخدم مضادات الاكتئاب في بعض الأحيان عند الاستمرار على العلاج . البحوث التي أظهرت مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية و الفئات الأخرى من مضادات الاكتئاب يمكن أن تحقق ما يصل الإغاثة إلى 85 في المئة من الأشخاص الذين يصابون الاكتئاب أثناء العلاج بالانترفيرون .

مضادات الاختلاج

وفقا لبعض التقارير، مضاد الاختلاج ( مضادات التشنجات ) مثل توبيراميت و جابابنتين قد ترتبط بالاكتئاب . هذه الأدوية تثبط الجهاز العصبي المركزي و بالتالي ترتبط بالاكتئاب . البنزوديازيبينات ، مثل الأدوية المضادة للقلق زاناكس و الفاليوم ، تثبط الجهاز العصبي المركزي و قد ترتبط أيضا بالاكتئاب . لحسن الحظ ، يذهب الاكتئاب الناجم عن الدواء عند إيقاف الدواء .

المسكنات الأفيونية

المسكنات الأفيونية تسبب الادمان و قد ترتبط مع زيادة خطر الاكتئاب . كما وجد أن الجرعة تلعب دورًا في ذلك . الأشخاص الذين يعانون من  الاضطرابات المزاجية  يكونون أكثر عرضة لخطر إدمان المسكنات الأفيونية .

وسائل منع الحمل الهرمونية

وجدت  الدراسات أن بعض وسائل منع الحمل (بما في ذلك حبوب منع الحمل ، و الحلقات المهبلية و اللولب الهرموني) ترتبط بالاكتئاب أو أقل جودة للحياة . و يرى الباحثون أن السبب في ذلك هو النقص في التستوستيرون و الزيادة في هرمون البروجسترون . ومع ذلك ، وجدت دراسة حديثة عدم وجود علاقة بين وسائل منع الحمل الهرمونية و الاكتئاب .