لقاح لدغة القراد يتسبب في زيادة التهاب المفاصل

مرض لايم وهو الناتج عن لدغة القراد ، اصبح من اكثر الامراض المعدية والخطرة، وهي  منتشرة بشكل كبير في الولايات المتحدة الامريكية، حيث انه يصاب اكثر من 300 ألف شخص كل عام، ويخشى مسؤولو الصحة العامة من أن العدوى البكتيرية التي تنتقل من القراد إلى البشر، لن تنتشر أكثر وأسرع إلا عندما يتم  تغير المناخ في أجزاءً أكثر من الولايات المتحدة وتجعلها صالحة للسكن.

داء لايم :
يمكن علاج داء لايم بالمضادات الحيوية، وهناك العديد من الطرق لمنع لدغات القراد ولكن لا يوجد لقاح متوفر إذا كنت تريد حماية إضافية ضد المرض، ولكن في أواخر التسعينات وبداية 2000، تم بيع لقاح يسمى LYMErix لمنع ما بين 76و 92٪ من الإصابات، وقد حصل عليه مئات الآلاف من الناس حتى اختفى اللقاح من السوق.

لقاح لايم :
ظهر داء لايم لأول مرة في الولايات المتحدة من العدم في بداية الامر، وانتشر بين القراد والناس في ولاية كونيتيكت، وبحلول تسعينات القرن العشرين، كان من الممكن أن تصاب بداء لايم من لدغة القراد في جزء كبير من شمال شرق الولايات المتحدة ، وكانت هناك حوالي 15000 حالة مؤكدة في السنة، واليوم هناك أكثر من 35000 حالة مؤكدة أو محتملة من داء لايم كل عام والعديد من الحالات الأخرى التي لا يتم الإبلاغ عنها.

وقد عمل اللقاح عن طريق استهداف البكتيريا الموجودة داخل جسم القراد، يوضح موقع History of Vaccines، ان البكتيريا يمكن تقلل فرصة نقل البكتيريا إلى جسم الإنسان.

وقد منع لقاح Lyme ما يصل إلى 90 في المئة من الناس الذين تم تطعيمهم على مدار الجرعات الثلاثة الموصي بها، وقد كان اللقاح شائعًا جدًا فقد عالج حوالي 1.5 مليون جرعة تم حقنها في عام 2000م.

دراسة .. لقاح لايم تسبب زيادة التهاب المفاصل:
وجدت دراسة في عام 2000 أن لقاح لايم ساهم في زيادة التهاب المفاصل الذاتي في الهامستر، يفترض بحث آخر أنه من المحتمل أن لدى بعض الأشخاص استعداد وراثي لتطوير هذا النوع من الاستجابة الى اللقاح.

ومن المؤكد أن بعض المستفيدين من LYMErix بدأوا يشتكون علنا من أن هذا العقار يسبب لهم آلام المفاصل، كانت وسائل الإعلام الوطنية قالت ان هناك بعض الحالات التي أظهرت بعض الاثار الجانبية للقاح، وفي عام 2000، قالت إيه بي سي ان هناك رجل أصيب بمرض حمى وألم شديد بعد أخذ اللقاح.

تم سحب اللقاح من السوق، على الرغم من وجود أدلة على أنه آمن، ولكن بعد فوات الأوان، وبالفعل كان هناك تغطية إعلامية كبيرة، وتم تطوير مجموعات لقاح جديدة ضد داء اللايم،

أوضحت بولندا في مقالته عام 2011، ان هناك دعوى قضائية صادرة عن مؤسسة سميث كلاين بيشام، مدعية أن الشركة لم تفعل ما يكفي لتحذير الناس من الآثار الجانبية المحتملة.

وقد واصلت ادارة الاغذية والعقاقير المتابعة وتجربة سلامة الدواء، إذا كان له اثار جانبية ام لا، كان من المفترض أن تستمر المحاكمة أربع سنوات، لكن مبيعات LYMErix تراجعت من حوالي 1.5 مليون جرعة في عام 1999م إلى 10000 جرعة مسقطة في عام 2002م.