معلومات عن سن اليأس لدى الحيوانات

نحن نسمع في الغالب عن سن اليأس الذي تمر به المرأة بعد أن تنقطع عنها الدورة الشهرية ، ويبدأ في الغالب من سن 45 عام إلى 55 عام ، ولكن قد لا يعرف الكثير منا ما هو سن اليأس لدى الحيوان وخاصة أن الحيوان لا يعيش عدد سنوات كثيرة مثل الإنسان ولهذا سوف نوضح لكم ما سن اليأس لدى الحيوانات.

سن اليأس عند الحيوان :
– لقد عرف العلماء من قديم الزمان أن الحيوان تقل نسبة الخصوبة فيه مع التقدم في العمر مثل الإنسان ويكون غير قادر على الإنجاب ، وهي ظاهرة عرفت منذ قديم الزمان تسمى شيخوخة الإنجاب ولكن بالرغم من وجود هذه الظاهرة إلا أن معظم الحيوانات تظل تتكاثر حتى تموت ومهما كان عمرها.

– وقد أثبت العلماء أن الإنسان هو أعلى مرتبة في الحيوانات الثدية وأثبتت الأبحاث أن الإنسان لا يموت فور انقطاع سن الخصوبة ، لديه بل يظل على قيد الحياة العديد من السنوات دون القدرة على الإنجاب ، كما أشارت مجموعة من الأبحاث العلمية أن هناك مجموع واسعة من الحيوانات لديها سن اليأس وهو السن الذي يأتي بعد سن الإنجاب، ولكن يصعب قياس فترة الإباضة والهرمونات في الحيوانات البرية.

– وتظهر هذه الظاهرة على أسماك الغابي التي تمر بسن اليأس وقد وجد أن هذا النوع من الأسماك في الغالب يقضي فترة حياته بنسبة 13% من مرحلة ما بعد التكاثر ، وقد نشر في أحد المجلات أن سن اليأس هو أمر شائع بشكل نسبي في الأسماك والطيور والثديات واللافقاريات، فقد ثبت أيضًا أن معظم الحيوانات لا تعيش فترة طويلة بعد دخولها في فترة اليأس مثل الإنسان.

– ولكن هناك بعض الاستثناءات بين الفقاريات التي تعيش بعد سن اليأس حيث أن هناك نوع من الحيتان المسننة بعد سن اليأس حيث تتكاثر أنثى الحوت ما بين سن 12 عام إلى 40 عام وهي تعيش إلى أن تصل إلى التسعينات من العمر ومعناه أن سن اليأس يستمر لديها حوالي 50 عام.

– وتتكاثر الحيتان ذات الزعانف القصيرة ما بين 7 سنوات إلى 35 سنة وتعيش حتى تصل إلى 50 سنة بمعنى أن سن اليأس يبدأ بعد بلوغها 37 عام ، وهناك نوع من الحشرات تسمى حشرة المن وهي تعيش فترة كبيرة من الزمن بعد فترة التكاثر للدفاع عن مستعمراتها ، والأنثى في الحيوانات في الغالب تتوقف عن النسل حتى تستطيع العناية بالصغار وتعلمهم كيفية التكاثر والتعايش في الحياة والدفاع عن النفس ، وهناك بعض أنواع من الحيوانات لا تمر بسن اليأس مثل الفيل الأم .

– وبالنسبة للحيتان فإن الأم تبقى أكثر الوقت مع أبنائها وتقدم لهم الدفاع عنهم وتبقى لسنوات عديدة مع أولادها بعكس الفيل الذي يقل فيه الارتباط الجيني بين الأم وأطفالها ، فنجد أن الأم قد تغادر المجموعة في أي وقت ، كما أن التنافس على الموارد من العوامل التي لها علاقة بسن اليأس فمثلًا في مجموعة الحيتان عندما يتقاتل مجموعتان من الحيتان فإن الصغار هم أكثر عرضة للوفاة وذلك يرجع إلى تركيز الإناث الأصغر في السن على تربية الصغار في حين تربي الإناث الأكبر أولادهم الحيتان وأطفالهم.