الفرق بين السكتة الدماغية والنوبة الاقفارية العابرة

غالباً ما يتم الخلط بين المصطلحين السكتة الدماغية والنوبة الاقفارية العابرة مع بعضهما البعض، إذا كنت ترغب في فهم الاختلافات بينهما، فأنت بحاجة إلى معرفة خصائص كل منهما .

تعريف كل منهما :
السكتة الدماغية هي توقف تدفق الدم إلى منطقة في المخ تستمر لفترة طويلة بما يكفي لإحداث تلف دائم في الدماغ .

تشير النوبة الاقفارية العابرة إلى نوبة نقص تروية عابرة، فهي تعني توقف مؤقت في تدفق الدم إلى منطقة من الدماغ، ولا يدوم لفترة كافية لإحداث تلف دائم في الدماغ .

الأسباب :
إن أسباب حدوث السكتة الدماغية والنوبة الاقفارية واحدة، وهي تشمل أمراض القلب ومشاكل تخثر الدم وتشوهات في الأوعية الدموية مثل التي يسببها ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول والتدخين .

يمكن أن تحدث السكتة الدماغية بسبب نقص التروية ( نقص تدفق الدم ) أو النزف، ودائمًا ما تحدث النوبة الاقفارية العابرة بسبب نقص التروية المؤقت، وليس النزيف، لا يتم حل النزف بالدماغ إلا إذا حدث ضرر ما ولم يتوقف هذا النزف .

الأضرار :
1 – أضرار قصيرة المدى :
تكون التأثيرات قصيرة المدى لسكتة دماغية أو النوبة الاقفارية العابرة مماثلة ويمكن أن تتضمن ما يلي :

– ضعف .
– وخز وتنميل .
– تغييرات في الرؤية .
– مشاكل بالكلام .
– هبوط .
– اسقاط الأشياء .
– الترويل .
– ارتباك .

وتستند هذه الأعراض على المدى القصير بالنسبة لأي منطقة من الدماغ تعاني من نقص في إمدادات الدم خلال السكتة الدماغية أو النوبة الاقفارية العابرة، وبعد السكتة ، يعاني الناجي من عجز دائم يتناسب مع المنطقة المتضررة من الدماغ .

2 – أضرار طويلة المدى :
على المدى الطويل يمكن أن تسبب السكتة الدماغية إعاقة دائمة تتوافق مع الآثار على المدى القصير، عادة تظهر الآثار طويلة الأجل للسكتة الدماغية بعض التحسن بمرور الوقت، ومع ذلك  يمكن أن تصبح السكتة الدماغية أكبر أو يمكن أن تسبب التورم في الدماغ، لذلك قد تكون التأثيرات طويلة المدى أكثر اتساعًا من التأثيرات قصيرة المدى للسكتة الدماغية، أما النوبة الاقفارية العابرة فهي لا تسبب أي آثار طويلة المدى أو إعاقات .

المسار المحتمل للمرضين :
قد تظهر السكتة الدماغية بعض التحسن أو قد تسوء مع مرور الوقت، حوالي 87 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من السكتة الدماغية على قيد الحياة، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون السكتة الدماغية قاتلة، معظم الناجين من السكتات الدماغية لديهم بعض الإعاقات ويحتاجون إلى العلاج الطبيعي .

يتم علاج النوبة الاقفارية العابرة تمامًا، ولكن في معظم الأحيان الأشخاص الذين أصيبوا بها قد يستمرون في الإصابة بها أو قد يصابون بسكتة دماغية في غضون دقائق أو أيام أو أسابيع من النوبة الاقفارية العابرة الأولى .

يحدث هذا لأن غالبًا ما تكون الأوعية الدموية المتوقفة أثناء النوبة الاقفارية العابرة غير طبيعية، لذا فهي عرضة للانقطاع مرة أخرى، في بعض الأحيان ، بعد النوبة الاقفارية العابرة، قد يعاني الشخص من تمزق في تمدد الأوعية الدموية في الدماغ أو نوبة نزفية وذلك إذا كان سبب النوبة الاقفارية هو توقف تدفق الدم في الأوعية الدموية ثم نزيفها في وقت لاحق .

التصوير المقطعي والرنين المغناطيسي :
عادة ما تسبب السكتة الدماغية تشوهات يمكن تصورها بسهولة على التصوير المقطعي بالمخ أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ .

لا تسبب النوبة الاقفارية العابرة أي تغييرات في الدماغ على التصوير المقطعي بالمخ أو التصوير بالرنين المغناطيسي الدماغ. ومع ذلك ، في بعض الأحيان هناك تغييرات في الأوعية الدموية التي يمكن تحديدها في اختبار التصوير الذي يصور الأوعية الدموية في الدماغ أو الأوعية الدموية في الرقبة .