الفرق بين نوبة الغضب ونوبة الهلع

أجرى الباحثون دراسات حول ما يطلقون عليه ” نوبات الغضب ” في الأفراد المصابين بالاكتئاب والقلق، وخلصوا إلى أن هناك أوجه شبه معينة بين نوبات الغضب ونوبات الذعر، وفيما يلي وصف لأعراض هجمات الغضب ونوبات الهلع ، تليها شرح للاختلافات بين الاثنين .

أعراض نوبة الغضب :
وفقا للباحثين، تتميز نوبات بحدوث 4 على الأقل من الأعراض التالية :

– ضربات القلب السريعة .
– آلام في الصدر أو شد أو عدم راحة .
– التعرق المفرط .
– الاهتزاز أو الارتجاف .
– ضيق في التنفس .
– الدوخة أو الدوار .
– وخز أو حكة الجلد .
– الخوف من فقدان السيطرة .
– الخوف الشديد أو القلق .
– هبات ساخنة أو باردة .
– الرغبة في مهاجمة الآخرين أو مهاجمتهم بالفعل .
– رمي أو تدمير الأشياء .

أعراض نوبة الهلع :
الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الطبعة الخامسة هو كتيب يستخدمه مقدمو العلاج في تحديد تشخيص الشخص، ويحتوي هذا الدليل على تعريفات قيمة للأعراض والاضطرابات، وفقًا لـ DSM 5 ، تتميز نوبة الهلع بأربعة أو أكثر من الأعراض التالية :

– خفقان القلب الشديد أو معدل ضربات القلب المتسارع .
– التعرق المفرط .
– الارتجاف أو الاهتزاز .
– الشعور بالاختناق أو ضيق في التنفس .
– الشعور بألم في الصدر أو عدم الراحة .
– الغثيان أو الاضطرابات البطنية .
– الشعور بالدوار ، أو عدم الثبات أو الإغماء .
– الانفصال عن الواقع أو اضطراب الأنية .
– الخوف من فقدان السيطرة أو الجنون .
– الخوف من الموت .
– الإحساس بالتنميل في الأطراف .
– قشعريرة أو الهبات الساخنة .

الفرق بين هجمات الغضب ونوبات الهلع :
ليس من غير المعتاد أن يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الهلع، أو خوف من الأماكن المكشوفة، أو اضطراب قلق آخر من الإحباط بسبب حالتهم، قد تلوم نفسك أو الآخرين على حالتك، مما يزيد من تصاعد مشاعرك للغضب والاستياء، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يتحول هذا الإحباط إلى غضب، سواء غضب تجاه نفسك أو غضب من موقفك أو غضب تجاه الآخرين .

من الواضح أن نرى أوجه الشبه بين أعراض نوبة الغضب ونوبة الهلع، ويشير الباحثون إلى أن كليهما ينتج العديد من الأحاسيس الجسدية والعاطفية المفاجئة والشديدة، لكنهم لاحظوا أيضًا بعض الاختلافات، ويقترح هؤلاء الباحثون أن هجمات الغضب تحدث عادة في الحالات التي يشعر فيها الفرد بالارتباك عاطفيا وليس نتيجة للخوف والقلق الذي غالبا ما يرتبط بنوبات الذعر، بالإضافة إلى ذلك ، تتضمن معايير هجمات الغضب أيضًا :

– مشاعر عصبية في الأشهر الستة الماضية .
– رد فعل غاضب للمثيرات البسيطة .
– حدوث نوبة غضب أو أكثر خلال الشهر الماضي .
– غضب غير مناسب موجه نحو الآخرين .

إذا شعرت أنك تعاني من غضب، تحدث إلى طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية العقلية، بالإضافة إلى تطوير خطة إدارة الغضب، قد يصف لك الطبيب الأدوية للمساعدة في تقليل الأعراضن بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب، يمكن استخدامها لعلاج نوبات الهلع وأيضاً العمل على إدارة نوبات الغضب، ويمكن أن يكون العلاج السلوكي خيارًا آخر مناسب أيضاً، من خلال العلاج ، يمكنك تعلم التحكم بشكل أفضل في غضبك والتعامل مع نوبات الهلع بطريقة صحية، ومن خلال متابعة العلاج ، يمكنك حل كلا المشكلتين .