الحليب كامل الدسم ومرضى القلب

هل تعتقد أن تناول الحليب الكامل الدسم وغيره من منتجات الألبان الكاملة الدسم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ؟ إذا أجبت بنعم، فأنت لست وحدك في الذي يقتنع بهذا الرأي العام، فأيضا وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) ، مقتنعة بهذا السبب في هذه المسألة، لطالما فكرة منتجات الألبان قليلة الدسم هي أكثر صحة عمومًا وأن اللبن والزبدة هما أكثر ضرر، ولكن دراسة جديدة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية تثبت هذه الأسطورة القديمة.

الدراسة التي أجريت :
ووجدت الدراسة أن تناول الحليب الكامل الدسم ومنتجات الألبان يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والسكتات الدماغية، تدعم النتائج مجموعة متنامية من الأدلة على أن منتجات الألبان الكاملة الدهون وحدها لا تؤدي إلى مثل هذه القضايا الصحية، والتي تتناقض بشكل كبير مع التوصيات القديمة من مختلف الوكالات الحكومية لاختيار منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون بأكبر قدر ممكن.

للوصول إلى استنتاجهم، قام الباحثون بتقييم 3000 شخص بالغ أعمارهم 65 سنة وما فوق على مدار 13 عامًا، وبدأوا الدراسة في عام 1992، بقياس ثلاثة مستويات مختلفة من الأحماض الدهنية في دم المشاركين خلال ثلاث مناسبات مختلفة، الأولى في بداية الدراسة في عام 1992، والثانية بعد ست سنوات والثالثة والأخيرة في 13 سنة علامة، لتحديد مخاطرها لمرض القلب  والشريان التاجي والسكتة الدماغية.

في نهاية الدراسة، وجدوا أن أيا من هذه الأحماض الدهنية كانت مرتبطة إلى مجموع الوفيات أو أمراض القلب والأوعية الدموية، والأكثر من ذلك فقد اكتشف الباحثون أن المشاركين الذين أظهروا مستويات أعلى من هذه الأحماض الدهنية، والتي توجد جميعها في ألبان كاملة الدسم، كانت لديهم فرصة أقل بنسبة 42٪ للوفاة بالسكتة، ونوع آخر من الأحماض الدهنية كان مرتبطا بوفيات أقل من أمراض القلب والأوعية الدموية.

هذه النتائج ليست الأولى التي تشير إلى أن منتجات الألبان الكاملة الدسم قد تكون خيارًا أفضل من الخالي من الدسم، كما درست دراسة واحدة في عام 2015 العلاقة بين استهلاك الألبان ومخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية ومرض الشريان التاجي، ولم تجد أي صلة ملموسة بين الاثنين، في حين أن دراسة عام 2013، التي نشرت في المجلة الإسكندنافية للرعاية الصحية الأولية،  وجدت بالفعل فائدة صحية عالية الدهون الألبان، وربط تناولها للحد من مخاطر السمنة المركزية في الذكور.

أهمية هذه النتائج :
هذه النتائج مهمة لأنها أظهرت أن استهلاك الألبان كامل الدسم على المدى الطويل لم يكن له أي تأثير سلبي على أمراض القلب، يقول روجر إ. آدامز وهو دكتور أخصائي التغذية ومقره هيوستن، ومؤسسة Eat Right Fitness ، إن الدراسات طويلة الأجل مثل هذه مطلوبة لإظهار التأثيرات على الصحة مع أي تغيير في النظام الغذائي، حيث يصعب استخلاص نتائج جيدة من التغييرات الغذائية .

خبراء التغذية :
يتفق خبراء التغذية على أن مثل هذه الأبحاث تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح وأنها تساعد في التعافي من جنون الثمانينيات والتسعينيات الخاليين من الدهون، منذ السبعينات من القرن الماضي، أخبرتنا السياسة العامة بتقييد السعرات الحرارية والدهون، وبالتحديد مدخولنا من الدهون المشبعة خوفًا من أنها تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.