كيفية الوقاية من سكري الحمل

ما هو سكري الحمل ؟
سكري الحمل هو حالة مؤقتة يمكن أن تحدث أثناء الحمل . إذا كنت مصابة بسكري الحمل ، فهذا يعني أن مستويات السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي أثناء الحمل . إذا كنت مصابة بسكري الحمل ، فمن المهم السيطرة على الحالة بسرعة لأنها قد تسبب مشاكل لصحتك و لصحة طفلك . إن أسباب سكري الحمل ليست مفهومة تمامًا و لا يمكن منعها تمامًا . و لكن يمكنك تقليل مخاطر تطويرها .

أولا : ما هي عوامل خطر الإصابة بسكري الحمل ؟
يرتبط سكري الحمل بمجموعة متنوعة من عوامل الخطر ، بما في ذلك :

– إذا كان سنك فوق سن 35
– إذا كنت تعاني من زيادة الوزن
– وجود أحد أفراد عائلتك يعاني من مرض السكري من النوع 2
– وجود الظروف التي تسبب مقاومة الأنسولين ، مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) و اضطراب الجلد
– ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل
– الإصابة بسكري الحمل أثناء الحمل السابق
– الحصول على كمية كبيرة من الوزن أثناء الحمل الحالي أو السابق
– الحمل بتوأم

ثانيا : كيف يمكنك تقليل خطر الإصابة بسكري الحمل ؟
أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بسكري الحمل هي الحفاظ على الصحة و إعداد جسمك للحمل .

– إذا كنت تعاني من زيادة الوزن ، يمكنك اتخاذ الخطوات التالية للتحضير للحمل :
العمل على تحسين نظامك الغذائي و تناول الأطعمة الصحية .
الحفاظ على ممارسة الرياضة بانتظام .
النظر في فقدان الوزن .
تحدثي مع طبيبك حول أفضل طريقة لإنقاص وزنك ، لأن بضعة أرطال يمكن أن تحدث فرقاً في مستوى خطر الإصابة بسكري الحمل .

– إذا كنت غير نشطية ، بغض النظر عما إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أم لا ، يجب أن تعملي أيضًا على ممارسة نشاط بدني منتظم ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع . مارسي التمارين الرياضية بشكل معتدل لمدة 30 دقيقة على الأقل في كل مرة . اتباع نظام غذائي صحي يركز على الخضراوات و الفواكه و الحبوب الكاملة .

– عندما تكونين حاملاً ، لا تحاولي أن تفقدي وزنك إلا إذا أوصيك الطبيب بذلك . تعلمي كيفية إنقاص الوزن بأمان إذا كنت تعانين من السمنة أثناء الحمل .

-إذا كنت مصابة بسكري الحمل خلال فترة الحمل السابقة و تخططي للحمل مرة أخرى ، أخبري طبيبك . سيقوم بإجراء الفحص المبكر لتحديد عوامل الخطر الخاصة بك و ضمان حصولك على حمل صحي .

– إذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من مرض السكري من النوع الثاني ، يمكنك اتباع حمة غذائية منخفضة السكريات و خاصة السكريات المصنعة ، حتى عندما تكونين غير حامل .

ما العلاقة بين سكري الحمل و الأنسولين ؟
ترتبط جميع أنواع مرض السكري بهرمون الأنسولين ، الذي ينظم كمية الجلوكوز في الدم عن طريق السماح للسكر بالانتقال من الدم إلى الخلايا .

يؤدي الأنسولين غير الكافي أو الاستخدام غير الفعال للأنسولين من قبل خلايا الجسم إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم. كلما اكتسبت الوزن ، يستخدم جسمك الأنسولين بشكل أقل فعالية ، لذلك يحتاج لإنتاج المزيد من أجل تنظيم السكر في الدم .

بالإضافة إلى ذلك ، عندما تكونين حاملاً ، تنتج المشيمة هرمونات مانعة للإنسولين . هذا يجعل السكر يبقى في الدم لفترة أطول بعد تناول الوجبات . يحصل طفلك على المغذيات من دمك ، لذلك من المفيد خلال فترة الحمل أن تكون المغذيات في دمك لفترة أطول حتى يتمكن طفلك من الوصول إليها . مستوى معين من مقاومة الأنسولين أمر طبيعي أثناء الحمل .

ما هي أعراض و مضاعفات سكري الحمل؟
بشكل عام ، لن تواجهي أي أعراض ملحوظة لمرض السكر الحملي . قد تعاني بعض النساء من أعراض خفيفة مثل :

– الإعياء
– العطش الشديد
– زيادة إلحاح البول
– زيادة الوزن زيادة

و مع ذلك ، يمكن أن يزيد السكري الحملي من خطر الحالات الأخرى . من أخطر الحالات التي يؤدي لها سكري الحمل هي تسمم الحمل ، و هي حالة تسبب ارتفاع ضغط الدم و يمكن أن تكون قاتلة إذا لم يتالج بسرعة .يرتبط سكري الحمل أيضا بقدوم الجسم ، وهي حالة ينمو فيها طفلك بشكل كبير .

يمكن أن يؤدي السكري الحملي أيضًا إلى انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم لدى طفلك عند الولادة . في حالات السكَّري الحملي الخاضع لسيطرة ضعيفة ، يكون طفلك في خطر متزايد للإملاص .

و أخيرا ، يجب أن تقيسي مستوى السكر في الدم بانتظام أثناء الحمل ، سواء كنت تعاني من أعراض سكري الحمل أو لا .