الحمية الغنية بالألياف أثناء الحمل تحمي من الربو

أظهرت دراسة حديثة أن النساء اللواتي يتبعن حمية غذائية غنية بالألياف الغذائية خلال فترة الحمل يقللن من خطر الإصابة بالربو عند أبناءهن لاحقًا ، لأن الألياف الكثيرة في الحمية الغذائية تعمل على تثبط تأثير جينات معينة في رئة الجنين .

العلاقة بين الحمية الغنية بالألياف و الربو :
– تم إجراء دراسة حديثة في قسم علم المناعة في جامعة Monash في أستراليا ، و نُشرت في شهر حزيران 2015م في مجلة Nature Communications ، و كان الهدف الأساسي من تلك الدراسة هو معرفة تأثير الحمية الغنية بالألياف خلال فترة الحمل على الربو ، و قد اقترح الباحثون أن الحمية الغنية بالألياف الغذائية تعدل البكتريا الموجودة في أمعاء الأم خلال فترة الحمل بهدف تشكيل مواد مضادة للالتهاب و التي توقف تشكل الجينات المسببة للربو في الجيل الجديد .

– و لم تكن تلك الدراسة هي الوحيدة التي ربطت بين الحمية الغنية بالألياف و الربو ، حيث أشارت دراسة أخرى تم إجراءها على الفئران و نُشرت في مجلة Nature Medicine ، إلى أن هؤلاء الفئران الذين تغذوا على حمية غذائية عالية المحتوى من الألياف كانت لديهم استجابة منخفضة للمواد المثيرة للحساسية و المتعلقة بالربو ، و ذلك بعد مقارنتهم بغيرهم ممن اتبعوا حمية غذائية منخفضة المحتوى من الألياف .

– و للتأكد من أن إذا كان محتوى الألياف في الحمية الغذائية أثناء فترة الحمل يؤثر على خطر تطور الربو لدى الجنين أم لا ؛ فقد قام الباحثون بإطعام بعض إناث الفئران الحوامل واحدة من ثلاث حميات خلال الثلث الثالث من الحمل ، و كانت تلك الحميات كما يلي حمية عالية المحتوى بالألياف الغذائية ، أو حمية متوسطة المحتوى من الألياف الغذائية أو حمية منخفضة المحتوى من الألياف الغذائية ، و بعد الولادة تم تعريض صغار الفئران إلى غبار المنزل و الذي يعد المحفز لتطور الربو عند الإنسان .

نتائج الدراسة :
توصل الباحثون إلى أن الفئران المولودة من إناث تم إطعامهن بحمية غنية بالألياف الغذائية ؛ لم يظهروا أي أعراض تدل على الربو ، و ذلك على عكس الفئران المولودة لإناث وضعن على حمية غذائية منخفضة الألياف ؛ فقد ظهر عليهم أعراض الربو بشدة ، كما اتضح أن الفئران الذين تناولوا الأطعمة المليئة بالألياف قد تعرضوا لتغير في بكتريا الأمعاء ، و تشكلت لديهم ميكروبات تولد مواد مستقلبة مضادة للالتهاب و ذلك بعد هضم الألياف الغذائية ، حيث أن المواد المواد المستقلبة دارت في الدورة الدموية ، و تمكنت من الدخول إلى الجنين عن طريق رحم الأم ، ثم استطاعت أن توقف الجينات Foxp3 و التي تتعلق بتطور الربو ، و بعد إجراء نفس التجربة على بعض النساء لرؤية مدى فعاليتها على البشر ؛ و توصل الباحثون إلى أن النساء اللواتي تناولن حمية غنية بالألياف أثناء الحمل كانت عينات دمهم حاوية على المواد المستقلبة المضادة للالتهاب .