معلومات عن عملية التوسيع أثناء الولادة

عملية الولادة الطبيعية هي من أكثر عمليات الولادة انتشارًا حول العالم فهي موجودة منذ خلق البشرية ولكن مع التطور الحديث في الولادة أدخلت عليها بعض التعديلات الطبية في كثير من الأمور وسوف نتناول معكم بعض المعلومات عن عمليات التوسيع التي تتم أثناء الولادة الطبيعية.

العجان
العجان هو مجموعة من العضلات والأربطة المفصلية الموجودة في المنطقة ما بين المهبل والشرج وهي المنطقة التي تربط ما بين المثانة والرحم، وهذه الأربطة والعضلات تسمح بمرور الأوعية الدموية والمسالك البولية والمجاري التنفسية والشرجية.

تبذل العضلات الموجودة في منطقة العجان جهد كبير أثناء الولادة ولهذا تفتر هذه المنطقة الليونة وتتمدد حتى يمكن أن تفقد قوتها أو قد تتمزق في بعض الأحيان فيحدث ما يسمى (هبوط الأعضاء).

وقد يتعرض منقطة العجان للأذى عند خروج الجنين من الرحم لأن المرأة تقوم بشد عضلات الرحم وتقوم بحبس أنفاسها فيقوم العجان المشدود بقوة ضغط يجعله يتمدد ويرتخي حتى يخرج الجنين.

ما يجب أن تقوم به الأم قبل الولادة الطبيعية
تقوم الأم بممارسة تمارين كيجل وهي أن تصنعي أنك تحبسين البول ومن قم محاولة التبول والعودة مرة أخرى لحبس البول وهكذا ، او ما يعرف بقبض المهبل وتركه .

إن مجموعة العضلات التي تشعر بها المرأة وهي تقوم بممارسة هذا التمارين هو ما يعرف بالعجان، ويجب أن تقوم المرأة في فترة الحمل بممارسة هذا التمارين الكثير من المرات في فترة الحمل وهي واقفة وهي جالسة حتى وهي نائمة ويتم عمل هذا التمرين حوالي 10 مرات في كل مرة تمارس فيها المرأة هذا التمرين.

وسوف تتمكن المرأة من خلال هذا التمرين إلى تجنب مشكلة شق العجان أو الفرج أو حدوث تمزق له عند عملية الولادة الطبيعية.

عملية التوسيع التي تتم للمرأة أثناء الولادة
عميلة شق العجان أو الخياطة في منطقة العجان عي العملية التي يفعلها الكثير من الأطباء للمرأة أثناء الولادة اعتقادًا منهم أنها تقلل من الإصابة بالاختناق للجنين أثناء الولادة أو إعاقة وصول الأكسجين للجنين أثناء الولادة.

ويعتقدون أيضًا أن هذه العملية تعمل على حماية جمجمة الجنين من الضغط الذي يتولد عليها من عضلات الحوض.

وعملية شق العجان هي عملية يتم فيها شق منطقة العجان مع السماح لمنطقة الرأس لحظة خروج الجنين لمنع اختناق الجنين كما أشرنا، ومنع حدوث تمزقات للأغشية تصل إلى منطقة الشرج والمحافظة على عضلات العجان لمنع حدوث مشاكل معقدة مما يؤدي إلى شعفها.

الحالات التي تحتاج إلى عملية شق العجان
1-في حالة وجود اضطرابات في قلب الجنين بحيث أن الجنين لا يكون لديه القدرة على الصمود لفترة طويلة في فترة الدفع التي تحدث أثناء الولادة.

2- في حالة ما إذا كان الطبيب يحتاج إلى مساحة يستطيع من خلالها استخدام الملقاط الجراحي أو استخدام آلة الشفط لاستخراج الجنين في بعض الحالات الخاصة.

3- إذا كان حجم الجنين كبير مما قد يساعد في عمل العملية بسهولة دون مضاعفات تذكر أو حدوث مضاعفات للمولود ذاته.

4- معظم الحالات الولادة الأولى كانت لتجنب حدوث شقوق عشوائية تتم أثناء الولادة.

5- عندما يكون قطر رأس الطفل كبير عن حجم فتحة المهبل.

6- في حالة تعرض الطفل للخطر.

7- لتجنب الولادة الصعبة على الأم.

وتجرى هذه العملية في وقت خروج الجنين من الرحم كي لا يضطر الطفل إلى دفع شق الفرج برأسه مسبب تمدد العجان وهذه المنطقة تفقد الإحساس بها بشكل مؤقت أثناء الولادة ولا تأخذ الأم مخدر في هذا الوقت بل تأخذه بعد الولادة في عملية تخيط المنطقة.

مميزات عملية التوسيع
1-فقدان الدم في هذه المنطقة يكون أقل بكثير من العادي.

2- هي عملية سهلة من ناحية الخياطة.

3- سرعة التئام الجرح بشكل سريع.

4- وجود ألم بسيط مقارنة بألم الولادة القيصرية.

5- تكون نسبة الألم أثناء الجماع بسيطة.