غذاء العنكبوت ودورة حياته

العنكبوت حيوان مفصلي لا يصنف تبع الحشرات كما يعتقد الكثير من الناس إنما هو من فصيلة العنكبوتيات مثل العقارب والقراد وغيرها من العنكبوتيات ، وسوف تناول معلومات أكثر عن طعام العنكبوت ودورة حياته.

العنكبوت :
العنكبوت كما أشرنا هو من فصيلة العنكبوتيات وهو لا يعد من الحشرات ، والعنكبوت اسم يطلق على الأنثى بينما الذكر يسمى عنكب، والأنثى تكون أكبر حجم من الذكر ، وكلا الجنسين لديه ثمان أرجل وشعيرات للتحسس ويختلف في حجمه وله أربعة أزواج من العيون تقع في الجهة العليا من الرأس فهو له عينان في منتصف الرأس وعين في المنطقة العليا وعين في المنطقة السفلى.

دورة حياة العنكبوت وطعامه :
يعيش العنكبوت في جميع البيئات حيث أنها تقوم بغزل شبكتها لاصطياد الحشرات وذلك لأن الحشرات هي الطعام الوحيد للعنكبوت ، وهذه الخيوط رفيعة جدًا وشفافة وأقل سمك من شعرة الإنسان بأربعمائة مرة ومع ذلك فهي تتميز بالمتانة الشديدة وتمتد لتصل إلى 20% من طولها دون أن تنقطع، كما أنها لها قوة تحمل فولاذية ولذلك تسمى الفولاذ البيولوجي.

والعنكبوت الأنثى هي التي تقوم بغز الخيوط وبناء شبكة العنكبوت ، لأن لديها مغزل موجود أسفل بطنها، والعنكب الذكر لا يمتلك مثل هذا المغزل، ويتم إفراز تلك الخيوط العنكبوتية عن طريق الغدد الموجودة في بطن الأنثى وهي ست غدد وتقوم بإنتاج أنواع مختلفة من الخيوط وتقوم أنثى العنكبوت بلف هذه الخيوط بعضها ببعض عن طريق المغزل الموجود في طبنها وتثبته على ساق نبتة أو جدار أي مكان صلب وتلصقه عن طريق مادة لاصقة تفرزه من غددها.

وبعد أن تنتهي العنكبوت من الشبكة اللاصقة المنسوجة تقوم بوضع مادة لاصقة عليها حتى تصطاد بها الفريسة من الحشرات ، والعنكبوت نفسه إذا سار على المادة اللاصقة فإنه يفرز مادة تجعله لا يلتصق في هذه المادة التي تم إفرازها ، وإذا تم اصطياد الفريسة في خيوط العنكبوت يقوم العنكبوت بحقن الفريسة بالسم حتى تستطيع أكلها عن طريق إفراز مادة من لعابها تقوم بها بتحليل الفريسة من الداخل لتصبح سائل م تقوم العنكبوت بامتصاصه وتتخلص من هيكله الخارجي.

بعض الحقائق عن العنكبوت :
تمتاز أنواع من العناكب بأنها سامة مثل العناكب الأسترالية والتي تؤدي إلى موت الشخص إذا لدغته في أقل من 24 ساعة ولها أنياب حادة تستطيع أن تخترق بها حذاء لتصل إلى فريستها من الإنسان وهناك أنواع أخرى من العناكب المؤذية مثل العنكبوت الأسود أو الأحمر ولكن هناك أنواع أخرى من العناكب الغير ضارة وهي التي تعيش في منازلنا.

تنتشر الكثير من أنواع العناكب المختلفة في جميع المناطق وفي جميع الارتفاعات وهي لها القدرة على التكيف مع البيئة التي تتعايش معها كما أنها تستطيع التكيف مع جميع أنواع المناخ ، ومن الحقائق المدهشة عن العناكب أنه تم استخدام سموم بعض العناكب في علاج الكثير من الأمراض المختلفة مثل الرجفان الأذيني التي تعمل على تنظيم ضربات القلب الغير منتظمة.

ولكن عملية استخلاص السم من العناكب أمر مزعج وصعب للغاية لأن العاملون في مزرعة العناكب يقومون بتخدير العنكبوت حتى يستطيعوا استخلاص السم منه باستخدام ثاني أكسيد الكربون وبعد ذلك يقوموا بتعريضها للصدمة الكهربائية فيقوم العنكبوت لوحده بإفراز هذه السموم من خلال الشعيرات الدموية إلى الشعيرات الدموية الزجاجية المربوطة مع الأنابيب التي يستخرج منها السم ، من المعلومات الغريبة عن العناكب أن المادة اللاصقة التي يقوم بإفرازها العنكبوت تزداد قوتها مع الماء أثر من قوتها في الهواء بعكس بقية المواد اللاصقة الأخرى وهذا يفيد في العمليات الجراحية التي تحتاج إلى مادة لاصقة قوية.