مدى تأثير اكتئاب الأم على الأطفال

كثير ما تتعرض الأم للمزيد للمشاكل سواء مع الزوج أو في العمل أو لأي سبب من الأسباب الأخرى وهذه الأسباب تؤدي إلى اكتئاب الأم ولكن هذا الاكتئاب الذي يصيب الأم يؤثر بشكل كبير على الأطفال كما سنوضح.

مدى تأثير اكتئاب الأم على الأطفال
يؤثر اكتئاب الأم على الطفل من ناحية المهارات الإدراكية واللفظية ما تؤثر بالسلب على معدلات ذكاء الطفل خلال المراحل العمرية المختلفة.

أثبتت دراسة أمريكية أن الأمهات التي تعاني من الاكتئاب يكون تفاعلهم مع أبنائهم بصورة أقل من الأمهات الطبيعية لذلك هذا يؤثر على معدل الذكاء عند الطفل في المراحل العمرية المختلفة.

الفرق بين الاكتئاب الوهمي والاكتئاب المرضي للأم
مرض الاكتئاب له أشكال وصور متنوعة ومتعددة وتختلف من أم لأخرى بنسب ودرجات متساوية.

وأثبتت الدراسات أن الكثير من الأمهات تتعرض لنوع من الاكتئاب يطلق عليه الاكتئاب الوهمي وهو يأتي لفترات معينة ويزول من تلقاء نفسه دون علاج.

أما بالنسبة للاكتئاب المرضي فله العديد من العلاجات ولكن تحت إشراف الطبيب لأن هناك حالات مستعصية قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان.

تأثير اكتئاب الأم على الأطفال
1-يؤثر اكتئاب الأم على نمو الطفل بالشكل السليم في المراحل العمرية المختلفة وهذا الاكتئاب يسبب في تباعد وجداني بين الأم والطفل.

2-يؤثر اكتئاب الأم على سلوكيات الطفل بصفة عامة وتظهر هذه الأعراض في التردد والقلق والانطوائية.

3-تتأثر القدرات العقلية للطفل بسبب بعد الأم عنه عند إصابتها بالاكتئاب وخاصة إذا كان ذلك في المراحل الأولى من عمر الطفل.

4- عدم وجود تفاهم بين الأم والطفل وخاصة في المراحل المتقدمة من العمر لأن اكتئاب الأم يجعل هناك فجوة في التعامل بين الأم والطفل وهذه الفجوة تخلق عدم التفاهم بينها وبين الطفل وعدم فهم الطفل لكثير من الأوامر التي تصدرها الأم.

5-عند معاناة الأم بالاكتئاب فيتقرب الطفل إلى الأب بصورة  أكبر ويتواجد معه فترات أطول لأنه يجد الراحة معه أكثر من الأم.

6- يصاب بعض الأطفال ببعض الأمراض النفسية المزمنة التي قد يصعب التخلص منها أو علاجها حتى مع الزمن الطويل.

7-يصاب الطفل ببعض الأمراض العضوية مثل التبول اللاإرادي  وفقدان الشهية وغيرها من المشكلات التي تصيب الطفل.

وأخيرًا نحب أن نشير أن اكتئاب الأم بما أنه متفاوت بين الأمهات لذلك فتأثير ذلك الاكتئاب متفاوت أيضًا على الأطفال ويرجع تأثير اكتئاب الأم على الأطفال نتيجة عدة عوامل أخرى.

الأب له دور في الحالة النفسية للأم
يلعب دور كبير في تدهور نفسية الأم أو علاج نفسية الأم من الاكتئاب لأن عندما يتعامل الأب مع الأم بقسوة وخاصة أمام الأبناء يكون ذلك منهج للأبناء.

وهنا يجب على الأب أن يعرف أن سلامة صحة الأم النفسية يترتب عليها سلامة صحة الأبناء النفسية والعكس صحيح.

الأم كلما كان مزاجها متحسن وجيد تستطيع القيام بالعديد من الوظائف المختلفة في البيت وللطفل ويكون لديها القدرة على تحمل الكثير من الأعباء والمسؤوليات.

بعض النصائح للأم
يجب على الأم أن تفصل جيدًا بين انفعالاتها الداخلية وما تظهره إلى طفلها وإن تحاول أن تحقق ذلك بكل ما تستطيع فإن كانت حزينة أو غاضبة أو مكتئبة من أمر ما يجب أن لا يصل إلى الطفل هذا الإحساس حتى لا يؤثر ذلك عليه بالسلب.

إذا كانت الأم تمر بأزمة نفسية كبيرة مثل فمن الأفضل انتقال الطفل للمعيشة مع الأجداد في هذه المرحلة أو مع الأب إذا كانت الأم تعاني من ظروف نفسية سيئة أفضل من تعاملها مع الطفل وهي في تلك الظروف.