طرق التحكم في استخدام الأطفال للأجهزة الذكية

في العصر الحديث أصبحنا كآباء نواجه العديد من المشكلات ، ومن أخطرها وقعاً على الأطفال الأجهزة الذكية التي باتت شبحاً يهدد سلوكيات الأطفال ، وعلى الرغم من فوائدها الكثيرة التي تمنحها للأطفال ، إلا أن أخطارها باتت الأوضح ، ويظل الأهل في حيرة من أمرهم هل يتركون أبنائهم لأجهزتهم الذكية طيلة الوقت لتفادي إزعاجهم ، ورغبة لإرضاء أبنائهم ، أم يمنعون أبنائهم من الإعتياد عليها ، وسلبها لمعظم وقتهم ، وتصبح عادة ، بل إدمان يصعب التحرر منه ، وفي هذا المقال سوف نتعرض لأضرار الإستخدام المفرط للأجهزة الذكية ، وطرق التحكم في استخدام الطفل لها .

أضرار استخدام الطفل للأجهزة الذكية
تتسبب الأجهزة الذكية في أضرار بالغة للأطفال ومن أوضحها :

– أضرار صحية : يؤدي الإفراط في إستحدام الأجهزة الذكية بإلحاق أضرار بالغة بصحة العين ، والتأثير السلبي على النظر ، كما أن الجلوس لفترات طويلة أمام الحاسوب ، قد يؤدي لآلام بالرقبة ، والعمود الفقري .

– التأثير على التحصيل الدراسي للطفل : تجذب الأجهزة الذكية الأطفال بالمكوث أمام الألعاب والأنترنت ، أكثر ما تجذبه مذاكرة دروسه مما يؤدي لتشتيت إنتباه الطفل وعدم قدرته على التحصيل ، مما يعيق عملية التعلم .

– تجعل من الطفل شخص إنطوائي يميل للعزلة : يفضل الطفل المكوث مع ألعابه الإلكترونية ،أكثر من مكوثه مع أقرانه أو حتى عائلته ، مما يعمل على جذبه للعزلة والإنطواء ، ويصبح غير قادر على مواجهة العالم الخارجي ، ومعرفة ردود الأفعال اللازمة لكل موقف نتيجة لعزلته .

– قد تعمل على التسبب في زيادة وزن الطفل : نظراً لعد حركة الطفل لفترات طويلة ، وربما يتناول طعامه أمام جهازه ، فيعمل هذا على زيادة وزنه ، وتحوله لشخص كسول .

– يعمل على عدم إنتظام النوم : فيميل الطفل للعب بجهازه ، محاولاً التغلب على النوم ، مما يعمل على عدم إنتظام نومه ، مما يعيق التطور الفكري والحركي للطفل .

– إكتساب الطفل سلوكيات خاطئة : نتيجة لغضب الأم من تصرف أبنائها بالجلوس أمام الأجهزة الذكية لفترات طويلة ، قد يلجأ الأطفال للكذب على أمهاتهم بشأن تصرفاتهم ، مما يجعلهم على إعتياد الكذب ، وما إلى ذلك من السلوكيات الخاطئة .

طرق التحكم في استخدام الطفل للأجهزة الذكية
– إيجاد بدائل للطفل تغنيه عن استخدامه للأجهزة الإلكترونية :
فلا تعطيه أمر بترك أجهزته قبل أن تجد له البديل الممتع الذي يغنيه ، بأن توفر له ألوان وأوراق يستطيع الرسم عليه ، أ وتوفر له خامات لصنع مجسمات ، وما إلى ذلك من أفكار .

– الإعتماد عليه ، ومنحه الثقة ، وجعله يتحمل المسئولية : فمثلاً إسناد بعض المهام إليه ، كترتيب المنزل حين إنشغالك ببعض الأمور ، طلب المساعدة منه في إعداد الطعام مثلاً ، مما يعطي له الثقة في نفسه في إجتياز المهام المختلفة .

– مشاركة الأبناء في لعبهم : يمكن للأهل مشاركة أبنائهم اللعب ، وذلك لتشجيعهم على اللعب الجماعي ، ومن الممكن تحويل اللعب الى ألعاب تعليمية ممتعة ، وتوجيههم للألعاب التي تناسب أعمارهم .

– تشجيعه على ممارسة هواياته : فمنح الطفل الفرصة لممارسة الأنشطة المفضلة اليه ، أو الرياضة المفضلة إليه يساعد في تركه الجلوس أمام الأجهزة الإلكترونية ، ويجب تشجيعه على تنمية مواهبه .

– تنظيم أوقات الطفل ، وتحديد أوقات لإستخدام الأجهزة الإلكترونية : فيجب تنظيم وقت الطفل فيعلم جيداً وقت النوم ، ووقت تناول الطعام ، ووقت الراحة ، ووقت المذاكرة ، ووقت اللعب ، فلو إعتاد الطفل التنظيم ، فسوف لا تكون هناك مشكلة .