دبي الذكية تؤهل الطلبة لسوق العمل

من أهم الأشياء التي تسعى دولة الإمارات لتطبيقها في الأونة الأخيرة ، تقنيات الذكاء الاصطناعي ، تلك التي تعد من أهم الخطط المستقبلية للسنوات المقبلة .

الذكاء الاصطناعي 
تعتبر تقنيات الذكاء الاصطناعي من أهم ما تسعى له الإمارات في الفترة الأخيرة ، و من المقرر أن يتم تطبيق هذه التقنيات في العديد من المؤسسات الهامة و الفعالة في الإمارات بعد عدة أعوام فقط ، و قد كان هناك عدد من المشروعات الطلابية التي اعتمد على هذه التقنيات ، و كانت هذه المشروعات ضمن برامج الإعداد التي قامت بإطلاقها منظمة دبي الذكية ، حيث عمل الطلاب على إنجاز عدد من المشروعات التي تعمل على تسهيل إنجاز الأعمال و إدارتها ، هذا فضلا عن تعزيز العلاقات الجماعية في العمل الواحد .

نظام سما
كان نظام سما من بين المشروعات الطلابية الرائعة التي تم تقديمها ، و قد عمل بهذا المشروع عدد من الطلاب ، و كان من بينهم الطالبة هانة سعود عبدالله ، و الطالب علي آل درويش و غيرهم ، و اعتمد المشروع على الذكاء الاصطناعي في مجال إدارة الاجتماعات ، هذا فضلا عن مجموعة أخرى من الطلاب تقدموا بمشروع أخر و قد عرف المشروع باس فريج ، و هو عبارة عن منصة رقمية متميزة ، تعمل على توطيد العلاقات بين مختلف الطلاب في الفريق العملي الواحد .

حديث عائشة بن بشر 
تحدثت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام مكتب دبي الذكية ، أن هذا البرنامج الذي يعرف باسم إعداد هو أحد أهم البرامج التي تعمل على تخريج دفعات جديدة من المواطنين من أصحاب الكفاءة العالية ، و هؤلاء المواطنبن يتم من خلالهم تلبية كافة احتياجات الامارات بالمستقبل ، و كذلك من خلاله يتم بناء مدن ذكية ، هذا و قد أضافت أن المتخرجين من البرنامج قادرين على تلبية كافة احتياجات الامارات ، و كذلك قد تسلحوا بكافة المهارات المميز التي تمكنهم من تحقيق نجاح بهار بالمستقبل ، هذا و قد أضافت أن الطلاب بدبي الذكية يعملون على توفير ابتكارات متميزة ، و هذه الابتكارات تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي ، كما أن المشروعات الجاري العمل عليه سوف يتم الاستفادة منها في دبي الذكية بالمستقبل القريب .

قادة المستقبل 
كان من بين من تحدثوا عن هذا الحدث الهام ، السيد وسام لوتاه ، الذي يشغل منصب المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية ، حيث أشار إلى أن المؤسسة تسعى بشكل دؤوب و مستمر ، للتوصل إلى أفضل الكوادر الوطنية ، و التي تهدف إلى إعداد طلاب و خريجين يتم إسناد عملية تصنيع المستقبل على كواهلهم ، و هذا من أجل تحقيق تلك الرؤية التي وضعها الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم ، و التي هدفت إلى تمكين الشباب في صناعة المستقبل ، و قد أشار إلى أن البرنامج يعمل على إعداد الكوادر الوطنية ، هذا و قد قيل أن  من المعروف أن البرنامج سوف يستمر لفترة ثلاث سنوات ، هذا و قد أقيمت هذه التفاصيل بالتعاون مع عدد من المؤسسات ، و من بينها جامعة الشارقة ، و كذلك جامعة دبي و العين و غيرها ، و التي تعمل على ترشيح افضل الكوادر مع الأخرين .

برنامج إعداد
برنامج إعداد من أهم البرامج التي يتم من خلالها تقديم فرصة للتوازن بين الطلاب ، حيث يتم تدريب الطلاب في خلال عدة أشهر ، و ذلك على الاهتمام بتعليم الطلاب عدد من المهام التي تمكنهم من التميز ، و كذلك البرنامج يعمل على التركيز على البرامج التقنية و الغير تقنية ، و بالفعل تم تخريج الدفعة الأولى من الدارسين بالبرنامج في الأيام القليلة الماضية .