اطعمة لابد من تجنبها قبل غسيل الكلى

يتعرض الكثير من الأشخاص للعديد من أمراض الكلى والتي تؤدي في نهاية إلى الاصابة بالفشل الكلوي، وهذا الأمر يعني توقف الكلى عن العمل مما يزيد من السموم في الجهاز الاخراجي للجسم، فمريض الفشل الكلوي يحتاج لغسيل مستمر للكلى من تلك السموم ولكن للطعام تأثير على تلك العملية.

مدى تأثير بعض الأطعمة على عملية غسل الكلى :
الطعام هو الطاقة اللازمة للجسم ولكن هذا الطعام يتحلل في المعدة ويتم توزيع العناصر الهامة للجسم ويتبقى الكثير من النفايات التي تساهم الكلى وباقي أجزاء الجهاز الاخراجي بالجسم لهذا لابد أن يهتم مريض الكلى بنوع الطعام حتى لا يؤثر على صحة باقي أجزاء الجسم.

فعندما تفشل كليتيك، فلا يمكنهم تنظيف النفايات والسموم التي تراكم في جسمك من الأطعمة التي تأكلها، بمجرد توقف كليتيك عن العمل يمكن لغسيل الكلى أن يساعد في تنظيف دمك بطريقة صحية ونظرا لأن علاجات غسيل الكلى لا يمكن أن تحل محل هذا العمل نفسه.

اطعمة لابد من تجنبها قبل غسيل الكلى :
1- الأطعمة التي تحتوي على الفوسفات مثل اللحوم، والسلع المخبوزة والصودا التي تحتوي علي إضافات الفوسفات، وكثيرا ما تستخدم الفوسفات كماده حافظه في الاطعمه المجهزة لإطالة عمر تلك الأطعمة، لابد أن تتأكد من قراءه العلامة الغذائية بعناية والبحث عن أي شيء لديه “فوس” في قائمه المكونات مثل الصوديوم والفوسفات.

2- الموز يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، فموزة واحدة تحتوي على 224 ملي جرام من البوتاسيوم ومع ذلك فإن المرضى عقب الغسيل الكلوي قد تكون قادره على كميات أكبر من البوتاسيوم.

3- المكسرات والجوز بالزبد :
فهي ليست عاليه فقط في الفوسفور، ولكن أيضا عاليه في البوتاسيوم، وملعقة طعام واحدة من زبده الفول السوداني تحتوي على 119 ملى جرام من البوتاسيوم، وتحتوي الشوكولاتة الداكنة أكثر من 300 ملى جرام من الفوسفور، والشوكولاتة تحتوي أيضا على حوالي 150 ملى جرام من البوتاسيوم.

4- اللحوم المالحة :
تعددت أنواع اللحوم الضارة بعمل الكلى المصابة والتي تحتاج لغسيل ومنها : لحم الخنزير المقدد ولحم الخنزير والنقانق ولحوم الأبقار  واللحوم المعلبة وهذا لأنها تحتوي على البولونيا العالية جدا والصوديوم.

استبدال تلك الأطعمة بأخرى قبل غسيل الكلى :
يؤكد العديد من الأطباء أن لابد من استبدال تلك الأطعمة التي تؤثر على الكلى قبل عمليات الغسيل ومن تلك الأطعمة التي يتم تناولها وهي تحتوي على أكبر كم من المياه وهي : العنب والبرتقال والتفاح والشمام والكرفس والطماطم والخس، وهذا يساهم في مساعدة الكلى على التخلص من السموم المتراكمة في البول.

ويعد الأهم من ذلك تناول كميات كبيرة من السوائل وخاصة المياه ولكن لابد أن تكون درجة حرارة تلك السوائل نفس درجة حرارة الغرفة والابتعاد تماما عن السوائل الباردة أو الساخنة لأنها تؤدي إلى احساس المريض بالغثيان والقئ أثناء الغسيل إلى جانب المزيد من الألام في منطقة أسفل الظهر والبطن.