7 فوائد صحية للسمن في التغذية وفقدان الوزن

عادة ما يقبل الأفراد الباحثون عن إنقاص الوزن على نزع الدهون من نظامهم الغذائي وأول شيء يقومون بالتخلص منه هو السمن أو المادة الخام للسمن والمعروفة بإسم الزبدة، ولكن هناك حقائق غذائية تؤكد على الفوائد الصحية للسمن وهذا هو موضوع السطور التالية.

حقائق غذائية حول السمن
أحياناً ما يتم إستخدام السمن كبديل لزيت الطهي، وعادة ما يستخدمه سكان منطقة الشرق الأوسط بصورة كبيرة.

يتكون السمن من 99.9% من الدهون و0.1%رطوبة، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات المذابة في الدهون، وبروتين اللبن، كما أن معظم مكونات السمن هى عبارة عن دهون وكوليسترول.

كيف يتم تصنيع السمن
يتم تصنيع السمن من خلال إحدى طريقين الطريقة الأولى: هى الطريقة التقليدية والتي يتم إستخدامها منزلياً إذ يتم تحريك الحليب بعنف لتنفصل الدهون الموجودة فيه عن باقي المكونات ويتم تجميعها للتكون الزبدة في النهاية والتي يتم معالجتها بإستخدام الحرارة لتتحول إلى السمن المعروف في إعداد الطعام.

الطريقة الثانية: الطريقة التجارية وفيها يتم تعريض الحليب للغليان ومن ثم تبريده حيث تطفو الدهون على الوجه ويتم إستخلاصها وتحويلها إلى الزبدة ثم يتم تحويل الزبدة إلى سمن.

7 فوائد صحية للسمن
1-السمن غني بالعديد من الفيتامينات : يعد السمن مصدر غني بالعديد من الفيتامينات مثل فيتامين A,D,K و E، حيث يساعد فيتامين أ في نمو الخلايا، والحفاظ على صحة الأسنان، وكذلك العظام.

كما يساعد فيتامين د في إمتصاص الكالسيوم وتقليل الإلتهابات في الجسم، كما يحسن فيتامين E  الجهاز المناعي، ويساعد في إلتئام الجروح بصورة أسرع، في الوقت الذي يساعد فيه فيتامين ك في تنظيم أنشطة تخثر الدم.

2-السمن مفيد للنظر: بما أن السمن مصدر غني بفيتامين أ فهو مفيد للنظر، حيث يساعد العينين عى التأقلم على تغير مستويات الإضاءة، وفي الواقع فإن الرطوبة الموجودة في العينين تعتمد على وجود فيتامين أ في الدم.

3-يحتوي السمن على حمض اللينوليك: واحد من أهم الفوائد الصحية للسمن هو أنها مصدر هام  لأوميجا 6 والأحماض الدهنية المصحوبة بحمض اللينوليك، والذي ساعد في بناء الجسم وكذلك يقي من الإصابة بأمراض القلب، والأكثر من ذلك أنه يساعد في تقليل نسبة الدهون من الجسم وكذلك فإن له تأثير جيد على معدل نسبة السكر في الدم.

4-مصدر للأحماض الدهنية قصيرة السلسة: تمتلئ المعدة بالكثير من الأجسام الدقيقة التي تدفع الألياف إلى إطلاق السلاسل الدهنية القصيرة، ومن بينها أحد الأحماض الموجودة في السمن والذي يعمل كمضاد للخلايا السرطانية.

5-يساعد في تحفيز عصارات المعدة: ومن بين مكونات السمن عصارات هاضمة تساعد في تحسين عملية الهضم، حيث تحتوي عصارات المعدة الهاضمة على إنزيمات تساعد في هضم الطعام.

6-معتمد كدهون طبية من قبل الأيوروفيدا: إعتمدت الأيوروفيدا السمن كمصدر للدهون التي يمكن إستخدامها طبياً في عدة مجالات وفي التحضيرات قبل العمليات الجراحية.

7-مرطب طبيعي: يعمل السمن كمرطب طبيعي، حيث أن تناول السمن بمقدار معين مع الطعام يساهم في ترطيب خلايا الجلد الداخلية، وكذلك الخارجية للإحتفاظ بمظهر صحي وجميل.

فوائد السمن في إنقاص الوزن
بما أن السمن غني بأوميجا 3 وأوميجا 6 فمن الممكن إستخدامه في عملية إنقاص الوزن، حيث وجد أن أوميجا 6 تساعد في التخلص من كتلة الدهون من الجسم.

كما وجد أن السمن يساعد في حشد الخلايا الدهنية وتجهيزها حتى تحترق وتتحول إلى طاقة، مما يساعد في عملية إنقاص الوزن.

لماذا يعد السمن أفضل من الزبدة “المادة الخام للسمن”
أثبتت الأبحاث والنظريات أن إستهلاك الزبدة ينتج عنه زيادة في مستوى الكوليسترول في الدم، كما أن إستبدال 40 جرام من الجبن التي يتم تناوله على مدار اليوم بالزبدة قد أدى أيضاً إلى إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

وعلى الجانب الآخر فقد تم إدراج القليل من السمن في نظام الدايت أثناء الأبحاث على الإنسان والحيوان، وقد أثبتت النتائج أنه يؤدي إلى خفض نسبة الكوليسترول في الدم بصورة جيدة.

كمية السمن المسموح بها لإنقاص الوزن
إن الفرط في إستخدام أي شيء يؤدي إلى نتائج سلبية، وبالرغم من فوائد السمن إلا أنه يظل دهون مشبعة في النهاية، لذلك ينصح الأطباء ألا تتجاوز نسبة السمن ملعقتين صغيرتين في  اليوم بالكامل.

ولكن يجب ألا تكون هاتين الملعقتين مصحوبتين بالطعام المقلي والمشبع بالدهون هو الآخر وإنما يتم توزيعهما عى الطعام الذي يتم تناوله على مدار اليوم وفقاً لخريطة الدايت التي يضعها الطبيب.

السمن النباتي
تبدأ رحلة السمن النباتي بوجوده في حالة سائلة كتلك التي يوجد عليها زيت الطعام المعروف، ومن ثم يتم معالجته كيميائياً حتى يحصل على القوام الصلب للسمن، ثم يتم إضافة مواد مضادة للتأكسد حتى تزيد من عمره الإفتراضي، وأحياناً ما يضاف إليه البعض النكهات الصناعية لتشبه نكهته نكهة السمن الطبيعي، كما أنه مشبع بالدهون الغير صحية على الإطلاق ذلك ينصح بتجنبه وعدم إستهلاكه مطلقاً.