تأثير سمات الشخصية على الحالة الصحية

يعتبر كل من أسلوب الحياة الحضري وزيادة نسبة التلوث في النباتات المتهم الأول للعديد من المشاكل الصحية ، ولكن هل تعلم أن شخصيتك يمكن أن تؤثر على حالتك الصحية سلبيا أيضا ، كما يمكن أن تؤثر إيجابيا في بعض الأوقات الأخرى .

أولا : الشخصية الخجولة
إذا كنت تتمتع بشخصية خجولة ، تكون المشكلة الكبرى التي يمكن أن تواجهها هي الخوف من التواصل مع الغرباء ، وفي الحقيقة ربما تقلق بشأن أكثر أفراد العائلة عدوانية وصراحة ، لهذا السبب أكثر المشاكل الصحية التي تواجهها تكون مشاكل غير مكتشفة ومعروفة .

ووفقا لأحد الدراسات التي أجريت بواسطة “جامعة نورث وسترن” في شيكاغو ، وجد أن الشخصية الخجولة تتجنب التواصل الإجتماعي ، لذلك فالأشخاص ذوي الشخصية الخجولة  أكثر عرضة 40% للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات بالمقارنة مع الأشخاص المنفتحين .

كما وجدت الدراسة أن الأشخاص الخجولين يفشلون في التواصل مع الفريق الطبي والتحدث عن مشاكلهم والأعراض التي تظهر لديهم كلما زاروا  المستشفى ، مما يسبب لهم الكثير من الأمراض التي يصعب الكشف عنها .

ما الحل إذن ؟
ببساطة يمكن إعداد قائمة مكتوبة بالأعراض والمشاكل التي يعانون منها قبل زيارة الطبيب ، بهذه الطريقة يمكن تذكر جميع الأشياء الهامة ، مما يساعد على التواصل الفعال مع الطبيب مما يسهل التشخيص والعلاج  .

ثانيا : الشخصية كثيرة القلق :
يعتبر القلق المزمن كارث طبيعية في انتظار حدوثها ، وذلك لأن القلق الزائد يزيد معدلات التوتر ، مما يؤدي إلى حدوث سلسلة من الحالات الصحية والأمراض بما في ذلك اضطرابات الأكل ، متلازمة التمثيل الغذائي ، العصاب والذهان .

إذا كنت تشعر بالذنب حيال هذا ، فتوجد خدعة بسيطة يمكنك القيام بها : في المرة القادمة التي تشعر فيها بالقلق ، يمكن أن تقول بأعلى صوت “هذا يكفي ، توقف ” ، فيمكن تغيير الموقف والتركيز على الحلول بدلا من الإستسلام للقلق ، لأنه لا يحقق أي شيء .

ثالثا : الشخصية المتفائلة
تبحث الشخصية المتفائلة عن الجانب الإيحابي للأمور ، وهذا يؤثر على صحته بشكل إيجابي أيضا ، حيث يقل خطر الموت لدي الأشخاص المتفائلين بنسبة 50 % بالمقارنة مع الأشخاص المتشآئمين ( وفقا لدراسة طويلة استغرقت 30 عام ، أجرتها مايو كلينيك في الولايات المتحدة ) .

والأشخاص المتفائلون لديهم مناعة أفضل ، وفي حين أن الآلية الدقيقة وراء ذلك غير معروفة ، فالسبب المفترض هو الصلة المعروفة بين الدماغ والجسم .

رابعا : الشخصية الجدلية
إذا كنت تتجادل مع عائلتك ، أصدقائك أو شريكك غالبا ، فينبغي أن تبحث عن سبل للتوقف عن هذا الجدال ، فوجدت أحد الدراسات في جامعة يوتا ، أن الأشخاص الذين لديهم شخصية جدلية يزداد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بالمقارنة مع نظرائهم الأكثر هدوءا .

وفي الحقيقة ، المرأة التي تتورط في معارك أو جدال قبيح ، يتطور لديها مرض تصلب الشرايين ، أما الرجل ربما يعاني من تصلب الشرايين في الأوعية التاجية  .

طرق تخفيف الجدال :
– التأمل يوميا .
– شراء كتب تلوين لتخفيف التوتر .
– الحصول على علاج .

خامسا : الشخصية المنظبطة
تتمتع الشخصية المنضبطة بالإستقرار والثقة في تحركاتهم ، وذلك لأنه يفي بالتزاماته ويلهمك أن تفعل الشيء نفسه ، ويقوم الشخص المنضبط عادة بالفحص الطبي الدوري ، وأظهرت دراسة نشرت في جامعة كاليفورنيا أن الشخصية المنضبطة تعيش 4 سنوات أطول من الشخصية المتسرعة .

سادسا : الشخصية الرومانسية
يمل الشخص الرومانسي إلى لمس شريكة أكثر من الأشخاص الآخرين ، ومن المعروف أن هذا الإتصال الجسدي سواء كان عناقا ، قبلات أو علاقة جنسية ، يحافظ على مستوى الأكسجين في الدم ، ويقلل معدلات ضغط الدم .