نصائح حتى تصبح صحفي ناجح ومحترف

مهنة الصحافة من أكثر المهن التي تعتني بالبحث عن الحقيقة ولا تختص بنوع معين منها فالحقيقة عند الصحفي هدف ثابت لا يمكن التخلي عنها، وهذا هو ما يجعل القراء يصدقونه ويقبلون على تقصي الحقائق من خلاله، وهناك بعض المواصفات التي يجب أن تتوفر في الصحفي حتى يصبح صحفي ناجح ومحترف وهو ما سوف نتناوله بالبحث في السطور القادمة.

دور الصحفي تجاه ما يقدمه من أخبار:
يجب أن يعي الصحفي الدور الحقيقي الذي يجب عليه تأديته تجاه القراء، حتى يضع رجله على أول درجة من درجات الصعود للقمة والشهرة وهذا الدور يتمثل في:
– طريقة رصده للأحداث: وهو أن يقوم على دراسة الحدث من جميع جوانبه ومن منظور أوسع ورؤية أشمل له مما يجعل القارئ ملم بجميع تفاصيل الخبر، فمثلًا عن حدوث زلزال بالمنطقة أو المدينة، ليس على الصحفي أن يرصد الحدث بأن هناك زلزال بدرجة كام ريختر، وهل حدثت خسائر أم لا، بل عليه نقل الخبر بطريقة أوسع وهو مدى استعداد الدولة لاستيعاب الكوارث الطبيعية، كيفية مواجهة الكارثة من قبل الجمهور ورجال الأمن والصحة، حجم الخسائر هل يؤثر على النشاط العام بالدولة وتعطيل حركة المرور بمكان معين بها، وهكذا.

– رصد الحقائق: وذلك بأن يصبح الصحفي لسان الحقيقة وليس مجرد مردد للشائعات أو للأخبار الكاذبة لمجرد تداولها بين الناس، بل يجب البحث عن الحقيقة والتأكد من المصادر التي يتناول منها الخبر، ودراسته وتحليله بشكل علمي موثق، والخروج على الناس بالحقيقة خالية من أي زيف أو لغط.

– تجنب الآراء والمواقف الشخصية: على الصحفي أن ينحي توجهاته وأراء الشخصية نحو أي حدث يتناوله بالبحث والتحليل حتى لا يؤثر ذلك على طريقة رصده للحديث ويحصل على المصداقية الكاملة من متابعيه، فمثلًا إذا كان الصحفي ينتمي إلى نادي رياضي معين وينقل خبر سيئ عن نادي أخر منافس يجب أن يضع نفسه أمام الحقيقة فقط وليس أمام رأيه الشخصي فهو في النهاية يخدم الرأي العام ويوجهه وليس عليه إلا فعل ذلك.

ما هو واجب الصحفي تجاه الرأي العام وما يقدمه من أخبار ؟
جب على الصحفي الالتزام بالمبادئ العامة لمهنة الصحافة في جميع ما يقدمه ويرصده من أخبار سواء سياسية أو علمية أو اقتصادية، أو فنية وهذه المبادئ هي الطريق الذي يحدد الالتزام به مدى نجاح الصحفي من عدمه وهي:
– عدم التعدي على حقوق الغير: فالمهنة هي مهنة البحث عن الحقائق وليس البحث عن الفضائح كما يروج لها البعض، فالالتزام الأخلاقي تجاه ما تقدمه من أخبار في حدود ما يهم القارئ فقط وبشكل لا يجرح أو يتعدى على المعنيين بالخبر.

– الأمانة في رصد الخبر: وذلك عن طريق نقل الخبر بأدق تفاصيله وعدم وضع عناوين ترويجية تجذب القارئ بعيدًا عما يتم تناوله داخل الموضوع، وكذلك البحث عن الأسباب الحقيقية والخفية وراء كل خبر.

– الحرية في طريقة تناول الخبر: وهو عدم التقيد بأي قيود قد تحد من طريقة رصدك للخبر وذلك بما لا يتعدى على حدود الغير كما ذكرنا سبقًا فحريتك تقف عند حرية الغير، وكذلك عدم التقيد بتوجهات معينة أو نقل الخبر تحت ضغط أو الخوف من ردة فعل الخبر على الرأي العام.

– التأكد من المصادر: وهي إحدى المبادئ الأساسية التي يعتمد عليها الصحفي الناجح، وأول ما يسأل عنه في حالة رصده لأي حقائق ماهي المصادر التي اعتمد عليها في نقل الخبر؟ حتى لا يصبح الصحفي مجرد مروج للشائعات؟ ويسعى لإثارة الرأي العام وتوجيهه دون أي أدلة أو براهين.