أسباب نقص الحديد عند الرضع

قد يسبب نقص الحديد ما يعرف باسم فقر الدم أو الأنيميا . حيث يؤدي نقص الحديد إلى إنخفاض مستوى الهيموغلوبين ، و هو بروتين يحتوي على ذرات الحديد التي ترتبط بالأكسجين في الرئتين و تحمله إلى خلايا الجسم المختلفة . انخفاض مستويات الهيموغلوبين يبطئ إنتاج كرات الدم الحمراء ، التي تسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد .

و فيما يلي أسباب نقص الحديد عند الرضع :
1.عدم الحصول على الكميات الكافية من الحديد الغذائي : سيحصل طفلك على كل الحديد الذي يحتاجه من حليب الأم حتى ستة أشهر، و بعد ذلك يجب عليك تقديم الأطعمة الغنية بالحديد ، لأن لبن الأم لن يكون كافيا في هذا السن .

2. إدخال حليب البقر للأطفال قبل 12 شهرا : يمكن للأطفال الذين يستعملون حليب البقر قبل سن 12 شهرا ، أن يتطور لديهم فقر الدم ، حتى إذا استهلكوا الحديد من خلال مصادر غذائية أخرى . و ذلك لأن حليب البقر هو مصدر ضعيف للحديد مما يجعل من الصعب على الجسم امتصاص الحديد من مصادر أخرى .

3. الولادة المبكرة : الرضع المبتسرون هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم ، و ذلك لأنهم لا يملكون ما يكفي من الحديد في أجسادهم عند الولادة . حوالي 85٪ من الأطفال الخدج ذو أوزان أقل من 1500 كغم يعانون من نقص الحديد ، و بالتالي فهم يعانون من فقر الدم .

4. الأطفال المولودون لأمهات مصابات بالسكري : النساء اللواتي يعانين من مرض السكري و لم يسيطروا جيدا عليه ، يتعرضن لخطر أكبر من ولادة أطفال يعانون من فقر الدم . و وجدت الدراسة أن حوالي 65٪ من الأمهات المصابات بالسكري لديهم أجنة ذو مستويات منخفضة من الحديد ، و حوالي 25٪ منهن يعانون من نقص حاد في الحديد ، و بالتالي يعاني أطفالهم من نقص الحديد منذ ولادتهم .

5. انخفاض الوزن عند الولادة : تلعب مستويات الهيموجلوبين للأمهات دورا هاما في تحديد انخفاض مستوى الحديد عند الولادة ، و خاصة إذا كانت الأم تعاني من فقر الدم خلال الثلث الثالث .

ما هي أعراض نقص الحديد عند الرضع ؟
ومن الضروري علامات نقص الحديد لدى الأطفال قبل أن تؤثر سلبا على صحة الطفل ، و التي قد تشمل :

شحوب الجلد : يفقد الجلد لونه و ملمسه ، و يظهر باهت و شاحب .
الضعف : التعب المستمر مع النعاس الحاد و عدم الاهتمام بالأنشطة .
التهيج : قد يبكي الطفل الرضيع باستمرار ، وينتاب الأطفال الأكبر سنا نوبات من الغضب .

– إنخفاض في الشهية : القليل من الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد ، يأكلوا كميات أقل من المعتاد ، أو قد لا يأكلوا على الإطلاق .
صعوبة في التنفس : قد يكون الأطفال المصابين بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد ، غير قادرين على التنفس بكفاءة و يعانون من ضيق التنفس المتكرر .

زيادة في معدل ضربات القلب : يدق القلب بشكل أسرع لتعويض نقص الأكسجين .
تورم في الأطراف : قد يعاني بعض الأطفال تورم في اليدين و القدمين ..

قد يشتهي بعض الأطفال أكل المواد غير الغذائية ، مثل الطباشير و الغبار ، و ما إلى ذلك . و هذه الحالة مؤشر حاسم على نقص المغذيات بما في ذلك الحديد .
ضعف الطول و الوزن و محيط الرأس : بما أن الجسم لديه نقص في الحديد ، فإنه يعاني من نقص الهيموجلوبين ، و بالتالي فإن الخلايا لا تحصل على الكميات الكافية من الأكسجين للنمو، و بالتالي يكون الطفل لديه انخفاض في الوزن و الطول و محيط الرأس .

كيف يتم تشخيص نقص الحديد لدى الأطفال ؟
إذا كان طفلك يعاني من أي من الأعراض السابقة ، قد يطلب منك الطبيب إجراء أي من الفحوصات التالية عن طريق أخذ عينة من الدم ، للتحقق من نقص الحديد :
– صورة دم كاملة
– قياس نسبة الفيريتين
– قياس نسبة الهيموغلوبين
-قياس نسبة الحديد في الدم

كيف يتم علاج نقص الحديد لدى الأطفال ؟
مكملات الحديد : سوف يصف الطبيب مكملات الحديد للطفل وفقا لعمره و مستوى الحديد في الدم . كما قد يوصي بتناول فيتامين سي ، لأنه يساعد على امتصاص الحديد .

سيظهر طفلك بصحة جيدة خلال أسابيع من العلاج . من المهم إكمال العلاج لأن نقص الحديد غير المعالج ، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية حرجة لدى الأطفال .

مضاعفات نقص الحديد غير المعالج عند الأطفال :
قد يؤدي نقص الحديد غير المعالج على المدى الطويل ، بعض المضاعفات التي تؤثر سلبا على صحة طفلك ، و التي تشمل :

التخلف الجسدي و العقلي : عدم كفاية الحديد تسبب إنحدار في وظائف الدماغ و أجزاء الجسم الأخرى ، مثل العضلات و الهيكل العظمي . على سبيل المثال ، الرضع الذين يعانون من نقص الحديد يكون لديهم مستويات ذكاء أقل ، و تخلف التنمية الحركية . و بينت الأبحاث أن الأطفال الأكبر سنا الذين يعانون من نقص الحديد المزمن ، تطور لديهم المشاكل السلوكية و يواجهون صعوبة في التنشئة الاجتماعية .

نقص المناعة : يساعد الحديد في الحفاظ على العدد المثالي من الخلايا الليمفاوية ، التي تلعب دورا حاسما في الدفاع عن الجسم ضد مسببات الأمراض . الحديد ضروري أيضا للتطور الطبيعي للجهاز المناعي . و قد أظهرت الأبحاث انخفاض مستويات المناعة لدى الرضع الذين يعانون من نقص الحديد . إن المناعة المنخفضة المتواصلة تجعل الطفل عرضة للإصابة بالأمراض .