سمات المصابين باضطراب الشخصية المرتابة

اضطراب الشخصية المرتابة ، هو أحد أنواع الاضطرابات الشخصية المعروفة ، و التي تتضمن تصرفات أو طرق تفكير غريبة و شاذة ، على الطبيعة و غالبا هؤلاء الأشخاص تتضمن شخصياتهم جنون الاضطهاد ، حيث أنهم كثيري الشك في كل شئ ، و هذا النوع من الاضطرابات أكثر شيوعا عند الرجال ، عن النساء كما أنه يظهر في الغالب ، في فترة البلوغ المبكر .

سمات المصابين باضطراب الشخصية المرتابة
– هؤلاء الأشخاص يتسمون بسرعة الاستثارة ، بشكل زائد فهم أن جاز التعبير على أهبة الاستعداد دائما ، يعتقدون بشكل مستمر بأن الآخرين يرغبون في إيذائهم و تحقيرهم ، بل و تهديدهم أيضا ، و هذه المعتقدات تكون بداخلهم فقط ، و ليس لها أساس .

– من أهم ما يظهر في شخصيتهم إنعدام الثقة في الآخرين ، و إلقاء اللوم عليهم بشكل مستمر ، مما يجعلهم غير قادرين على إقامة علاقات قوية ، مع الأشخاص المحيطين بهم .

– يميل هؤلاء الأشخاص بشكل مستمر للشك ، في ولاء الآخرين لهم فهم ينتظرون دائما منهم الخداع .
– تتميز شخصياتهم دائما بالتردد ، في وضع الثقة في الآخرين حتى أنهم يصل بهم الأمر إلى ، حد الكشف عن المعلومات الشخصية للأفراد المحيطين بهم ، قبل التعامل معهم مع الحرص على عدم ابداء أي معلومة شخصية ، لهؤلاء خوفا من ان يستخدمونها ضدهم .

– لا يتسمون بالرحمة و غالبا تحمل نفوسهم الضغينة للآخرين ، كما أنهم يتسمون بالحساسية البالغة ، تجاه أي إنتقاد يوجه لهم.

– يعملون على قراءة ما بين السطور ، و قراءة نظرات الآخرين و تفسيرها ، على طريقتهم الخاصة ، كما أنهم تصور لهم تصرفات الآخرين ، على أنها هجوم عليهم مما يدفعهم لسرعة الرد ، و التعامل معها بغضب .

– تكمن بداخلهم شكوك تجاه أقرب الناس لهم ، بما فيهم أزواجهم و أبنائهم ، و يتحايلون الفرص لإثبات هذه الشكوك ، كما أن علاقاتهم تتسم بالبرود و يسيطر عليها شعور الغيرة .

– يشعرون دائما بأنهم على حق ، و ينسبون دورهم في المشاكل للآخرين ، كما أنهم كثيري الجدل و العناد .
– يصعب عليهم الاسترخاء و يشعرون دائما بالتوتر .

أسباب الإصابة باضطراب الشخصية المرتابة
– بعد العديد من الدراسات المحيطة بهذا النوع من الاضطراب ، وجد أن هناك العديد من العوامل ينتج عنها الإصابة ، باضطراب الشخصية المرتابة .

– من أهم العوامل العامل الوراثي حيث أنه ثبت أن المصابين بهذا الاضطراب ، غالبا يكون لهم أقارب مصابين بازدواج الشخصية ، و هناك علاقة ربط جينية بين كلا الاضطرابين .

– هناك العديد من العوامل التي قد تحدث في فترة الطفولة المبكرة ، مما تؤدي لإصابة الشخص بهذا الاضطراب ، و هذه التجارب تشمل الإصابات الجسدية الناتجة عن الإيذاء الجسدي ، كذلك الاهمال العاطفي و التعرض إلى الصدمات النفسية ، من الأشخاص المقربين .

تشخيص اضطراب الشخصية المرتابة
– تبدأ تشخيصات هذه الشخصية ببعض الأعراض الجسدية ، التي يعاني منها المريض و التي تنتج عن التوتر و صعوبة الاسترخاء ، و هنا يبدأ الطبيب بسرد التاريخ الطبي للشخص ثم يتم فحصه جسديا .

– المرحلة التالية يتم فحص المريض مخبريا لضمان عدم إصابته باي مرض جسدي ، ينتج عنه الأعراض التي يشكو منها ، و هنا يتم تحويل المريض لمتخصص في الطب النفسي ، ليتم تحديد نوع الاضطراب الذي يعانيه .

علاج اضطراب الشخصية المرتابة
– يتم اخضاع المريض للعديد من الاختبارات النفسية و بعدها يتم تحديد المشكلة ، ثم يتم تقسيم العلاج على محورين المحور الأول ، هو العلاج النفسي السلوكي المعرفي ، و المحور الثاني هو العلاج بالعقاقير الكيميائية .

– بالنسبة للعلاج السلوكي المعرفي يتم تعريف المريض ، طرق تساعده على الاسترخاء و مواجهة شكوكه الداخلية ، أما بالنسبة للعلاج بالعقاقير ، فيعتمد على مضادات الذهان و مضادات القلق و الاكتئاب .