تمتع بمشاهدة وادي خضرة بالصور

وادي خضرة هي تعتبر قرية صغيرة ، توجد في منطقة المدينة المنورة ، تحديدا في محافظة وادي الفرع ، و هذا الوادي يعرف عنه بأنه مليء بالمناطق الخضراء و المناظر الطبيعية ، حيث يتوافد عليه السائحين و الزوار لالتقاط الصور الطبيعية بجانب المناطق الموجودة في وادي خضرة ، و الجدير بالذكر أن وادي خضرة يبعد حوالي مئة و عشرة كيلو متر عن المدينة المنورة ، في الجهة الجنوبية منها ، كما أنه لها تاريخ كبير عنها ، و قد تكلم عنها بعض الجغرافيون في كتباتهم عن المدينة المنورة قديما .

و المعروف أيضا عن منطقة وادي خضرة أنه لم يتغير كثيرا عن ما كان قديما ، حيث أنه ما زال محافظا على شكله و تراثه الجمالي منذ القدم ، و حتى يومنا هذا ، فهو دوما ما يشتهر بلونه الأخضر الجذاب ، الذي لا ينطفئ أبدا ، و ما زال هناك العديد من المناطق المختلفة المحافظة على ثقافتها و تراثها و التي يتوجه إليها الزوار للتعرف على ثقافة هذا المكان ، و طبيعته ، و التمتع بمشاهدة النخيل الطويل ، و الذي يرتفع في السماء بشكله الخلاب .

و لقد التقط لهذا المكان الكثير من الصور الطبيعية ، و التي تبرز و تظهر جمال الوادي ، و طبيعته الخلابة ، كما أنها تظهر المساحات الخضراء الواسعة الموجودة به ، و المياه التي تجري بين غيطانه و أراضيه ، كما أن هناك العديد من المتنزهين ، محبي الطبيعة الخضراء و جمالها ، يتوافدون عليها بشكل كبير من مختلف المحافظات و الأماكن بداخل المملكة ، و ذلك للتنزه بها و قضاء بعض الأوقات الهادئة مع الطبيعة و مع الأسرة ، و التأمل في عجائب خلق الله سبحانه و تعالى .

و الجدير بالذكر أ، وادي خضرة ، يوجد تحديدا في منطقة قرية الأكحل ، و التي قد أهتم كثيرا أصحاب هذه القرية ، و إدارتها ، بالوادي ، و اهتموا بتنظيفه ، و رعايته و زراعته ، على مر السنين ، كما اهتموا بزراعة النخيل و تلقيحه و رعايته طوال هذه السنوات ، حتى أصبح بحجمه الحالي و الذي يجعله من أطول النخيل الموجود في المنطقة .

و لكن يعتبر العيب الوحيد الذي يوجد في وادي خضرة ، هو طرقاته الغير مستوية ، حيث أنه من الصعب دوما التجول في هذا الوادي بسبب الطرق الغير سوي ، و الذي هناك بعض من طرقه التي يغمرها المياه ، و التي من الممكن أن تنزلق بها ، و لذلك فإننا دائما ننصح بارتداء أحذية مناسبة لهذه المناطق ، و الابتعاد عن الأحذية ذات الكعب ، حيث أن هذا المكان يحتوي على بعض الطرقات الرطبة ، و التي يمكن أن تغرز بها ، و لذلك فإنه يجب توخي الحذر .

و يقال في بعض الروايات أن هذا الوادي كان يطلق عليه اسم وادي غبرة أو عفرة ، إلا أن الرسول صلى الله عليه و سلم قد قام بتغيير اسمه ، و أطلق عليه اسم وادي خضرة من وقتها ، و أصبح من وقتها يعرف بهذا الاسم ، و يتميز طبيعة هذا الوادي بأنه يوجد بين الحرات البركانية ذات اللون الأسود و التي تجعله مميز عن باقي الأودية .