مركز انفينيتي هير لزراعة الشعر في تركيا

مشكلة الصلع مشكلة مزعجة و زراعة الشعر أصبحت هي طريقة الحل، فيلجئ إليها الرجال أو النساء و من يتعرض إلى مشكلة الصلع يعانون من مشاكل نفسية، لان الشعر أهم عنصر من عناصر الجمال سواء للرجال أو النساء، و أصبح من الصعب إن لم يكن مستحيل معالجة مشكلة تساقط الشعر و الصلع بالطرق الطبيعية، فاضطر الكثير إلى أن يقوم بإجراء عمليات زراعة شعر طبيعي و هي يتم عملها من نفس الشخص، و هذه العملية منتشرة في كل الدول الأوروبية  وأثبتت نجاحا باهرا، مقارنة بعمليات زرع الشعر الصناعي و فشله بعد عام من زراعته لان الجسم لا يقبل جسم غريب، ويعتبر مركز انفيتني في تركيا من أفضل و أشهر المراكز احترافا لمثل هذا النوع من العمليات.

مركز انفنتي
هو المركز الأول الذي تتم زراعة الشعر فيه عن طريق نقل البصيلات الصحيحة الموجودة في نهاية الشعر، و يتم نقلها إلى أماكن الصلع الموجودة في أول الرأس، و نتائج هذه العملية تدوم مدى الحياة لأن البصيلات التي تم أخذها هي في الأساس بصيلات مقاومة الصلع، و مركز إنفينيتي هير يعد من أهم مراكز زراعة الشعر الموجودة في تركيا، و تم تأسيسه منذ أكثر من عقد من الزمن و في هذه المدة قد اكتسب الخبرات، في عمليات زراعة الشعر و القضاء على الصلع و تصدر مركز إنفينيتي هير مراكز زراعة الشعر على مستوى تركيا و اوروبا.

أنواع عمليات زراعة الشعر
عملية زراعة الشعر تعتبر ليست عملية جراحية و يوجد نوعين من العملية.
النوع الأول
يسمى FUT وهي الطريقة التي كان يتم استخدامها في البداية، و هي تتم عن طريق اخذ شريحة صغيرة من نهاية الرأس، و بعد ذلك تقسم بواسطة أجهزة دقيقة إلى شرائح صغيرة، فكانت كل شريحة تم تقسيمها تحتوي على شعرة واحدة أو اثنين، و تزرع هذه الشرائح في المكان المطلوب و هذا عن طريق ثقوب دقيقة يتم عملها تصل إلى ربع مل و تغلق هذه الثقوب بشكل تلقائي على الشعرة التي تم زرعتها، و في النهاية يتم خياطة الجزء الذي أخذ منه الشريحة.

النوع الثاني
يسمى الاقتطاف و هذه العملية تتم عن طريق نزع شعرة واحدة بالبصيلة، و هذا يحدث بواسطة جهاز طبي دقيق و حديث، و تزرع في المكان المطلوب و هذه الطريقة تعتبر هي الأفضل، و هي التي تستخدم الآن حيث يتم اخذ أجزاء من خلايا الشعر و يتم فصلها بعناية، حتى يتم المحافظة على جذور الشعر سليمة وتزرع في المكان المراد، عن طريق عمل ثقب دقيق لا يتعدى ربع مل و من ثم يغلق الثقب تلقائيا، و هذا الأمر يحدث دون جراحة أو خياطة و غرز، لكن ما يعيب هذه العملية أن مدتها تطول فقد تصل إلى ست ساعات، وهذا بسبب كثرة الثقوب التي يتم عملها، و التي يصل عددها إلى مئات الآلاف و لكن بعد ساعات من العملية يصبح الشعر الذي تم زراعته جزء من الرأس و تصله الدورة الدموية.

أنسب وقت لاجراء العملية
إذا كان الشعر تم فقده بسبب علاج كيماوي أو بقع مثل الثعلبة و تم فقد الشعر كاملا، ففي هذه الحالة يكون زراعة الشعر غير مناسبة، و أثناء جراحة زراعة الشعر للرجال يجب أن تكون حالة الصلع استقرت، حتى لا يحدث التساقط مرة أخرى و يكون شكل الشعر ليس طبيعيا، حيث تكون المنطقة الأمامية ممتلئة بالشعر و الجوانب فارغة منه، أحيانا يكون أسباب تساقط الشعر غير وراثية و أسباب غير معلومة، فلذلك يفضل من يريد عملية زراعة الشعر أن يكون عمره تعدى الثلاثون، و قبلها يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب تساقط الشعر، و يمكن إجراء زراعة الشعر عندما يكون سبب فقد الشعر عامل وراثي، أو يكون تم فقده في مقدمة الرأس و ينموا في الجانبين، فيتم أخذ بصيلات الشعر من هذا المكان على أن يكون الشعر سميك و صحي.

الأعراض الجانبية للعملية
غالبا لا يحدث مضاعفات بسبب العملية فهي لا تتم تحت تأثير تخدير كلي لكن موضعي، يمكن أن يحدث انتفاخ حول العينين لكن يزول سريعا بعد أسبوع من العملية، و يمكن أيضا أن يحدث انتفاخ في الرأس لكنه كذلك يزول بعد أسبوع من العملية، بالإضافة إلى الكدمات و الانتفاخات التي تحدث على منطقة الجبين لكن تأثيرها يزول بالتدريج، و الشيء المشترك الذي يحدث لهذه العملية مثل العمليات الأخرى هو التلوث البكتيري لكنه أمر طبيعي و يتم التخلص منه عن طريق تناول المضادات الحيوية.