حل لغز اخو زوجة السائق خال زوجتي

اضرار العادة السريه عند النساء

في يوم ما كان هناك سيار بالأجرة و أثناء انتظار الركاب لتحرك السيارة ، ظهر أحد الرجال و بصحبته زوجته و قد ترك زوجته لتركب بجانب السائق ، في حين قام هو بركوب السيارة بجانب باقي الركاب بالخلف ، فاستغرب الجميع موقفه و عابوا عليه و انتقدوه و ما إن سمعهم ، قال لهم أن أخو زوجة السائق يكون خال زوجتي ، و هنا صمت الجميع و احترموا صلة القرابة التي تربطهم و إن لم يفهموا ما هي .

و قد كان من الممكن في هذا الموقف أن يفكر البعض في أن ربما يكون هناك صلة قرابة تربطهم قبل أن يظنوا بالزوج سوء ، ولكن البعض لا يشغلهم سوى الحديث حتى أن البعض لم يفهم من الأساس ما حل لغز اخو زوجة السائق خال زوجتي ، و ما هي صلة القرابة الفعلية و لكنهم صمتوا ، و هان يجدر بنا أن نعي أن السائق يكون زوج خالة الزوج أي أنه أحد محارمها بشكل مؤقت .

من هم محارم المرأة من الرجال
حدد الدين الإسلامي طريقة التعامل بين الأشخاص و حدودها ، و قد كان ذلك على النحو الذي ينظمها بما يحفظ المجتمع بأسره ، حيث حدد من هم محارم المرأة و من ليسوا كذلك ، و لفظة التحريم هنا تعني أن هؤلاء المحارم لا يمكنهم أن ينكحوا تلك المرأة بالزوج حيث أنها لا تحل لهم ، و هؤلاء المحارم هم:
1. أول المحارم هم الآباء و ليس المقصود هنا والد المرأة فقط بل أيضا والد أمها و والد أبيها هم من أول المحرمات عليها و يحق لها أن تجلس أمامهم دون حجاب .
2. في المقام الثاني يأتي الأبناء و هنا أيضا المقصود هو ابن المرأة و حفيدها و ليس ابنها فقط .
3. كافة الأخوة سواء أكانوا أشقاء من أب و أم أو أنهم كانوا إخوة من الأم أو الأب فقط .
4. أولاد الأخوة أيضا من المحارم شاملين أبناء الأخ و أبناء الأخت .
5. أخوات الأم و الأب أيضا أي الأعمام و الأخوال لأنهم في منزلة الأب كما تحدث عنهم القرآن الكريم
6. و هناك أيضا نوع من التحريم يعرف بالإرضاع أي أن من المحرمين على المرأة من هم أخوة في الرضاعة .
7. و هناك نوع أخر يعرف بالتحريم بسبب المصاهرة و هذا النوع يندرج تحته زوجة الأب ، و زوج الأم ، و زوجة الإبن ، و أم الزوجة و هنا التحريم يأتي في منزلة تحريم الأب و الأم أي أنه تحريم دائم حتى لو اتنهى الزواج .
8. و النوع الأخير هنا من محارم المرأة هو التحريم المؤقت ، و يشمل زوج الخالة و زوج العمة و زوج الأخت ، و لكن هذا التحريم هو تحريم مؤقت أي أنه يزول بزوال الزواج ، فالمرأة يحل لها أن تتزوج طليق اختها أو عمتها أو خالتها لذا فإن التحريم هنا يأتي ببعض التحفظات .

الأمر الثاني الذي لابد أن نتطرق له ، أن علينا ألا نتدخل فيما لا يعنينا ، فكثيرا ما تصادفنا مواقف غريبة و نبدأ في السخرية و بعد فترة نشعر بخجل بالغ لأننا كان من الأجدر بنا أن نصمت ، كمثلا عرف عن بعض الرجال أنه كان يرتدي ساعة يد تناسب طفلة و كان الكثيرون يسخرون منه ، و بعدها عرفوا أن هذه الساعة كانت لابنته التي توفاها الله ، و أخرى عرف عنها أنها ترتدي ملابس الرجال و بعد أن استخف بها الكثيرين عرفوا أنها تلبس بهذه الطريقة لتحمي نفسها حينا تخرج للعمل كسائق لتنفق على أهلها ، و غيرهم الكثيرين فلكل منا ظروفه التي قد تدفعه لفعل شئ ما و على كل فرد ألا يتدخل فيما لا يعنيه ولا يسخر ممن حوله قبل أن يتحقق فالعين لا يمكنها أن ترى كل شئ .