قصة نجاح لمياء بالطيب

افضل الروايات العالمية للادب البوليسي

لمياء بالطيب هي المرأة العربية التونسية ذات الدخل 250 ألف دولار شهريا، تعتبر من أفضل وأغنى الشخصيات العربية، والتي حققت نجاحاً كبيراً على المستوى العملي من خلال العمل من المنزل، بدأت لمياء مسيرتها المهنية بدافع تغيير الظروف المعيشية القاسية التي كانت تعاني منها، ولكنها بإصرارها الشديد على النجاح، استطاعت أن تصل إلى ماتصبو إليه وتحقيق أهدافها، وتمّ ذكر اسمها ضمن المرتبة 32 في موقع العمل من المنزل Business for home من ضمن السيدات اللاتي وصلن إلى تحقيق أفضل تميز في العالم العربي.

بداية حياة لمياء بالطيب:
ولدت لمياء بالطيب في تونس، وعاشت ظروف معيشية قاسية، فهي من عائلة ذات دخل محدود وتعيش حياة عادية، دون وجود أي رفاهيات أو سفر يستطيعون القيام به. أمّا حالياً فهي تعيش في الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً في إمارة دبي، وتحقق مدخولاً شهرياً بقيمة 250 ألف دولار، أي سنوياً مايعادل 3 مليون دولار، وقد تمّ تصنيفها من قبل الشركات العالمية، كأول شخصية عربية تحقق أعلى دخل شهري من خلال عملها بالتسويق الشبكي.

سر نجاح لمياء بالطيب:
بدأت لمياء بالطيب حلماً بسيطاً في حياتها، وهو الحصول على المال من الأنترنت، وتحسين الوضع المعيشي الذي تعيشه مع أسرتها، من هنا بدأت تتصفح المواقع عبر شبكة الأنترنت، وأصبحت تفكر في كيفية تحويل الأنترنت إلى أداة للحصول على دخل.

اعتقدت لمياء بالطيب أنّ وجود الأفكار سيمكنها من الحصول على المال بكل سهولة، ولكنّها حينما بدأت اكتشفت أنّ العمل عبر الأنترنت يتطلب التزام وتخطيط مستمر، لذا بدأت بحضور عرض لأفكار يقوم أصحابها بعرضها على الأشخاص، لأخذ رأيهم حيال تلك الأفكار.

بعد ذلك أصبحت لمياء تقرأ كتباً عديدة تتحدث عن التسويق الشبكي، وكان لديها حماس شديد، وتفكيرها في كيفية تغيير حياتها العادية إلى حياة الثراء، وبدأت تدخل الشركات العالمية، ومنها شركة World Global Network لتنطلق بشكل حقيقي وفعال في مجال التسويق الشبكي.

وفي إحدى المقابلات معها كان قد تمّ سؤالها حول سر نجاحك في التسويق الشبكي، كانت الإجابة هي أنّه يجب أن يتحلى الشخص الذي سيدخل هذا المجال بالصدق والمثابرة، وأن يكون لديه طموح، وقدرة على قبول التحديات التي تواجهه والعقبات التي تقف في وجهه، بالإضافة إلى تعاونه مع الناس ومساعدتهم في العمل بطريقة أخلاقية.

نصائح من قبل لمياء بالطيب للراغبين في العمل بالتسويق الشبكي:
أولاً: يجب على المسوق الشبكي أن يطور نفسه باستمرار، وأن يضطلع على كل ماهو جديد في المجال، وعليه أن يختار فريقه بعناية فائقة ليحافظ على تقدمه.

ثانياً: يجب على المسوق الشبكي أن يتحلى بالصبر، الجهد، المثابرة، الطموح، والإيثار ومساعدة الآخرين، وأفضل طريقة للنجاح هي دراستك للموضوع جيداً، حيث أنّ لمياء بالطيب لم يكن لديها أية معلومات حول التسويق الشبكي، ولكنها بدأت بالتعلم من الصفر، وليس عيباً أن يخطئ الشخص عدداً من المرات، حتى يتعلم كيفية العمل بالشكل الصحيح.

ثالثاً: يجب عدم الأخذ بكلام الأشخاص المحبطين، فمن الممكن أن يتم الجلوس مع أصدقاء، والتحدث عن أفكار في العمل والتسويق، ويتفاجأ صاحب العمل أو صاحب الفكرة، أنّ هناك بعض الأشخاص يقولون له أنّ أفكاره غير قابلة للتحقيق، أو أنّه سيفشل في هذا المجال، أو ماشابه ذلك. لذا يجب عليه أن بكون واثقاً من نفسه، والبعد عن الأشخاص المحبطين، أن يؤمن بقدراته، ويستفيد من تجارب الآخرين، ومن ثمّ يبدأ العمل بشكل دؤوب في تحقيق أهدافه.

رابعاً: يجب على المسوق عندما يقرر البدء بالعمل، أن يتبع قاعدة 80/20، والتي تنص على أنّه من خلال توفير مبلغ معين من المال أي القيام باستثماره، وبالتالي هذا يدخل ضمن الـ 80% من النجاح في أي مجال بما فيه النجاح المالي، و20% من وسائل التفكير وتنمية القدرة على تقدير الحياة بصورة جيدة، لو تمكن من تطبيق هذه القاعدة سيستطيع دون أدنى شك  من تحقيق حلمه إلى واقع حقيقي.

خامساً: شركة World Global Network، وهي شركة دولية ومعترف بها قانونياً، والمتواجدة حالياً في سبعة دول أجنبية، وهي شركة عالمية وذات مصداقية كبيرة، وقد بدأت منها لمياء بالطيب عملها ومسيرتها المهنية، واستطاعت من خلالها تحقيق الأرباح في غضون بضعة أشهر فقط، وهدفها حالياً مساعدة المجتمعات العربية للوصول إلى النجاح الذي وصلت إليه، ومساعدتهم في تحقيق ذاتهم.