اسباب ليونة بطن الحامل

افضل الروايات العالمية للادب البوليسي

كما نؤكد دائما أن فترة الحمل من أصعب الفترات التي تمر بها المرأة الحامل، حيث أنها تتعرض إلى أعراض كثيرة ومشاكل صحية مختلفة، وكل سيدة تعاني من مشكلة مختلفة تماما عن غيرها ولا تتعجب إذا وجدت سيدة تعاني من مرض ما أو مشكلة تعاني من عكسها تماما سيدة أخرى ،فمثلا بعض السيدات يعانون من حالة أمساك شديد وصعوبة في دخول الحمام، والبعض الاخر يعاني من العكس تماما ،وكذلك البعض يعاني من تحجر في منطقة البطن والبعض الاخر يعاني من ليونة في البطن أثناء الحمل، وهذا هو ماسوف نسلط عليه الضوء في هذا المقال ” ليونة بطن الحامل” ..

أولا: ماهي ليونة بطن الحامل ومتى تحدث.. ليونة بطن الحامل هي عبارة عن أصابة المرأة بحالة من الليونة الشديدة في منطقة البطن بدلا من تحجرها في الشهر التاسع ،ويكون الجزء المتحجر فقط في الجزء الأعلى أسفل الضلوع، في الغالب تحدث هذه الليونة في الشهر التاسع من الحمل، وبعض الأطباء يروا أن هذه الليونة تشير في الغالب أن هناك معالم ألى وجود ولادة متأخرةعن موعدها لأن الطفل لم يتجه إلى وضع الولادة في أسفل الحوض، والبعض الأخر يرى أن لا يوجد علاقة بين ليونة البطن وتأخر موعد الولادة .

ثانيا:هل ليونة البطن علامة عن عدم نزول الجنين في منطقة الحوض .. خلال الشهر التاسع ينتظر الطبيب نزول الجنين إلى منطقة الحوض لكي يتغير وضعه ومن ثم تتم الولادة، ويختلف نزول الجنين في الحوض من حيث الموعد من أمرأة إلى اخرى، فبعض السيدات يتجه الجنين إلى الحوض قبل موعد الولادة بيوم أو أثنين فقط ،والبعض الاخر يتغير وضع الجنين بداية من الشهر التاسع ،ولذلك فإن ليونة البطن لا تأخر موعد الولادة ولا تقدمه فمن الممكن أن تعاني المرأة من ليونة البطن في بداية الشهر التاسع ، ولكن بمجرد إقتراب موعد الولادة بيوم أو أثنين فقط ينزل الجنين للحوض وتتحجر منطقة البطن التي يوجد بها الجنين.

ثالثا: علاقة وضع الجنين بليونة البطن .. تكون البطن متحجرة في المكان الذي يوجد به الجنين فمثلا إذا كان الجنين لم ينزل إلى الحوض، تشعر المرأة بتحجر في الجزء الأعلى الذي يوجد به الجنين ولكن أسفل البطن تشعر وكأن بطنها فارغه بها ليونة شديدة وليست متحجرة، وهنا تتخيل أن موعد الولادة لا يأتي الان ومازال أمامها أسابيع، ولكن فجأة بمجرد أن يحين موعد الولادة يتجه الجنين إلى الحوض وتتحجر بطن الأم وتختفي الليونة وتحدث الولادة .. لذلك نؤكد على أن وضع الجنين فقط هو الذي له علاقة بليونة بطن الحامل ،ولا يوجد أي علاقة بين ليونة بطن الحامل وموعد الولادة.

رابعا : ليونة بطن الحامل في الحمل الثاني ، وهل تختلف عن الحمل الأول .. في الحمل الثاني تختلف ليونة بطن الحامل في نهاية الشهر التاسع، حيث برغم من نزول الجنين إلى أسفل الحوض فإن المرأة تشعر بليونة شديدة في بطنها، وذلك يرجع إلى تلاشى قوة عضلات البطن في الحمل الثاني عن الحمل الأول فتضعف قوتها وتكون في حالة ليونة وترهلات شديدة تزداد مع زيادة حجم البطن .

أخيرا … في النهاية لا يمكن للمرأة الحامل أن تحدد أي شئ بدون الإستعانة بالطبيب المتابع لحملها لكي تعرف وضع الجنين، وهل هو في اسفل الحوض ومستعد للولادة وموعدها أقتراب أم لا ، وكذلك هو فقط من يتمكن من تحديد مدى ليونة بطنها وهل هناك خطر على طفلها وهل موعد ولادتها سوف يتأخر أم لا .