كيف يتغير العضو الذكري مع التقدم في العمر ؟

افضل دعاء في جوف الليل

إن العضو الذكري كأي شيء طبيعي ، يمر بسلسلة من التغيرات مع مرور الوقت ، وتتغير كل مرحلة طبقا لتغيرات مستوى هرمون التوستيستيرون ، فتبدأ مرحلة المراهقة مابين عمر 9-15 عام ، حيث تبدأ الغدد في إطلاق الهرمونات ، التي تخبرك أن جسمك بدأ في إفراز التوستيستيرون ، فعندما تبدأ مرحلة المراهقة تبدأ معها التغيرات , فنلاحظ نمو كل من الخصيتين ، كيس الصفن ، القضيب وشعر العانة ، ويبلغ هرمون التوستيستيرون ذروته مع نهاية فترة المراهقة حتى بداية سن العشرين .

تبدأ نسبة هرمون التوستيسترون في الإنخفاض تدريجيا ، مع نهاية سن العشرين وحتى الأربعين ، ولكن يكون التغيير محدود ، وبعد الأربعين ، ربما تقل جميع المعدلات بكميات قليلة ، ولكن يبدأ الجسم تدريجيا في تكوين بروتين يسمى الهرمون الجنسي  الغلوبيولين SHBG ، والذي يعلق بهرمون التوستيستيرون في الدم ، ويقوم بخفض الكمية المتاحة لإستخدامها داخل الجسم .

عندما ينخفض هرمون التوستيستيرون تحدث بعض التغيرات على العضو الذكري كالآتي :

1- شعر العانة : يصبح الشعر أقل كثافة ويتحول لونه للرمادي ، كباقي الشعر الموجود في الأجزاء المختلفة من الجسم .

2- حجم العضو : قد تلاحظ أن العضو لم يعد بنفس الحجم الضخم المعتاد عليه ، والحجم الفعلي لا يتغير بشكل عام ، ولكن إذا كان لديك بعض الدهون في منطقة العانة  ، فإنها تؤثر على حجم العضو ، وتجعله يبدو أصغر .

3- شكل العضو : ينحني العضو الذكري لدى عدد قليل من الرجال ، مما يؤثر على طوله ، مقاسه ووظائفه ، وتسمى هذه الحالة “مرض بيروني ” ، والتي تحدث بسبب الصدمة الجسدية ، وذلك بسبب إنحناء القضيب أثناء ممارسة العلاقة الجنسية ، وعندما تعالج هذه الحالة ، تتكون ندبة بطول الغلالة البيضاء ، وهي غلاف صلب يوجد حول الأنسجة الإسفنجية ، والذي يمتلأ بالدم ويعمل على الإنتصاب ، فلا يستطيع الجزء المصاب بالندب التمدد ، مما يسبب الإنحناء أثناء الإنتصاب ، ويتم علاج هذه الحالة غالبا عن طريق الأدوية أو الجراحة .

4- الخصيتين : وهم عضوان صغيران يتوجدان داخل كيس الصفن ، ووظيفتهما هي إنتاج السائل المنوي ، وعندما ينخفض مستوى هرمون التوستيستيرون ، يقل إنتاج المني ، ويتقلص حجمهما .

إذا حصلت على العلاج بالهرمونات ، فإن الغدة النخامية تتوقف عن إرسال إشارات للخصيتين ، مما يوقف إنتاج التوستيستيرون ، كما يتقلص حجمها أكثر من المعتاد .

5- كيس الصفن : يعمل كيس الصفن على الحفاظ على درجة حرارة الخصيتين ، ويقع مع عضلات دقيقة ، تنقبض وتنبسط لسحب الخصيتين بالقرب من الجسم ، حفاظا على دفئهما ، أو ترتخي لتبريدهما ، ومع التقدم في العمر ، لا تعمل هذه العضلات بالشكل الجيد ، مما يبقي كيس الصفن في حالة من الإسترخاء الدائم ، بالإضافة إلى ضعف طبيعة وليونة الجلد ، مما يجعله يبدو أكثر ترهلا .

إذا كنت في عمر الأربعين ، يمكن أن يترهل كيس الصفن نتيجة “القيلة” ، والتي تحدث عندما تتجمع السوائل حول أحد الخصيتين أو كلاهما ، وذلك بسبب زيادة السوائل في الجسم ، أو عدم القدرة على تصريفها خارج الجسم ، لذلك إذا شعرت بتورم أو عدم شعور بالراحة ، استشر طبيبك .

6- وظائف العضو : تصبح الأعصاب داخل العضو الذكري أكثر حساسية ، مع التقدم في العمر ، مما يسبب مشكلات في الإثارة والمتعة الجنسية ، وعندما ينخفض مستوى التوستيستيرون ، تزداد الفرصة للإصابة بضعف الإنتصاب ،وقد تفقد الصلابة ، ولكن ليس بالضررة أن تفقد قدرتك على الجماع .

ترجع هذه المشكلات غالبا إلى عدم قدرة الجسم على توفير الدم للعضو ، وعندما يحدث ذلك ، ربما تستطيع القيام بالإنتصاب ، ولكن يصعب الحفاظ عليه ، فالدم يتدفق ، بينما العضلات المحيطة بأنسجة الإنتصاب تتقدم في العمر ، وتعجز عن الحفاظ على صلابته ,

وأخيرا : إن التغيرات التي تحدث للأعضاء التناسلية والحياة الجنسية تعد أمرا طبيعيا مع التقدم في العمر ، لذلك لا داعي للقلق ، كل ما عليك هو التحدث إلى الطبيب عند ملا حظة أي تغيرات تؤثر على حياتك أو علاقتك الجنسية مع زوجتك ، فتوجد بعض العلاجات الفعالة المتاحة .

<

p style=”text-align: justify”>

<

p style=”text-align: justify”>