ماهي قدرات الغواصة الروسية أكولا

تعرف الغواصة بأنها هي تلك المركبة البحرية المتخصصة ، و المجهزة بالمعدات اللازمة للغوص في الماء حيث قد جرى استعمال الغواصة لأول مرة في الأغراض العسكرية في أثناء الحرب العالمية الأولى حيث قد تطور فيما بعد الأمر إلى إنتاج نوعيات من الغواصات التي تستخدم في أغراضاً تخص البحث العلمي بينما قد جرى استعمال الغواصات في التسعينيات من القرن الماضي ، و لأول مرة في بعضاً من الأغراض السياحية هذا علاوة على تصنيع ذلك النوع الجديد من الغواصات التي يتم عملية التحكم الألي فيها عن بعد حيث يجرى استعمال هذا النوع من الغواصات في المياه العميقة تحديداً ، و ذلك يكون من أجل عدداً من الأغراض مثال البحث عن حطام السفن الغارقة أو للبحث عن النفط أو بعضاً من عمليات التجسس ، و المراقبة ، و ذلك بالنسبة للمهام العسكرية .

الغواصة الروسية (أكولا) :-  تعد  الغواصة الروسية أكولا أو كما يطلق عليها (القرش) أو (الإعصار) ، و ذلك بحسب تصنيف الناتو من إحدى أهم أنواع الغواصات القتالية الذرية حيث تعد تلك النوعية من الغواصات من أكبر ، و أقوى الغواصات القتالية في العالم ، و ذلك يرجع إلى ما تملكه تلك الغواصة من قدرات ، و مزايا مثال جسمها الذي يعد أطول من ملعب لكرة القدم إذ يصل الطول الخاص بجسمها إلى حوالي (170) متراً علاوة على عرضها المقدر بــ (23) متراً إذ أنه ، و طبقاً للأبحاث العسكرية ، و الرصد العسكري فإن باستطاعة تلك الغواصة تدمير ما يعادل نصف الولايات المتحدة الأمريكية أو أوربا بأكملها ، و ذلك يكون في حالة استعمال كل القوى الصاروخية الخاصة بها إذاً فما القدرات القتالية التي تملكها الغواصة الروسية أكولا .

القدرات القتالية للغواصة الروسية أكولا :-

الغواصة الروسية أكولا أو القرش كما أطلق عليها صممت لحمل (20) صاروخاً بالستياً نووياً من طراز “ر – 39 ” ، و هي غواصة ذات ثلاث مراحل ، و تعتمد في الأساس على الوقود الصلب هذا علاوة على أنها غواصة بعيدة المدى إذ تم تقدير المدى النيراني لها بما يبلغ مداه (8300) كم هذا بالإضافة إلى حملها ما يقارب عدده (200) رأساً نووياً هذا علاوة على عملية التصنيع الخاصة بهيكلها الخارجي إذ تم تصنيعه من الفولاذ الخفيف مما منحها القدرة الكبيرة على الإبحار تحت الثلوج ، و البقاء تحت سطح البحر لمدة زمنية تصل إلى (180) يوماً كاملة ، و بالتالي القدرة على تحقيق العددي من المهام المكلفة بها .

أما بالنسبة لهذا الجزء الحربي من الغواصة فهو يتألف من (10) رؤوس ذاتية التوجيه ، و (6) منظومات طوربيد ذات عيار (533) ملم هذا بالإضافة إلى امتلاكها لثمانية منظومات دفاع جوي هذا علاوة على أن الغواصة مزودة بهذا النظام الصوتي الهيدروليكي المسمى (slope) ، و الذي يتكون من أربعة محطات موزعة على جسم الغواصة مما ينتج لها القدرة على القيام بتتبع ما يصل إلى (12) سفينة معادية مختلفة ، و ذلك في وقت زمني واحد كما تستعمل الغواصة القرش أو أكولا مجموعتان من أنواع الهوائيات الطائفة ، و ذلك من أجل إمكانية استقبالها للرسائل اللاسلكية بسهولة إضافة إلى تلك البيانات الخاصة بتخصيص الأهداف ، و بيانات الملاحة بواسطة منظومة متطورة من الأقمار الصناعية لتحديد الموقع ، و تتميز الغواصة الروسية أكولا بإمكانية قيامها بتنفيذ كل تلك المهام ، و هي تحت سطح الماء ، و على أعماقاً كبيرة حتى لو كانت في مياه مغطاة بالجليد هذا إضافةً إلى امتلاكها تلك الزعنفة القابلة للانسحاب بكل سهولة إلى هيكلها ، و هي تمتلك بالإضافة إلى ذلك بعضاً من هذه الأجزاء الخارجية ، و التي أيضاً يمكنها الانسحاب إلى داخل هيكلها بكل سهولة .

مكونات الغواصة الروسية (أكولا) :- تتكون الغواصة الروسية أكولا من هيكلين صمما في الأساس لتحمل الضغوط العالية حيث يصل قطر كل هيكل منهما إلى ما مقداره (7.2) متر بينما تقع المقصورة الخاصة بالصواريخ فيها في أعلى مقدمة جسم الغواصة إذ يفصل بين المقاطع المختلفة للغواصة عدة ممرات خاصة بالانتقال بين أجزائها حيث بالإمكان القيام بعزل أي مقطع من مقاطعها عن بقية الأجزاء الخاصة بالغواصة ، و يكون ذلك في حالة تعرضها للضرر أو للخطر بينما مركز القيادة أو التحكم علاوة على المعدات الإلكترونية فيكون موجوداً في داخل المقصورة الخاصة بالغواصة ، و التي روعي في تصميمها تحقيق أقصى معدلات الحماية لها ، و لذلك فإن الغواصة الروسية أكولا تعد من أقوى أنواع الغواصات القتالية في العالم .