أفضل الروايات التاريخية للكاتب علي الجارم

علي الجارم واحد من الكتاب و الشعراء الذي أعطوا الأدب حقه وترك من ورائه ثروة معلوماتية كبرى في عالم الشعر والروايات التاريخية، هو الشاعر والكاتب العربي والمصري الذي درس في الأزهر الشريف ومن بعدها درس في جامعة القاهرة بكلية دار العلوم ، ثم انتقل إلى بعثة لبريطانيا وعاد للقاهرة ليعمل في وزارة المعارف عام 1932، استطاع هذا الكاتب والشاعر أن يصدر العديد من الكتب وخاصة الروايات التاريخية المحبكة ، والتي ظلت إلى وقتنا الحالي تتصدر مبيعات الكثير من المكتبات ، نظرا لقوتها في السرد التاريخي القيم ، هذه الروايات التاريخية هي التي سوف نتعرف عليها خلال السطور التالية .

هاتف من الأندلس
مع اللغة السهلة والمميزة سوف يكون موعدك مع الرواية التي استطاع فيها الكاتب أن يشرح الكثير عن التاريخ الأندلسي خلال هذا الكتاب،قد تناول الشاعر حياة ابن زيدون بأداء روائي وجماليات في الكلمات بشكل رائع، وتناول قصة ابن زيدون بعدما كان الفتى المدلل في بلاد الأندلس والمقرب إلى الملك والقصر، كان دور الحاقدين له فكادوا له وأسقطوا من مكانته بعد دس الدسائس ، كما وقع في شر أعماله في كثير من الأفعال، رواية أكثر من رائعة سوف تمتعك كثيرا.

الفارس الملثم
القصة التاريخية التي تناولها التاريخ لهذا الفارس الملثم، والتي جرت في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك ، فقد ظهر في هذه الحقبة فارس ملثم من بين صفوف جيش المغيث بن الحارث لينقذ حياة المغيث أكثر من مرة، وبعد أن ينقذ حياة المغيث يختفي، مع هذا السر سوف تتعرف على الأحداث والمعلومات مع هذه الرواية الجميلة، ذات الأسلوب البلاغي الرائع والفصاحة المحبكة من قبل الكاتب المحترف.

السهم المسموم
رواية تحمل في باطنها معاني كثيرة للتاريخ وأساطيره ، فمع أسطورة نزار التي قد تكاد حلم نتمناه في زمننا الحالي، جسد الكاتب شخصية نزار الخزاعي ، وهذا السهم المسموم الذي تلقاه من الروم ، كما تضمنت الرواية صفات نزار الخزاعي وصفاته وعشقه لحفصة ، وحب ملكة الروم له وولعها به شغفا وعشقا بعد اعتقال وأسر، في هذه الرواية سوف تستمتعون بجو من الحب مع حياة الأبطال في مزج أكثر من رائع من كاتب محترف في السرد البلاغي المحبك.

فارس بني حمدان
من أكثر الروايات التاريخية التي من الممكن أن تقتنيها في مكتبتك الروائية، وهي عن قصة حياة أبو فراس الحمداني ، ليست بكبيرة في الحجم ولكن دار حوار القصة أو الرواية حول حياة أبو فراس الحمداني العاطفية، مع حبيبته نجلاء الخالدية ، والكثير من الدسائس التي فعلت من أجل إنهاء هذا الحب وعدم تكملته ، سوف تستمتعوا كثيرا بقراءة الكتاب ، خاصة مع الأسلوب العبقري للكاتب الذي يجعلك متعايش مع الكتاب سطر بسطر وكلمة بكلمة.

الشاعر الطموح
فهذا الكتاب كان الاهتمام الكبير من الكاتب والشاعر علي الجارم ، بالشاعر العربي أبو الطيب المتنبي ، وشرح في الكتاب كيف كانت العلاقة بينه وبين سيف الدولة الحمداني وما سبب القطيعة بينهما، وشرح أيضا في الكتاب صفات المتنبي وكيف كان قلبه الطاهر الطيب وتحدث كثيرا عن شهامة المتنبي وكرمه، وشرح أيضا كيف كان المتنبي ساحر في قلوب محبيه .

سيدة القصور
رواية تاريخية من وحي خيال الكاتب ، ولكنها تصف في كنايتها إلى الدولة الفاطمية ، والتي وصفها الكاتب في هذا الكتاب بسيدة القصور وقدرها العالي وقيمتها في القصور وفوق العروش ، وما حدث لها في نهاية الرواية يصف ما حدث للدولة الفاطمية في نهايتها وسقوطها وهي تسقط وتهوى على يد صلاح الدين الأيوبي.