الفرق بين فيتامين D2 و D3

فيتامين D , باسم “فيتامين أشعة الشمس ” , هو من بين عدد قليل من العناصر الغذائية التي حصلت على الاهتمام القومي و التمويل البحثي في السنوات العشرة الماضية . و لا تزال الدراسات مستمرة في إظهار فعاليته لتعزيز السكر الطبيعي في الدم , و الصحة المناعية , و المزاج الإيجابي . تناول الكميات الكافية من فيتامين D قد يمثل مشكلة لبعض الناس في جميع أنحاء العالم , حيث أن حوالى نصف سكان العالم تقريبا يعانون من نقص هذا الفيتامين . ارتفعت نسبة مبيعات مكملات فيتامين D بفضل زيادة تغطية وسائل الإعلام حول هذه المغذيات المعجزة . و رغم هذا , تعتبر خيارات فيتامين D المتاحة محيرة للكثير , حيث يوجد شكلين من فيتامين D , و هما فيتامين D2 و فيتامين D3 , و الارتباك بينن الاثنين شائع جدا , لذلك دعونا نلقى نظرة حول الفرق بين كل من هذين الشكلين لفيتامين D .

فيتامين D2 :
فيتامين D2 , و المعروف أيضا باسم إرغوكالسيفيرول , و يوجد هذا الفيتامين في بعض النباتات مثل فطر عش الغراب ( المشروم ) , و ذلك عن طريق استجابة النبات لأشعة الشمس . كما يوجد في بعض الأطعمة المحصنة و المصنعة عن طريق التشعيع كوسيلة غير مكلفة لزيادة كمية المغذيات . كما يوجد في الحليب الخالي من الألبان كحليب الصويا أو حليب جوز الهند و ما إلى ذلك .

فيتامين D3 :
يعرف هذا الفيتامين باسم كوليكالسيفيرول , و هو الشكل البيولوجي الأكثر نشاطا من فيتامين D الموجود في البشر و الحيوانات . عندما يتعرض الجلد لضوء الشمس , فإنه يحول الكولسترول إلى شكل نشط من فيتامين D3 , و يعتبر هذا الشكل هو المشارك في العديد من العمليات البيولوجية , و هو أمر حاسم لتعزيز امتصاص الكالسيوم في العظام . و جاء اكتشاف فيتامين D3 من خلال جهود العلماء لاكتشاف أي مكون في زيت كبد سمك القد المسئول عن فاعليته ضد مرض الكساح . يحتوي زيت كبد سمك القد على كميات هائلة من فيتامين D3 , و كان مكملا شائعا يعطى للأطفال قبل القرن العشرين للحماية من مرض ضعف العظام .

أيهما أكثر فاعلية : فيتامين D2 أم D3 :
معظم الدراسات التي تقارن , و لا تزال مستمرة في المقارنة بين آثار هذين الشكلين من فيتامين D , كلها تؤكد أن فيتامين D3 هو الأفضل لجسم الانسان . حيث أكدت البحوث على مدى السنوات العشر الماضية أن فيتامين D3 أكثر امتصاصا و فاعلية من فيتامين D2 .

كما أظهرت الدراسات أن فيتامين D3 تزداد فاعليته على الأقل بنسبة تصل إلى 300 % مقارنة بفيتامين D2 , حيث لا يستطيع الجسم تحويل فيتامين D2 إلى شكل نشط بكفاءة مثل فيتامين D3 , كما يتم تكسير فيتامين D2 بسرعة أكبر من فيتامين D3 . و أظهرت أكثر من 50 دراسة على فيتامين D أن فيتامين D3 يقدم انخفاضا ملحوظا في معدل الوفيات الإجمالي , و هو ما يتجاوز دور فيتامين D2 في خفض معدل الوفيات بشكل كبير . كما ثبت أن مكملات فيتامين D3 تحافظ على مستوى فيتامين D في الدم على المدى الطويل , و خاصة في أشهر الشتاء عندما تكون أشعة الشمس نادرة .

أفضل طريقة للحصول على فيتامين D :
تعريض بشرتك لأشعة الشمس كل يوم يمكن أن يوفر لك مصدرا غير مباشر لفيتامين D . ضوء الشمس نفسه لا يحتوي على الفيتامين , و لكنه يعزز تخليق الفيتامين داخل جسمك . التعرض لأشعة الشمس السليمة هو الطريقة الطبيعية و الأكثر مثالية لضمان حصولك على المستويات المناسبة من فيتامين D .

أهمية فيتامين D :
1. يساعد على امتصاص الكالسيوم و تقوية العظام .
2. يحافظ على أداء الجهاز العصبي .
3. الحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية بما في ذلك النوبات القلبية و السكتتات الدماغية .
4. يمنع نمو الخلايا السرطانية مثل سرطان القولون أو سرطان البروستاتا و غيرهم .
5. يحد من خطر الإصابة بالزهايمر و الاكتئاب و يعزز صحة الدماغ .
6. يعزز وظائف الجهاز المناعي , و بالتالي مقاومة العديد من الأمراض .
7. يمنع الإصابة بهشاشة العظام .
8. الحفاظ على مستويات السكر طبيعية في الدم , و بالتالي مقاومة الإصابة بالسكري .
9. المستويات الكافية من فيتامين D أثناء الحمل , تقلل من خطر الإصابة بتسمم الحمل .
10. السيطرة على ضغط الدم في المستويات الطبيعية .