لماذا تفاحة أدم عند الرجال فقط ولما سميت بهذا الإسم ؟

تفاحة أدم أو جوزة الحلق هي تلك العظمة المتحركة في الحنجرة برقبة الإنسان وخاصة الرجال ، هل من أحد سأل نفسه ما هذه التفاحة أو هذه الجوزة أو هذا الجزء البارز في الرقبة ، ولماذا لا يتوافر عند الجميع ولا يتوافر عند النساء ؟ اليوم سوف نتعرف على هذه المعلومات خلال السطور التالية .

أسباب وجود تفاحة أدم
الذي يسبب هذا الانتفاخ أو وجود الجزء البارز في الرقبة هو غضروف الغدة الدرقية أو ما يسمى بالغضروف الدرقي وهو أكبر الغضاريف الموجودة في الرقبة أو في غضاريف البلعوم بالشكل الأدق ، كثيرا من الرجال حينما يتحدثوا أن يتناولوا المياه وقت الشرب نجد أن هذا الجزء يتحرك ما بين صعودا وهبوطا ، المميز أيضا أن هذا الجزء لا يظهر عند الرجال إلا بعد بلوغهم فالأطفال دون سن البلوغ لا تظهر لديهم هذه التفاحة ،فمع سن البلوغ تشتد الأحبال الصوتية ويتغير صوت الصبيا ومعها يزيد سمك الأحبال الصوتية والتي تضغط على جزء الغضروف الدرقي الذي يبرز هذه العظمة أو هذه الجوزة التي تقوم بالصعود والهبوط كما نراها مع التحدث أو مع شرب المياه .

تفاحة أدم للرجال
كلا الجنسين مخلوق بحنجرة دون شك وكذلك كلاهما يصل لسن البلوغ ولكن الذكور يزيد لديهم إفراز هرمون التستوستيرون بشكل مضاعف عن ما يحدث لدى الفتاة البالغة ، حيث نرى بشكل ملاحظ أن صوت الرجل يتغير نحو الخشونة وتستمر الفتاة على نعومة صوتها ، لذلك مع زيادة هذا الهرمون يصل الحد إلى وجود تفاحة أدم كما ذكرنا مسبقا وهذا ما يتلاشى مع الفتيات ، لان الغضروف الدرقي حين إذن عند النساء لا يكون مستثار لكي يضغط عليه لتزيد تلك التفاحة ، مع العلم أن هذا الجزء عند الرجال في غاية الخطورة حيث أذا حدث أي ضربة مؤلمة في هذه المنطقة تزيد عن الحد ، فسوف يتسبب ذلك في موت الرجل .

تفاحة أدم عند النساء
قد يظن البعض حين إذن أن تفاحة أدم لا توجد لدى النساء ، ولكن الحقيقة ليست كذلك بشكل نهائي ، فلا يعني ذلك أن لا نساء يعيشون بتفاحة أدم ، بل يوجد فئة قليلة يعيشون بتفاحة أدم ويكون لها أسباب متغيرة ، قد تكون من هذه الأسباب وجود صفات وراثية لدى أحد الأم فتنتقل للفتاة وتعيش بها بشكل طبيعي دون أي مكروه ، وهناك من تظهر لهم من الفتيات عند البلوغ ، لكن دون شك في هذه الحالة يكون لدى هؤلاء الفتيات بعض المشاكل في هرمون التستوستيرون والغضروف الدرقي ولا مانع من زيارة الطبيب من أجل رؤية الموقف ، وهناك من يمثلن إلى تسوية عمليات جراحية من أجل الخلاص من هذه التفاحة ، خاصة وأن النساء يرون أن هذه ملك للرجال وهذا الأمر سوف ينقص من أنوثتهن فيقوموا بإزالتها بعد استشارة الطبيب .

لماذا سميت بتفاحة أدم
كان هناك أكثر من رأي في سبب تسمية هذا الجزء بتفاحة أدم ، فهناك من قال أن سبب التسمية بسبب أن شكلها العام يشبه التفاحة ونسبها إلى أدم كون التفاحة دائما ما تقترن باسم سيدنا أدم والتي كانت سبب في خروج سيدنا أدم عليه السلام من الجنة ، وهناك من الأفكار اليهودية من قال أن التفاحة التي أكلها سيدنا أدم عليه السلام قد وقفت في حنجرته أثناء تناولها هي سبب وجود تلك التفاحة في بني البشر كما لو أنها صفات وراثية نقلت من سيدنا أدم لبنيه إلى وقتنا هذا .