هل صمغ الغوار صحي أم لا؟

يعتبر صمغ الغوار من الإضافات التي تدخل في صناعة العديد من المواد الغذائية وعلى الرغم من مزاياه الصحية المتعددة فقد اتضح أن له آثاراً جانبية سلبية وتم حظر استخدامه في بعض المنتجات، وهو صمغ قابل للذوبان وامتصاص الماء ويقوم بتكوين مادة هلامية تجعل الطعام أكثر كثافة، وقد أقرت إدارة التغذية أنه آمن الاستهلاك ولكن بكميات محدودة، ومن حيث التغذية فهو يحتوي على كمية عالية من الألياف القابلة للذوبان وكمية منخفضة من السعرات الحرارية.

المنتجات التي تحتوي على صمغ الغوار

المثلجات، الزبادي، المخبوزات الخالية من الغلوتين، أنواع الحساء المختلفة، الكفير وهو مشروب فوار، حبوب الإفطار، الجبن بكل أنواعه، عصير الخضراوات، البودنغ، المرق. ويستخدم صمغ الغوار أيضاً في المنتجات غير الغذائية كالأدوية والمنسوجات ومستحضرات التجميل والمنتجات الورقية المشهورة والمستخدمة يومياً.

فوائد صمغ الغوار

أشارت الدراسات أن صمغ الغوار قد يكون مفيداً لصحة الجهاز الهضمي وسكر الدم والكولسترول والسيطرة على الوزن.

1- صحة الجهاز الهضمي
يحتوي صمغ الغوار على الكثير من الألياف التي تدعم صحة الجهاز الهضمي فهو يساعد على تقليل الإمساك عن طريق تسريع حركة القنوات المعوية، وهو يعزز أيضاً من نمو البكتيريا الجيدة والحد من نمو البكتيريا الضارة في القناة الهضمية كما 
يساعد صمغ الغوار في علاج متلازمة القولون العصبي وتخفيف الإحساس بالانتفاخ.

2- سكر الدم
أظهرت الدراسات أن صمغ الغوار يعمل على تقليل مستوى السكر في الدم وهذا لأنه يحتوي على الألياف سريعة الذوبان التي تبطئ من امتصاص السكر فتؤدي إلى انخفاض مستوى السكر. 
وفي إحدى الدراسات تم إعطاء أقراص صمغ الغوار لمجموعة من مرضى السكري 4 مرات يومياً لمدة 6 أسابيع فأدى إلى انخفاض كبير في نسبة السكر في دمهم بنسبة وانخفاض الكولسترول بنسبة 20%.

3- الكولسترول في الدم
لوحظ أن الألياف القابلة للذوبان الموجودة في صمغ الغوار تقلل نسبة الكولسترول في الدم، فهي تؤثر على الأحماض الدهنية التي يفرزها الكبد وتعمل على تقليلها في الدم فتجبر الكبد على استخدام الكولسترول في إنتاج المزيد من الأحماض الدهنية مما يؤدي على انخفاض مستويات الكولسترول في الدم. وقد أجريت دراسة على 19 شخصاً يعانون من السمنة المفرطة ومرض السكري حيث تم إعطائهم مكملات غذائية تحتوي على 15 غرام من صمغ الغوار بشكل يومي، وكانت المفاجأة أنه قد انخفضت لديهم مستويات الكولسترول في الدم الكلي.

3- السيطرة على الوزن
أثبتت بعض الدراسات أن صمغ الغوار يساعد على فقدان الوزن والتحكم في الشهية وذلك بفضل الألياف الموجودة به، فتناول 14 غراماً من الألياف يومياً يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية المستهلكة من الوجبات الخفيفة بنسبة 10% مما يؤدي إلى فقدان الوزن بسهولة ودون الحاجة إلى الحميات الغذائية المرهقة.

الآثار الجانبية لتناول كميات كبيرة من صمغ الغوار

قد يؤدي استهلاك كميات كبيرة من صمغ الغوار إلى آثار سلبية على الصحة، ففي مرحلة التسعينيات قد تم صرف دواء يحتوي على كمية كبيرة من صمغ الغوار فتسبب بمشاكل صحية خطيرة بما في ذلك إعاقة لعمل المرئ والأمعاء الدقيقة وفي بعض الحالات أدى إلى الوفاة، وقد تم حظر استخدام هذا المنتج بعدها على الفور وحظر استخدام صمغ الغوار في كل الأدوية التي تعمل على فقدان الوزن.

صمغ الغوار لا يصلح لجميع الأشخاص

في حين أنه قد تم التصريح بكميات محددة لاستخدام صمغ الغوار بشكل آمن إلا أن بعض الناس لا يمكنهم استهلاكه فقد يؤدي إلى رد فعل تحسسي شديد لديهم، فإذا كان لديك حساسية من منتجات الصويا فقد تعاني أيضاً من حساسية تجاه صمغ الغوار.