زملاء الدراسة لرئيس كوريا الشمالية يفشون بعض أسراره

كيم يونج أون رئيس وحاكم كوريا الشمالية دائما ما يثير الجدل وحوله الكثير من الجدل واللغط في الشئون السياسية والخارجية لبلاده ، وهذا أمر معروف للجميع ويكفي المناوشات المستمرة التي تحدث بينه وبين كل رئيس أمريكي منتخب جاء في ظل تواجد رئيس كوريا الشمالية في منصبه كحاكم للبلاد ، هذا بخلاف مزاجه المتغير بشكل دائم وصرامته القوية في حكمه فهذا الحاكم هو الذي أعدم عمه بتهمة التأمر على الحكم ، ولكن الاهتمام اليوم بما أباحه زملاء الدراسة للرئيس الكوري وما حدث خلال مشواره الدراسي وأوقات مراهقته ، تعالوا بنا نتعرف على هذه الأسرار والمعلومات خلال السطور التالية .

حذاء آير جوردان
قد قال بعض زملاء الرئيس الكوري أن الرئيس في مقتبل عمره بسن السابعة عشر وفي وقت دراسته كان مولع حبا بكرة السلة ، وكان يحب مشاهدتها وكان يشجع فريق يشكاغو بولز ، وكان لديه في منزله مكان مخصص لوضع الصور التذكارية والهدايا التذكارية التي كان يأخذها من لاعبي الفريق ، وكان لديه حذاء آير جوردان والذي كان مفضل لدى اللاعب المشهور مايكل جوردان .

الدراسة السويسرية
درس الرئيس الكوري بالمدرسة السويسرية وكان قد دخل هذه المدرسة باسم باك أون وكان قد ادعى هذا الاسم وأيضا أنه ابن موظف دوبلوماسي بالسفارة الكورية ، هذا وقد لوحظ من الجميع في المدرسة عدم حضور والديه في أي حفل تقيمه المدرسة أو أي نشاط ما ، وقد أباح لبعض المقربين له عن اسمه ذات يوما وعن نسبه وأصله فلم يصدقه ، وقد استنكروا ما يقول لأن واحد مثله كان من الأولى أن يدخل مدرسة أعلى من ذلك بكثير ولا يفكر أهله أن يضعه في مدرسة عادية كهذه .

عشقه للأفلام الأكشن
قد قال أحد أصدقائه أن الرئيس الكوري كان دائما ما يعشق أفلام الحركة والأكشن ، وكان يعتبرها هي أفضل أنواع الأفلام التي من الممكن أن تتابع بحق ، وكان نجمه المفضل الذي كان يحب أن يرى معظم أفلامه هو الممثل جاكي شان .

المحاطين به
يقال أيضا أن من يقفون حول الرئيس الكوري في كل مكان من حراس وأيضا من خدام ، قد ألمح البعض أنهم هم من كانوا يسجلون ألعاب كرة السلة التي كان يحبها الرئيس الكوري ، فربما تكون هذه من سياسة المحباة المعروفة وهي اختيار المحببين من الرئيس كي يكونوا دائما بجواره .

معاداته للمكرونة الباردة وحبه الشديد للجبن الفرنسية
من عادة الرئيس الكوري أنه ليس سريع الغضب ودائما ما يظهر عليه أنه كتوم وهادئ الطباع ، ولكن ما فعله وقت زيارة أحد زملائه له وأحل ضيف عليه وحين وضع المكرونة الباردة من قبل الخادم ، أبدى الرئيس الكوري غضبه القوي وأعلى من صوته بل ووبخ الخادم أمام الضيف ، ومن هذا عرف الضيف أنه يكره المكرونة الباردة بشدة ، وعلى عكس ذلك فأن بينه وبين الجبن الفرنسي حب كبير فمنذ صغره وهو يحب الجبن الفرنسي بشكل كبير ، مما جعله بعد أن أصبح رئيسا لكوريا أن يمنح الطباخ الخاص به الالتحاق بالمدرسة الفرنسية للتذوق ، وهذا من أجل أن يطهي له أعلى الوجبات التي تتم بالجنبة الفرنسية وخاصة صنع جبن الإيمنتل التي يعشقها منذ الصغر .

لم يكن ذكيا
لم يظهر الرئيس الكوري أنه ذكي للغاية في مراحل تعليمه وهذا ما شهده زملائه في الدراسة ، ومن أشهر المعلومات التي عرفت عن الرئيس الكوري أنه في أحد الأعوام أخفق في مادة العلوم الطبيعية وفي باقي المواد حصل على الحد الأدنى من درجات النجاح .