التوقف عن ممارسة الرياضة في الشتاء يسبب اختزان الكوليسترول

أسباب اختزان الكوليسترول في الجسم خلال موسم الشتاء :

1-التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية فى فصل الشتاء :
أثبتت الكثير من البحوث والدراسات على إيدي الأطباء المتخصصين أن  التوقف  عن ممارسة التمارين الرياضية خلال فصل الشتاء يتسبب في زيادة نسبة الكوليسترول في الدم مما يؤدي إلي كثير من الأمراض .

2-نقص فيتامين د الناتج عن الشمس :
ومما ذكره هؤلاء الأطباء أيضا أن نقص فيتامين د  الذي ينتج عن الشمس يعتبر سببا آخر واضحا لزيادة نسبة الكوليسترول فى الدم خلال فصل الشتاء وتراكمه داخل الجسم.

<

p style=”text-align: justify”>

العلاقة بين نسبة الكوليسترول وأمراض الكبد: يعمل تناقص وجود الشمس على دفع جسم الانسان لتخزين كمية أكثر من الطبيعي من الكوليسترول خلال فصل الشتاء كعامل  وقائي للجسم.وقد يؤدي التغيير الموسمي لنسب الكوليسترول إلى تفاقم الأمور وزيادة الدهون على الكبد في الشتاء . تقل ممارسة التمارين الرياضية أثناء فصل الشتاء وتخطي النظام المتبع للمارسة الرياضة يعد عاملا مساعدا يعمل علي زيادة نسبة الكوليسترول .*ملحوظة :جاءت هذه المقولة على لسان رئيس زراعة الكبد وعلوم الجهاز الهضمى فى  مستشفى (سارجو سوبر )المتخصصة .

تعتبر ممارسة التمارين الرياضية أفضل طريقة للتخلص من مرض السمنة وداء السكري،وتساعد  فى الحفاظ على الكبد خاليا من التلف.ومن هنا تصبح العلاقة بين ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وأمراض الكبد أكثر وضوحا في فصل الشتاء.

الفرق بين نسبة الكوليسترول في فصل الشتاء والصيف :
تكون نسب الكوليسترول أعلى  في فصل الشتاء ، على العكس تماما تصبح مؤشراتها أقل في فصل الصيف.والسبب وراء تغير مستويات نسب الكوليسترول من موسم لآخر لايزال واضحا حتى الآن،وخصوصا مع عدم وجود فروق واضحة فى النظام الغذائى  .

بعض النصائح  للوقاية من أمراض الكبد :
أظهرت الإحصاءات الطبية أن 80% من الأشخاص اللذين يعانون من السمنة أو السكري هم الأكثر عرضةلأمراض الكبد خلال فصل الشتاء ،وال20%الباقية يعانون من أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية(NAFL ).

يقول مدير جراحات الHPB   وزراعة الكبد في مستشفى (سارجو سوبر ) المتخصصة أن:على الرغم من قدرة الكبد على طرد التوكسين(مادة سامة)،ولكن لابد ان يمتنع  من يشربون الكحوليات عن ذلك في فصل الشتاء.

– وينصح بتناول الثوم الذي يساعد على تحفيز الإنزيمات التى تطرد مادة التوكسين السامة من الجسم.ويحتوي أيضاعلى كمية كبيرة من السلينيوم والليسين اللذان يعملان على تنظيف الكبد.
– يحتوي الشاى الاخضر على الكاتيشين  ومضادات الأكسدة  والتي تعمل على طرد مادة التوكسين السامة  وتحسن من وظائف الكبد.
– يعمل كل من الخس،السبانخ والشمندر على ابطال تأثير المواد الكيميائية،ويعمل على تنقية الكبد من السموم .

العلاقة بين الكوليسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية :
يتراكم الكوليسترول في جدران الشرايين مما يؤدي إلى صعوبة وصول الدم إلى القلب والمخ وقد يودي إلي تكتل دموي مسببا الجلطات .وعندما يرتفع مستوى الكوليسترول في الدم مما يعيق وصوله إلى القلب أو يمنعه تماما يتسبب ذلك في الإصابة بأمراض القلب التاجية.

ومن الأمراض التي تنتج عن إرتفاع الكوليسترول في الدم:
1- تصلب الشرايين
2- النوبات القلبية
3- السكتات الدماغية الصغرى والكبرى

كيف يصل الكوليسترول للجسم ؟
الكوليسترول عبارة عن مادة تشبه الشمع فى مظهرها وهى موجودةفي الدم ،وهى تعمل على هضم الدهون الموجودة فى الغذاء،بناء جدار الخلايا وانتاج الفيتامينات والهرمونات.ينتقل الكوليسترول خلال الدم عبر البروتينات الدهنية ليتم  إفرازه داخل الجسم.

تعتبر زيادة نسبة الكوليسترول فى الدم شيء ضار للجسم ويسبب الكثير من المشكلات الصحية المختلفة.تعمل زيادة نسبة الكوليسترول على انسداد الأوعية الدموية وتقتصر الدورة الدموية على اعضاء كثيرة مثل القلب،الكلى،المخ  والأطراف.يتراكم الكوليسترول الزائد فى الدم تماما مثل الدهون في الكبد مما يؤدي إلي الأمراض.

ووفقا لما توصل إليه الأطباء عندما ترتفع نسبة الكوليسترول ويتراكم في الكبد  فإنها تستنزف مستوى الجلوتاثيون ومضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الكبد من الالتهابات المسؤلة عن تدميره.